أضف الى المفضلة RSS خدمة اجعلنا صفحة البداية

بحث متقدم

جنين: مشاركون في ملتقى تربوي يوصون بضرورة اجراء دراسة احتياج سوق العمل
نشر الخميـس 29/03/2012 (آخر تحديث) 31/03/2012 الساعة 17:15
صورة ارشيفية لجامعة بيت لحم
جنين - معا - اوصى مشاركون في لقاء تربوي في جنين على ضرورة اجراء دراسات عن احتياجات سوق العمل الفلسطيني من اجل المواءمة ما بين التخصصات المهنية والتقنية وسوق العمل والتأكيد على التشبيك ما بين المؤسسات المهنية المختلفة للمساهمة في تديم خدمات مهنية تلبي حاجة السوق ورغبة طلبة المدارس.

جاء ذلك خلال لقاء تربوي بعنوان "مستقبلي المهني الى أين" نظمته مديرية التربية والتعليم في جنين تحت رعاية وزير التربية والتعليم العالي لميس العلمي، الذي يعتبر لقاء فرديا على مستويات مديريات التربية والتعليم في الوطن حيث اجري اللقاء في قاعة مدرسة بنات جنين الثانوية.

وفي الكلمة الترحيبية اشارت سلام الطاهر مديرة التربية والتعليم في جنين ان الملتقى التربوي انطلقت فكرته من مديرية التربية والتعليم في جنين التي كانت وما زالت رائدة الافكار البناءة وحاضنة للعلم والعلماء.

وأوضحت ان فكرة الملتقى اليوم تتمحور حول توجيه الطلبة وإرشادهم نحو بناء مستقبلهم العلمي والمهني من خلال اختيارهم لتخصصات تتفق وميولهم ورغباتهم وتسليط الضوء على التعليم المهني والتقني.

وأضافت تم استضافة ممثلين عن الجامعات والكليات الفلسطينية والمدارس الصناعية في محافظة جنين لتعريف طلبة الصف العاشر المستهدفين في هذا الملتقى بالتخصصات المهنية والتقنية المتوفرة فيها وليتقدموا للطلبة بأفكار وإرشادات تثري معلوماتهم وتساعدهم في بناء ملامح شخصياتهم المستقبلية.

وقال الطاهر ان احد المسوغات لإقامة هذا الملتقى هو محاولة تغيير نظرة المجتمع نحو التعلم المهني والتقني وتقديره كباقي فروع التعليم الاكاديمي.

وأضافت فكما يحترم المجتمع ويقدر مهنة الطب والهندسة والمحاماة وغيرها من الوظائف لا بد كذلك من ان ينظر بعين الاحترام والتقدير للتقنيين والحرفيين فهذا الجانب كغيره من فنون العلم تتم دراسته ويجد فيه الطالب ويجتهد حتى يصبح فاعلا في مجتمعه.

وأوضحت ان قسم الارشاد والتربية الخاصة في تربية جنين يعمل على التركيز مع المرشدين التربويين من خلال برنامج الارشاد والتوجيه المهني في المدارس والذي يعده المرشد التربوي ضمن خطته على العمل على فكرة التوجيه والإرشاد المهني في المدارس بهدف توفير فرص تعليمية لطلبة الصف العاشر تحديدا للتعرف على قدراتهم وميولهم واتجاهاتهم والتعرف كذلك على سوق العمل واحتياجاته ومتطلباته من المهن المختلفة ليتمكنوا من اتخاذ قرار واع لاختيار مهنة المستقبل.

بدورها قدمت المرشدة انوار طحاينة من مدرسة بنات الابراهيميين هدف الورشة ودراسة بينت فيها مقارنة بين تخصصات التربية والعلوم الانسانية والعلوم والزراعة والهندسة والصحة وتوضيح مدى توجه الطلبة الى بعض التخصصات التي لا تجد لها مكان في سوق العمل والتخصصات التي تجد لنفسها مكانا في سوق العمل.

وقالت طحاينة ان تخصصات التربية والعلوم الانسانية نجد فيها فارق في كثرة عدد الخريجين والمتقدمين الى الوظائف الحكومية وهي المكان الوحيد التي تستوعبهم بينما تجد ان عدد المتعينيين في الوظائف قليل جدا بينما تجد تخصصات الهندسة والصحة والعلوم رغم ان عدد الخريجين في هذه التخصصات نسبة عالية إلا انك تجد وظائف وفرص عمل لهم في القطاعين الحكومي والخاص ومشاريع خاصة لهم.

وأكدت طحاينة على الجهات المعنية في السلطة الفلسطينية عمل دراسات حول احتياجات سوق العمل لان ذلك سيساعد الطلبة على اختيار التخصص المناسب وتقلل من نسبة البطالة.

من جانبها تحدثت ريما كيلاني مدير عام الارشاد والتربية الخاصة في وزارة التربية والتعليم العالي حول دور الارشاد مع طلبة الصف العاشر قالت ان الارشاد التربوي يعتبر دوره اساسي في توجيه طلبة الصف العاشر نحو المستقبل من خلال تعريفهم على قدراتهم وميولهم ورغباتهم وبالتالي مساعدتهم على التعرف على المجتمع المحلي من حيث فرص العمل المهني المتوفرة والشروط المطلوبة لكل مهنة.

وأضافت كما يتم مساعدتهم على اختبار ظروف العمل في كل مهنة وبالتالي مساعدتهم كيف يتوجهوا في دراستهم المستقبلية ومدى اختيارهم الطريق العملي ام الطريق الاكاديمي والمدرسة جزء اساسي بالإضافة الى دور الارشاد الذي يقوم بإعدادهم للحياة والمستقبل.

بينما قال المهندس عصام دويكات مدير التطوير في الادارة العامة للتعليم التقني والمهني في وزارة التربية والتعليم العالي اكد على ضرورة بناء الشراكة الحقيقية المتبادلة التكاملية بين سوق العمل والتخصصات المهنية والتقنية ومن غير هذه الشراكة فواقع التعليم التقني والمهني سيواجه صعوبات لان بالشراكة بإمكاننا تقدير ورفع مستوى التعليم المهني والتقني في فلسطين.

وأضاف ان ابرز المعيقات التي تواجهنا في التعليم المهني والتقني هي النظرة الدونية من قبل المجتمع للتعليم المهني وليس للتعليم فقط بل للمهن بشكل عام موضحا انه اذا تم التغلب على هذه النظرة من خلال برامج التوجيه والإرشاد المهني وتوعية المجتمع من الممكن ان نغير هذه النظرة ونرتقي بالتعليم الى المستوى الذي نطمح له.

وقدمت كلا من كلية هشام حجاوي في نابلس والمدرسة الصناعية في جنين وجامعة فلسطين التقنية في طولكرم ومدرسة السلام الثانوية في جنين ومركز التدريب المهني التابع لوزارة العمل والمدرسة الصناعية في سيلة الظهر وكلية العلوم التربوية ومجتمع المرأة في الطيرة وجامعة الاستقلال في اريحا تعريفا بمؤسساتهم التقنية والتعليمية الى طلبة الصف العاشر بالتخصصات المهنية والتقنية المتوفرة فيها وقدموا للطلبة افكارا وإرشادات تساعدهم في بناء ملامح شخصياتهم المستقبلية.

وفي نهاية الملتقى خرج المشاركون في توصيات ابرزها ضرورة التواصل والتشبيك ما بين المؤسسات المهنية والتقنية المختلفة بحيث يسهم ذلك في تقديم خدمات مهنية تلبي حاجة السوق ورغبة الطلبة والتأكد على ضرورة اجراء دراسات عن احتياجات سوق العمل الفلسطيني من اجل المواءمة ما بين التخصصات المهنية والتقنية وسوق العمل الفلسطيني.

كما شددوا على ضرورة العمل على اعداد دليل عن التخصصات المتوفرة في الجامعات الفلسطينية والكليات التقنية وتزويد المدارس بهذا الدليل لزيادة معرفة الطلبة بمجالات التعليم التقني والمهني كما اكدوا على اهمية توفير فرع للتخصصات الصناعية والمهنية للطالبات في محافظة جنين

وطالبوا بضرورة عقد ورش عمل توضيحية دورية عن التخصصات المهنية والتقنية وضرورة العمل على تفريغ مرشد تربوي في المدارس الكبيرة من حيث عدد الطلبة من اجل تقديم خدمات الارشاد المهنية للطلبة على اكمل وجه.

وطالبوا وزارة التربية والتعليم العالي بفتح تخصصات جديدة في المجالات المهنية والتقنية في المؤسسات التعليمية المختلفة والعمل على تفعيل الانشطة الموجودة في منهاج الثقافة التقنية للصف العاشر بشكل عملي لتحقيق الاستفادة للطلبة بشكل ادق.
الطباعة ارسل الى صديق
.:: التـعـليـقـات غـيـر مـفـعـلـة ::.

Share/Bookmark

دورة في الخط يعقدها قسم الاشراف في تربية نابلس
في يوم الأسير: قصة فخر واعتزاز ممزوجة بالألم والمعاناة
لقاء حول "انضمام فلسطين للمعاهدات الدولية: الآثار والخطوات التالية"
الشرطة تنظم تدريب عملي لطلبة دوريات السلامة المرورية في مدرسة الخنساء
بيرزيت" تمثل فلسطين في مسابقة للتحكيم التجاري الدولي في فيينا
تعليم المقالة تقيم مهرجاناً ومعرضاً فنياً بمناسبة يوم الأسير
مجلس البحث العلمي يطلق نداء لإنشاء مراكز تميّز في الجامعات الفلسطينية

الصورة التالية
الصورة السابقة
جميع الحقوق محفوظة لـ وكـالـة مـعـا الاخـبـاريـة © . 2005-2014