أضف الى المفضلة RSS خدمة اجعلنا صفحة البداية

بحث متقدم

10 اصابات في قصف اسرائيلي لمنزل في حي الصبرة وسط غزة
عن بيت الشعر في فلسطين صدور الجزء الاول من موسوعة الشعر الشعبي الفلسطيني
نشر السـبت 08/12/2007 الساعة 19:21
رام الله- معا- عايدعمرو- عن بيت الشعر في فلسطين صدر الجزء الاول من سلسلة " فرسان الزجل والحداء الفلسطيني، الذ جمعه واعده وقدم له نجيب صبري يعاقبه، وجاء الجزء الاول في 356 صفحة من القطع الكبير ، مشتملا على الاهداء وعلى اشارة كتبها الشاعر مراد السوداني، وتقديم من نجيب صبري، وتعريفا بالشعراء الشعبيين حليو ة الكفر عيني ، محمد موسى الرحال، محمد هدى" ابو عارف"، عبداللطيف العجاوي، حافظ موسى ابو لبدة، نوح ابراهيم، محمود زقوت، فرحان سلام، ابوخالد الكفرذاني، محمد مرعي ابو فرحة، راجح السلفيني، عساف طاهر البرقيني، ابو ابراهيم العراني" ابو بسام"، صبري نجيب يعاقبة، خالد زريني، ابوتوفيق الجبعاوي، ابو عدنان الشويكاني ، ابو الامين البرقيني، ابو الامين الفندقلي، ابو عصام الميعاري، ابوفتحي الكفرذاني، يوسف حسون، الشيخ عبد الطريفي، حمودة الفرخاوي، ابو جاسر الحفيري، ابراهيم صالح" ابوعرب"، وقد عمد الباحث في كتابه الى التعريف بكل شاعر من الشعراء، مستعينا بشيء مما نشدوه والقوه وما لامسوه من هموم اجتماعية ووطنية واقتصادية مسلطا الضوء على البنية الاجتماعية التي عاش فيها كل منهم.
ففي الاشارة التي كتبها الشاعر مراد السوداني مدير بيت الشعر نقرأ( نحال الكلام الطروب، وبداع الزجل المنبري، وهي صفة تخصه، يجر على ربابة الاصيل النابض لينحاز الى جذره الوهاج وارثه الشعري العاتي... ابو الزاجل الكبير المرحوم صبري النجيب والمعروف بأبي خالد الكفرعاوي، واحد من سدنة الزجل والقصيد في بلادنا، التي اصل لها الرعيل الاول من الحداة والزجالين جوهرها الانقى، وماءها المصفى الثقيل، اقصد الشعر الشعبي الذي حافظ علي هوية بلادنا وروحها من الضياع والاستلاب والمحو).
ويضيف السوداني في اشارته حول اهمية هذه الموسوعة التي عمل عليها صبري بكل روية واحتراف ( ان مدونة صبري ثمرة وعي وجهد لاثبات غنى اجدادنا وروادنا في التقعيد والتأصيل للشعر الشعبي والارتقاء به لمكاتفة الشعر الفصيح، صبري الذي علق الجرس في برية الصمت الخائر، ودق جدران الركود بيديه وقلبه.. في ظل الانشغال بالذات ورفعا لمقولة : وانا من بعدي الطوفان .. فلا يعنينا الرواة ولا الحكاية ولا ما يحزنون)
وقد اصاب السوداني في التقديم كبد الحقيقة ونحر بسهمه الصائب حواة الفساد والمفسدين، الذين الوا على انفسهم متخذين سياسة التخريب بحجة التجريب ، وعهد المراوحة في زمن المساوحة، لتنكفأ الوجوه الى عتمة الدجى، وليكون لليل اخر، وفجر الحقيقة اخذت بشائره بالظهور.
وفي التقديم قدم صبري تعريفات لاصل كلمة الحداء، وبين ما قاله الرسول الكريم محمد عليه السلام وماروي عنه في الحداء ، وبين اشكال النظم والحداء والتي كماى يقول اختلفت عن عما كانت عليه في الماضي، وعدد صبري ابواب الحداء وهي الحداء العادي مثل قولهم : اول ما نبدى بالحدى منوحد الحي القهار
فيرد عليه الثاني: من بعدهذا والذي صلوا على طه المختار
فيردد الجمهور: يا حلالي ياملي ، وهي لازمة يعبر الناس من خلالها عن فرحهم بالحدث المفرح الذي يعيشونه، واوضح الباحث اصل لماذا يردد الجمهور كلمة يا حلالي يامالي ، فيقول ان رجلا سرق حلاله( ماشيته) فخرج يبحث عنه، وهو يقول ( يا حلالي " يا اغنامي" يامالي) ، ويورد الباحص لازمة اخرى يرددها المجتمع الفلسطيني وهي( ياصلاة ع النبي).
والثاني المربع مثل قول الشاعر الشهيد نوح ابراهيم:
ياحضرة القائد "دل" ل تظن الامة بتمل
لكن انت سايرها يمكن على ايدك بتحل
او قول اخر:
اسمع مني ي زميلي يلي جيلك من جيلي
عالمربع غنيلي دخل عيونك يا فنان
والثالث المثمن مثل قولهم:
لمثمن من اجمل قول تغنيلو لأهل الافهام
مهما عتم الليل يطول وتطول غمار الظلام
فالظالم لا بد يزول وتتبسم النا الايام
كل واحد منا مسؤول عن واقع صعب مرير
الا ان الباحث يجزأ لنا المثمن ويقول ان هناك " المثمن المجزوم" ، والمثمن المقلوب، ومن هذا المثمن نقرأ:
اللي بقرا وبكتب خط حط المعنى خلف سطور
خلف سطور المعنى حط خلى الشط نزل بحور
نزل بحور خل الشط ساب البط صا د صقور
صاد صقور ساب البط بضبط ضبط الى الامور
والرابع الفرعاوي، مثل قولهم : عنا يا خيال عنا، او مثل قولهم في الطويل من هذا القول:
نحنا على ظهور الخيل تعلمنا ل فروسية
والخامس السبعاوية ، والسادس الجوفية ( المحورية)، ثم يتحدث الباحث عن الفن الشعبي الزجل ، ويقول ان قزمان يعتبر امام هذا الفن والذ عاش في القرن السادس الهجري، ووزع الزجل على عدة ابواب مثل المعنى، مثل قول الحفيري:
ان كان في سر المحبة بتعرفي نظرة صغيرة اعطيني مرة واكتفي
ف عيونك الحلوين اكبر مختبر مجنون حبك عالجيلو وانصفي
ثم القصيد، وهو خمسة انواع وهي قصيد الوافر " العتابا"، قصيد السريع، قصيد الرجز" بحر المعنى"، قصيد البسيط" الشروقي"، قصيد الرمل، ومن الاخير نختار:
كنت مرة سايح بهيش الغرام والهوى غربي .. بنسم يا سلام
والعطر داشع من زهور الخزام فالت بتنعوس بحريتو
والفرادي، مثل قولهم :
ناس بتبني عمارات ثلاث اربع طبقات
وناس بتلعب بالليرات ع دمات ابنك وابني
ثم الموشح ومنه قولهم:
من لهفي جيت اتغنى وردد ازجال
كأني بليلة حنا بين الحلوين
والعتابا، مثل قولهم:
ع باب الدار لزرعلك "لموني" أكل الناس بحبك " لموني"
انتي مهجتي وانت " عيوني" وانا الموقوف ليوم الوفا
او مثل قول العراني:
عدولي الماضي "عدولي" تهز الكون في صوتي "وخلو"
أنا بأسف ع أصحاب "عدولي" وع خل خان وعده بوعد"خلو"
وبعتب ع شعب ما هو "ع دولي" وعلى خل بخون بعهد " خلو"
أنا اللي جاي ومعبي " عدولي" قوافي مرتبة لاجل الشباب
والميجانا مثل قولهم :
لاتسقني ماء الملام و"العتاب" واحفظ وداد ربوع اهلك" والعتاب"
من قبل جرات الميجانا "والعتاب" صلوا على طه النبي اكرم لنا
وبين الباحث صفات الشاعر الشعبي، واغراضه،مستفيضا بالتعريف والحديث عن هذا الشعر الجميل والذي يطرب الجمهور ويجعلهم منتشين محلقين في اجواء من الفرح المشحونة بالحنين واللوعة والذكريات.

الطباعة ارسل الى صديق
.:: التـعـليـقـات غـيـر مـفـعـلـة ::.

Share/Bookmark

غزة الله
في رثاء عمي الشاعر سميح القاسم
"فدا" ينعى الشاعر سميح القاسم
"جاليري1" يحتضن أعمالاً تشكيلية فلسطينية دعماً لمؤسسات فنية في غزة
المدينةُ والعاشق ( إلى سميح القاسم )
في رثاء شاعرنا الراحل سميح القاسم
اصرخ بوجه الريح - إهداء الى روح الشاعر الكبير سميح القاسم

الصورة التالية
الصورة السابقة
جميع الحقوق محفوظة لـ وكـالـة مـعـا الاخـبـاريـة © . 2005-2014