الأخــبــــــار
  1. أولمرت يطلب من الرئيس ريفلين حذف السجل الجنائي له
  2. الاحتلال يجبر عائلة مقدسية على هدم 3 منازل في جبل المكبر جنوب القدس
  3. هآرتس: مشروع استيطاني ضخم على أراضي مطار قلنديا شمال القدس
  4. فلسطين تحصل على عضو مراقب في الحلف التعاوني الدولي
  5. اصابة 15 طالبا على الاقل جراء انفجار في التدفئة المركزية بجامعة الخليل
  6. جيش الاحتلال يعلن اعقتال فلسطيني عبر السياج جنوب غزة
  7. الطقس: حالة من عدم الاستقرار وتحذير من السيول غدا
  8. اسرائيل تعلن سقوط بالونات مفخخة في اشكول
  9. اعتقال شاب قرب الحرم الابراهيمي بحجة حيازته سكينا
  10. الاحتلال يعتقل سبعة مواطنين من الضفة
  11. الاحتلال يجرف 50 دونما شرق سلفيت
  12. رؤساء أحزاب كتلة اليمين يوقعون "وثيقة ولاء" لنتنياهو
  13. العمادي ونائبه يصلان غزة الخميس المقبل
  14. فتح: سنواجه "صفقة القرن" بمزيد من النضال على الأرض
  15. الطقس: حالة من عدم الاستقرار مساء الثلاثاء ومنخفض جوي ليل الجمعة
  16. اشتية: الخطة الأمريكية ليست أكثر من مذكرة تفاهم بين نتنياهو وترامب
  17. أبو الغيط: القضية الفلسطينية ما زالت قضية العرب الأساسية
  18. الصفدي: تحقيق السلام في فلسطين سيحقق الاستقرار في الإقليم
  19. نتنياهو: لجنة فرض السيادة في الضفة ستكمل عملها قريبا
  20. جيش الاحتلال: حماس اخترقت هواتف مئات الجنود

(فيديو) بالدموع والحزن- سلفيت تودع شهيدها

نشر بتاريخ: 29/12/2018 ( آخر تحديث: 30/12/2018 الساعة: 09:23 )
سلفيت- معا- شيّع مئات المواطنين، ظهر اليوم السبت، جثمان الشهيد الياس ياسين (23 عاما)، من بلدة بديا غربي سلفيت، والذي استشهد برصاص قوات الاحتلال، بزعم تنفيذ عملية طعن بالقرب من مفرق حارس بتاريخ 15/10/2018.

وأنطلق موكب تشييع الشهيد من مستشفى الشهيد ياسر عرفات، وصولا الى منزله في بلدته بديا مسقط راسه، لإلقاء نظرة الوداع الاخيرة عليه، ومن ثم الى المسجد لاداء الصلاة عليه، لينقل محمولا على الأكتاف الى مقبرة البلدة، ووري الثرى في ظل هتافات وطنية تمجد الشهيد، وتندد بجرائم الاحتلال.

واستقبلت والدة الشهيد نجلها بالورود والزغاريد والدموع، وعانقته وقبلته، وألبسته ببيونة بدلته السوداء، والتي إرتداها بعرس أخيه وهبي، معلنة اطلاق الزغاريد من قبل النسوة، أن هذا اليوم عرس إلياس.

وتحدثت لـ معا قائلة "لم أكن أعلم أن القدر والذي أؤمن به، سيكون قاسي على إلياس الى هذه الدرجة، والذي لن يشبه أحلام وأماني وخطط إلياس المستقبلية، والتي كنا نخططها معا، في تكملة بناء منزله، وخطبته خلال العام القادم وتزوجيه، ودعني إلياس حبيب الجميع، بطريقته الخاصة.

واضافت "أذكر قبل إستشهاده بدقائق إيقاظه لي، وأذكر الفطور الاخير الذي طلبه مني لإعداده، وكأن القدر كان عجولا يهمس بإذنه، ليتركنا إلياس للأبد".

وانهت حديثها بحرقة وألم بعد فلذة الكبد بدعوة "الله يرضى عليك يما، ويتقبلك مع الشهداء والصديقين، على أن نلتقي في الآخرة".

والد الشهيد صالح ياسين قال لـ معا "أن الاحتلال ارتكب جريمة بحق ابني إلياس، ومع كل جرائمه سنبقى صامدون كشجرة زيتونة الدار والتي نقش إلياس اسمه عليها، واليوم نودع إلياس ونحتسبه شهيدا مع الشهداء".

وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020