الأخــبــــــار
  1. مزهر: لا يمكن القبول باي مساعدة أمريكية بما فيها المستشفى الأمريكي
  2. "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار
  3. فلسطين تحتفل بترميم كنيسة المهد في الفاتيكان
  4. أ ب: مطلق النار في قاعدة فلوريدا طالب سعودي
  5. مقتل 10 متظاهرين في العراق
  6. "النواب المغربي": نرفض أي مخططات تمس الحقوق الفلسطينية
  7. بعد انقطاع العلاقات- مباحثات قطرية السعودية
  8. فوز فلسطين بالمركز الأول بتحدي العرب لانترنت الاشياء والذكاء بدبي
  9. نادي الأسير: أسرى "عسقلان" يعلقون إضرابهم عن الطعام
  10. اصابة شاب بجراح خطيرة برصاص الاحتلال في بيت امر
  11. إصابة شاب برصاص الاحتلال شرقي خانيونس
  12. الارصاد:انخفاض على الحرارة وفرصة مهيأة لسقوط امطار متفرقة
  13. "الخارجية" تستدعي سفير البرازيل
  14. نتنياهو: محادثات لتحقيق "هدنة طويلة الأمد" مع غزة
  15. اتفاق لبيع أنظمة رادارات بين اسرائيل والتشيك بـ 400 مليون
  16. استئناف مسيرات العودة على حدود غزة
  17. الاحتلال يسلم الاردن جثمان الشهيد سامي أبو دياك
  18. الجيش الأمريكي يعلن اتمام انسحابه من شمال شرق سوريا
  19. رئيسة مجلس النواب تأمر بصياغة لوائح الاتهام ضد ترامب
  20. نادي الأسير: الأسير الهندي يواصل إضرابه عن الطعام ويرفض العلاج

حكاية صواريخ صُنعت بأيد طاهرة !!

نشر بتاريخ: 17/11/2019 ( آخر تحديث: 17/11/2019 الساعة: 17:55 )
الكاتب: وليد الهودلي
يُحكى أن في زمن قريب من هذه الايام كانت هناك دولة هي الدولة الاعظم تسلحا والاكثر تطورا في تكنولوجيا القتل والدمار، ويحكى أن هذه الدولة أيضا كانت تنكشف على الملأ وامام العالم أجمع بانها الاعظم سخفا وتفاهة ووضاعة، الاسفه أخلاقا والاسفل قيما والاحقر والانذل انسانية ، وقد كان العالم أجمع يشاهدها وهي تخترق كل ما تعارف عليه البشر وتمارس ساديتها تحت نظر الناس والامم ، وقد كانت تمارس إجرامها علانية وبشكل مركب من عدة جرائم في جريمة واحدة ثلاثية الابعاد :

الجريمة الاولى أنها قامت بعملية تطهير عرقي ومجازر وتهجير للناس بعد أن تم طردهم من مدنهم وقراهم التي احتلوها وأقاموا دولتهم عليها قبل ما يقارب سبعين عاما . ثم جاءوا بهم الى قطاع ساحلي ضيق بظروف معيشية صعبة وقاسية شكلت أعلى كثافة سكانية في العالم .

الجريمة الثانية : حاصروهم حصارا لئيما ضربوه على هذا القطاع ، جعلوه سجنا لساكنيه وأحاطوا بحره وبره من كل الجهات، فكان بمثابة عقوبات جماعية تنتهك كل حقوق الانسان وتضرب الضمير العالمي وتهزّه من أعماقه دون أن يكترث بهم أحد ودون أن يجدوا سندا من قريب أو بعيد الا القليل القليل .

أما الجريمة الثالثة فهم لم يكتفوا بما فعلوا في الجريمتين اللاتي سبقت وانما أتبعوها بالملاحقات الساخنة : يجوبون سماءهم كما يحلو لهم ، يغلقون عليهم معابرهم وصلتهم بالعالم الخارجي، يلوثون مياهههم ويتحكمون في أرزاقهم ويصبون عليهم خالص لعناتهم .

انتفض هذا الشعب المسفوح دمه على مذبح حريته، اتخذ وسائل سلمية بداية الطريق دون أن تجدي نفعا، ثم راح يبحث عن أسلحة محاولا وقف عربدة هذا العدو الحقير والحد من شهوته للدم والقتل، بدى بداية الامر احتلالا رخيصا لا يكلف شيئا ثم بدأ يدفع ثمن ظلمه، أخذت صورته التي يحاول رسمها بأكاذيبه التي لا حدود لها تتكشّف شيئا فشيئا وتتاكل يوما بعد يوم .

ثم إن هناك مجموعات من الثائرين تشكّلت وثارت على ظلمه باستخدام الرصاص ردّا على قذائفه وصواريخه ، ثمة هناك خسائر لهذا الاحتلال أصبحت تتزايد يوما بعد يوم وأصبح يتحوّل من احتلال لا يكلّف صاحبه شيئا الى احتلال مكلف يدفع من ارواح جنوده عدا عن التكلفة المادية الباهظة .أصبحت تكلفة طفل الروضة مثلا من مستوطناتهم هناك في نقله وحراسته الى روضته يكلف الدولة خمسة الاف دولار يوميا ، أصبحت حجم الخسائر تتضاعف، المادية منها والبشرية .

تضاعفت المقاومة وضاعفت جهودها واصبح هذا الاحتلال لا يحتمل الخسارة فقرّر الانسحاب والفرار بجيشه وعتاده ومستوطناته واستبدل الاحتلال المباشر بالحصار الخانق الذي أسلفنا الحديث عنه ، راهن على هذا الحصار طويلا وبات يضرب ضرباته جوّأ وبحرا من خلال صواريخ ماحقة للبشر والشجر والحجر، لم يستسلم ولم يتراجع الثوار بل راحوا يطورون من امكاناتهم للوصول الى أهداف في عمق هذا الذي يلاحقهم بأعتى الصواريخ والقاذفات ، وبامكانات محلية نجحوا في تصنيع صواريخ خاصة بهم تحقق هدفهم وتؤلم عدوّهم، أصبح الالم متبادل وردع هذا العدو وضرب غطرسته في عمقها أمر ممكن.

وبين الحين والاخر تقوم هذه الدولة بالهروب من أزماتها الداخلية فترتكب جريمة كاغتيال أو قصف بيوت آمنة أو ضرب مقرات عامة ظانة بنفسها أنها من تمتلك الردع والبطش وإثبات الذات في قوة قهرها وجبروتها ، فتفاجئها الحركات المجاهدة الثائرة بالردع الكافي لكبح جماحهم ولجم كبريائهم ، جربت معهم الحروب الشاملة فارتدت على أعقابها خاسرة دون أن تصل لأي هدف من أهدافهم العاتية .

وهي ما زالت تجرب حظها في جولات دامية من حين لآخر فتقع في خيبة تلو الخيبة ، ترى نفسها ضبعا ضاريا وتحلم بقطيع من الارانب الضالة لتجد نفسها أمام عرين من الاسود التي لا تخشى في الله لومة لائم ويكون الموت في عيونهم والحياة سواسية . أصبح هذا القطاع السكاني المحاصر من الاصدقاء والاعداء شوكة في حلوقهم وخنجرا داميا في خاصرتهم .

لقد عجزوا عن وقف الالم ولم يعد لهم بدّ من التكيّف مع معادلة الردع المتبادلة ، هم يملكون قدرات عسكرية عاتية لا تقارن مع قدرات هذا القطاع ، ولكن القطاع يملك قدرة عالية على احتمال الالم لا تقارن مع قدرات هذا الكيان الذي سرعان ما يتهاوى معنويا ونفسيا بقدرة منخفضة على احتمال الالم.

القطاع ينتصر أخلاقيا ويرتفع انسانيا بينما تتآكل وتنعكس صورة الاحتلال بأبشها صورة وأركسها ظلما وطغيانا. هي فقط مسألة وقت لأن خوائه الاخلاقي والانساني مقدمة لازمة لانهياره التام ، هي سنن التاريخ في الامم الطاغية ، ينتظر فقط فتح الجبهات كلها عليه دفعة واحدة في معركة فاصلة تضع حدا لهذه الحكاية ، حكايته مع الصواريخ والطائرات المسيّرة التي تُصنع بأيدي طاهرة .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018