الأخــبــــــار
  1. الخارجية الأردنية تدين اعتداء الاحتلال على المصلين في "الأقصى"
  2. الأوقاف: إحراق مسجد جنوب القدس جريمة واعتداء على مشاعر المسلمين
  3. الامير تشارلز يصل بيت لحم ويزور مسجد عمر وكنيسة المهد
  4. قوات الاحتلال تقتحم الاقصى وتعتدي على المصلين
  5. أبو ردينة: نحذر من أي خطوة أميركية تخالف الشرعية الدولية
  6. مجلس الأمن: ضم أجزاء من الضفة انتهاك جسيم للقانون الدولي
  7. الاحتلال يطلق النار شرقي القرارة جنوب قطاع غزة
  8. الاحتلال يقرر رفع حالة التأهب في الضفة الغربية خشية من ردة فعل السكان
  9. رئيس الموساد الأسبق يدعو إسرائيل للسيطرة على قطاع غزة
  10. الأردن: "ضم الغور" يعني قتل حل الدولتين
  11. واشنطن تعلن طرح "صفقة القرن" على إسرائيل الأسبوع المقبل
  12. نفتالي بينيت: لن نعيد اية اراضي لاقامة دولة فلسطينية
  13. الرئيس الروسي يصل بيت لحم للقاء الرئيس محمود عباس وبحث ابرز المستجدات
  14. الاحتلال يصدر حكماً بالسجن خمس سنوات بحقّ الأسير الأردني محمد مصلح
  15. الاحتلال يسلم اخطارات بهدم 8 مساكن في بيرين جنوب شرق الخليل
  16. الرئيس السابق للموساد يعارض ضم الاغوار أو المنطقة ج أو أي منطقة أخرى
  17. الائتلاف الوطني الديمقراطي يدعو لتصعيد المقاومة الشعبية
  18. قتلى وجرحى بإطلاق نار في سياتل الأميركية
  19. الصين تؤكد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 571
  20. رئيس الوزراء الأردني: أي خطوة اسرائيليةمن جانب واحد ستكون خطيرة للغاية

‎مختص بشؤون اللاجئين: التزام الاونروا بالموعد الدراسي المحدد مبشر

نشر بتاريخ: 23/08/2019 ( آخر تحديث: 23/08/2019 الساعة: 09:23 )
غزة - معا- اعتبر المختص في شؤون قضايا اللاجئين، الدكتور فوزي عوض، أن إعلان وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، في الشرق الأدنى التزامها بفتح أبواب 711 مدرسة، لتستقبل ما يقارب نصف مليون طالب في الموعد المحدد، مبشرا رغم العجز المالي الذي تعاني منه الانروا، والذي يقدر بحوالي 800 مليون دولار.

وطالب د. عوض بضرورة تحسين شكل، وجودة الخدمات التعليمية، وتوفير القرطاسية لجزء كبير من الطلبة المسجلين حالات فقر، أو فقر مدقع.

واعتبر ان إعلان الأونروا عن قراراها بفتح المدارس في موعدها المحدد يحمل دلالة واضحة على رغبة المجتمع الدولي، في مجابهة السياسة الأمريكية، و الإسرائيلية في حربهما على وكالة الغوث، بهدف تذويبها، وإلغاء تفويضها، أو حتى تغيير تفويضها بحجج، ومبررات واهية.

وأوضح أن الحديث عن فساد وكالة الغوث وكبار موظفيها، والذي تبنته الولايات المتحدة الأمريكية و”إسرائيل”، وبدأت تحرض وتطالب دول العالم بوقف التبرعات الطوعية لها، والذي استجابت له بعض الدول مثل سويسرا، واقتنعت بالموقف الأمريكي، وأوقفت رسمياً تبرعاتها يثير الشك والريبة في ظل الحديث عن تنفيذ صفقة القرن.

وقال" المختص في شؤون اللاجئين ان الولايات المتحدة تعتقد أنها تعاقب موظفين الأونروا، متناسية أنها تعاقب وتحرم اللاجئين من الخدمات التعليمية والصحية والاغاثية المحدودة التي تقدم لهم بفعل تلك التبرعات."

وأكد المتخصص أن قضية اللاجئين الفلسطينيين قضية سياسية، وعادلة لم ولن تنهيها كل المؤامرات مهما كانت ، والتى تفشل في كل مرة ، وتفشل المحاولات التي تهدف إلي تصفية القضية سواء بمشاريع التوطين، أو بتغيير مفهوم من هو اللاجئ، أو بإلغاء وكالة الغوث التي تشهد على ما أصاب اللاجئين من تشريد قسري بفعل المجازر، والمذابح التي أدت إلى ظهور مشكلتهم ومعاناتها.

وأكمل أن كل من يسعى إلى تصفية القضية الفلسطينية، ووصفها على أنها قضية إنسانية، لن ينجح وستبقى القضية المقدسة، حاضرة في كل المحافل الدولية حتى تطبيق قرارات الشرعية الدولية، المتمثلة بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين وتعويضهم.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020