أضف الى المفضلة RSS خدمة اجعلنا صفحة البداية

بحث متقدم

الاحتلال يغير على منزل في الثلاثيني يوقع 4 اصابات
المقالات والآراء المنشورة تعبر عن رأي صاحبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
مخطط إسرائيلي لاستبدال أبو مازن ....؟
نشر السـبت 25/08/2012 (آخر تحديث) 25/08/2012 الساعة 17:55
الحرب التي تستهدف الرئيس أبو مازن بدأت منذ قال لا للمفاوضات مع الاستيطان ,ولا لتهويد القدس , ولا للانقسام الفلسطيني ,ولا لكل مشاريع التصفية , لكن الحرب الآن ظهر من يقودها للعلن وهو ليبرمان البغل الأحمر , وأصبحت حالة مقصودة ومخططة كلف بها هذا الأخرق المتطرف ليقود الوجه السياسي منها على اعتقاد أنهم سينجحوا في النيل من ثوابته التي هي ثوابت الشعب الفلسطيني وإبعاده عند قيادة المواجهة السياسية مع إسرائيل.

وفي نفس الوقت تهرب إسرائيل أمام العالم من مأزق السلام العادل الذي سينهي الصراع و يفوز إسرائيل بيتنا مرة أخري في الانتخابات الإسرائيلية القادمة , وقد تكون حرب ليبرمان التحريضية ضد الرئيس أبو مازن هي إلا بداية مشروع لتصفية الرئيس والعودة لأسلوب البدائل الذي تعتمده أمريكا وإسرائيل منذ فترة ليس طويلة بالشرق الأوسط لذات الأهداف السابقة.

فاليوم يأتي هذا العنصري الفاسد ليحرض علنا ضد السلام ومن يسعى إليه عبر الهجوم المبرمج على شخص وسياسة الرئيس أبو مازن ويعتقد انه بذلك سينجح في إبعاد الرئيس عن مسيرة شرعنة الدولة الفلسطينية وتثبيت الحقوق الفلسطينية في الهيئات والمجالس الأممية وبالطبع إفشال المخطط الصهيوني لتهويد فلسطين واعتبار أن الحقوق الفلسطينية الكاملة قد ماتت وخاصة بعد أن أصبحت إسرائيل تعمل بنظرية الوقائع على الأرض على اعتبار أن النظرية هذه هي التي تنهي شرعية الحقوق الوطنية الفلسطينية بما فيها الدولة والعودة والقدس والحدود المعترف بها.

هي إسرائيل بدهائها وخططها الحمقاء ومشاريعها التصفوية وعنصريتها المتبجحة التي إن دلت على شيء فإنها تدل على أن هذا الكيان لا يريد للسلام أن يصُنع في منطقة الشرق الأوسط , ولا يريد للشعوب المنطقة أن تعيش في امن واستقرار وسلام، بل تريد النيل من أي قيادة تسعي لجعل السلام العادل الحل الوحيد في المنطقة لان السلام حسب معتقدات بني صهيون يعيق كافة مشاريع اليهود الصهيونية الاحتلالية، والسلام يحول بين إسرائيل ومخططها الرامي لجعل الوطن الفلسطيني مجرد كانتونات ممزقة متباعدة أو مجرد ولايات يحكمها ناس منتفعون بشخصهم فقط.

لهذا فان إسرائيل تبحث عمن يصنع سلاما من خلال الرؤيا الإسرائيلية والتي تعتبر السلام مجرد انتفاع وتسهيل اقتصادي لسكان مناطق فلسطينية تعين لهم حكام يحكمون بالحديد والنار, ولان الرئيس أبو مازن يسعى لغير هذا فان إسرائيل بدأت بالفعل في مخطط لإبعاد أبو مازن كليا عن مركز القيادة الفلسطينية وعبر العديد من الإجراءات منها الإعلامية والسياسية والأمنية.

ولعل رسائل ليبرمان واحدة من هذه الآليات, فقد أرسل ليبرمان المتطرف رسائل إلى وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون، ووزير الخارجية الروسي سيرجى لافروف، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يدعي فيها أن أبو مازن يقف عقبة في طريق السلام و اتهم الحكومة الفلسطينية بالحكومة الاستبدادية والفاسدة وفي الرسائل أيضا ادعى البغل الأحمر أن أداء السلطة الفلسطينية ضعيف ويفضى إلى انتقادات حتى في صفوف جمهور منتخبيها، وذلك بسبب مكانة عباس الضعيفة وبفعل سياسته الرافضة لاستئناف المفاوضات، مما يجعلها عقبة أمام السلام، وقد آن الأوان لدراسة حل خلاق للخروج من الوضع القائم، وتقوية القيادة الفلسطينية الجديدة من خلال انتخابات عامة.

الغريب أن هناك من ينتظر أن ينفذ المخطط الإسرائيلي وهناك من يصفق لرسائل البغل الأحمر وهناك من صمت وكأن القضية لا تنال من فلسطينيتنا مع أنهم يعرفوا أن هذه الرسائل دليلا واضحا على أن إسرائيل تجهز لاستبدال أبو مازن وأن ورقة أبو مازن قد سقطت ولم تعد إسرائيل تقبل بأبو مازن لأنه ينسف مخططاتها أول بأول.

لهذا فان الرسائل التي أرسلها ليبرمان ما هي مجرد رسائل عادية بل أنها رسائل تعنى أن إسرائيل لديها التصاريح الدولية لتفعل ما تراه مناسبا مع الرئيس أبو مازن وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية وقد تكون هذه الرسائل مقدمة أيضا لان تنال إسرائيل جسديا من الرئيس أبو مازن وبالتالي لا تقع إسرائيل في لوم من قبل الرباعية الدولية والأمم المتحدة والولايات المتحدة.

نعم قد تكون إسرائيل بدأت في التجهيز لاستبدال رئاسة السلطة الفلسطينية , فقد حددت إسرائيل حركة الرئيس أبو مازن بتصريح خاص , وحوصرت اقتصاديا ,وحرمت من أموالها ,وأعيتها الديون وأضنت صفوف مواطنيها الاعتقالات ,وأرهقتها هجمات المستوطنين الإرهابيين على المزارع والمساجد والمدارس والبيوت الآمنة , ولعل الرد الطبيعي على كل هذه المهاترات والحرب الصهيونية و المخططات التي تستهدف رأس شرعية السلطة الفلسطينية هو الاتحاد والتوحد والبقاء على قلب رجل واحد والوقوف في وجه إسرائيل غير منقسمين يقود رئيسنا معركة الشرعية بثبات وقوة سياسية فلسطينية واحدة نقول من خلالها أن رايتنا فلسطينية إسلامية عربية وقدسنا عاصمتنا و عودتنا المحطة الأولى للحل وحرية أسرانا ووقف الاستيطان أساس قبولنا بأي تفاوض مجدول يفضي بإقامة الدولة الفلسطينية وينهي الصراع إلى الأبد.

Akkad_prie@yahoo.com
الطباعة ارسل الى صديق
.:: التـعـليـقـات غـيـر مـفـعـلـة ::.

Share/Bookmark

نقاط جديدة تسجلها المقاومة الفلسطينية في ملعب العدالة الدولية
أردوغان لك من غزة ألف سلام
احذروا مؤتمر باريس المشئوم
حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها: حق مشروع ام تواطؤ سياسي؟
كلمة السر : امريكيا
من شيكاغو الى غزة سنبقى مستمرون حتى وقف هذه الحرب الهمجية
عندما يتحرك أهل النخوة لنصرة غزة

الصورة التالية
الصورة السابقة
جميع الحقوق محفوظة لـ وكـالـة مـعـا الاخـبـاريـة © . 2005-2014