أضف الى المفضلة RSS خدمة اجعلنا صفحة البداية

بحث متقدم

المقالات والآراء المنشورة تعبر عن رأي صاحبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
قصة نجاح وقصة فشل / بقلم:فياض عبد الكريم فياض
نشر الخميـس 23/06/2011 الساعة 13:31
استغرب البعض لمقالة امس كيف تكون قصة نجاح وقصة فشل لنفس المؤسسة وهنا نعني اتحاد الجمعيات التعاونية لعصر الزيتون في المشروع السويدي , لربما انني لم احسن الايضاح للاختصار , المركز التعاوني السويدي يعمل في فلسطين مع اربعة مؤسسات وهي المركز الفلسطيني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وشركة نيو فارم واتحاد جمعيات عصر الزيتون ومعهد التطبيقات الوطنية "اريج" وللعام الثاني مع نفس المجموعة , قصة نجاح الاتحاد في تلمس احتياجاته وتحديدها بدقة ومن ثم وضع مشروع لتلبية هذه الاحتياجات للمأسسة وبناء الانظمة وتفعيل دور الاعضاء ومحاولة اخذ الدور للاتحاد في قطاع الزيت والزيتون والالتزام بمبادي العمل الشفاف الواضح الخالي من اي لبس او شبهات .. وايجاد مقر للاتحاد وتزويدة بكافة مستلزمات العمل من اثاث وادوات واجهزة ..... نعم يحق لنا ان نعتبر ذلك قصة نجاح عندما يتم تنفيذ ذلك بالكامل وبمخرجات تفوق المخطط له وبدراهم محدودة للغاية, نفخر عندما نسمعها في كل موقع ان الاتحاد بامكانياته البسيطة بل المعدمة استطاع ان يلعب دور المؤوسسات الكبرى واستطاع ان يفرض نفسه , لنجده محط انظار مؤسسات ال NGOs المحلية والاجنبية للمشاركة في المشروع الاوروبي ....

قصة الفشل وكما ذكرتها كانت مع احدى جمعيات الاتحاد , نعم كانت مع احدى جمعيات الاتحاد , وذلك الفشل ليس سببه الاتحاد..... ولو تم التنسيق مع الاتحاد لما كان الفشل ..... من الاهداف السامية التي يسعى لها المركز التعاوني السويدي , هو التنسيق بين الشركاء في مشاريعه ومن اجل ذلك هناك اجتماع دوري كل ثلاثة شهور بين الشركاء الاربعة , يتم استعراض ما تم انجازه من الشركاء والنجاح والاخفاق ..... لقد كان هناك اخفاق في تحقيق الشراكة بين الشركاء , لربما ان اتحاد الجمعيات التعاونية لعصر الزيتون بدا غريبا على الشركاء وغير متجانس معهم, فلم يكن هناك شراكة حقيقية في الواقع وان تخللها زيارات مشتركة لمواقع معينة .... وكان شرط للمركز التعاوني السويدي للشركاء الاخرين ان يستهدف الشركاء جمعيات تعاونية من جمعيات الاتحاد لتنفيذ مشاريعم معها , فاختار احد الشركاء جمعية تعاونية لعصر الزيتون للعمل معها دون استشارة الاتحاد او اخذ ملاحظاته ورأيه ..... واختار شريك ثاني جمعيتان اثنتان للتعامل معهما وشراء الزيت منهما وايضا دون اخذ راي الاتحاد او استشارته وليس من حق الاتحاد الاعتراض ...... فهنا كان الفشل ..... الفشل ليس للاتحاد ولكن الفشل لمن لم يحسن الاختيار .... وكان الاولى ان يتم التعامل مع الاتحاد مباشرة , ولو تم التنسيق مع الاتحاد لكانت قصة نجاح اخرى ...

Fayyad@live.com
الطباعة ارسل الى صديق
.:: التـعـليـقـات غـيـر مـفـعـلـة ::.

Share/Bookmark

فكر "داعشي" في رام الله.... وقضايا اجتماعية
عن جملة الحقوق و بعيدا عن المناكفات
الإتحاد الأوروبي وتحذيرات الإحتلال بالإستمرار بالإستيطان
مغازلة حماس لدحلان
الوطن من لون المناضلة الشهيدة زكية شموط
آن الأوان لكي نكف عن ترديد عبارات الأزمة
خربشات في ظل الضياع ....

الصورة التالية
الصورة السابقة
جميع الحقوق محفوظة لـ وكـالـة مـعـا الاخـبـاريـة © . 2005-2014