الأخــبــــــار
  1. نيوجرسي - اطلاق نار قرب متجر لليهود وملاحقة رجل وامرأة مشتبهين
  2. الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة
  3. الرئيس: ذاهبون إلى الانتخابات بعد أن وافقت عليها جميع التنظيمات
  4. حماس: السلطة هي التي عطلت تشغيل المشفى التركي لسنوات
  5. فلسطين وتركيا تبحثان مجالات الاستثمار المشتركة
  6. نتنياهو يدعو ليبرمان لـ"مفاوضات سريعة" قبل نهاية مهلة تشكيل الحكومة
  7. اصابة احد حراس نتنياهو برصاصة انفلتت من سلاحه في قيسارية
  8. الهلال الأحمر: 3 إصابات بالرصاص المطاطي خلال مواجهات وسط بالخليل
  9. المواطنون يتوجهون للحرم الابراهيمي لتأدية صلاة الظهر استجابة لدعوة فتح
  10. مواجهات وسط الخليل
  11. مستوطنون يعطبون اطارات مركبات في حي شعفاط بمدينة القدس
  12. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من الضفة
  13. الاحتلال يجرف 27 دونما من أراضي كفر لاقف شرق قلقيلية
  14. إصابة طفلين بحروق حرجة إثر حريق منزل في يطا جنوب الخليل
  15. مصرع 43 شخصا على الأقل جراء حريق مصنع في نيودلهي
  16. 3 إصابات بحادث تصادم في الخليل
  17. الاحتلتل يعتقل طفلة 14 عاما بحجة حيازتها سكينا قرب الحرم الابراهيمي
  18. جيش الاحتلال يعلن اطلاق ثلاثة صواريخ من غزة نحو مستوطنات "الغلاف"
  19. نقابة الصحفيين: 90 انتهاكا احتلاليا وقع الشهر الماضي بحق الصحفيين
  20. فلسطين تفوز بالمركز الأول في تحدي العرب لإنترنت الأشياء

بيرزيت تشارك في الحوار العربي الألماني حول مكانة الإنسانيات بالجامعات

نشر بتاريخ: 19/11/2019 ( آخر تحديث: 19/11/2019 الساعة: 12:48 )
رام الله - معا - شاركت جامعة بيرزيت ممثلة برئيسها د. عبد اللطيف أبو حجلة، في المؤتمر الدولي الذي نظمته لأكاديميّة العربيّة الألمانية للشباب الباحثين في العلوم والإنسانيات (AGYA)، بعنوان: "مكانة العلوم الإنسانية في البحث والتعليم والمجتمع: حوار عربي ألماني"، والذي استضافته جامعة برلين الحرة في الفترة بين 8 و10 تشرين الثاني 2019.

وقدم د. أبو حجلة خلال المؤتمر مداخلة حول وضع الإنسانيات في فلسطين بشكل عام وجامعة بيرزيت بشكل خاص، وعلاقتها مع العلوم التطبيقية. مؤكدا على اهتمام جامعة بيرزيت بالعلوم الإنسانية بشكل كبير، إلى جانب العلوم التطبيقية، وقال: "حظيت العلوم الانسانية بمساحة واسعة من اهتمام طلبة وأساتذة الجامعة وإدارة الجامعة، وظهر ذلك جليا من خلال المساقات التي تعتبر متطلبا للجامعة أو الكلية لإنهاء درجة البكالوريوس في الجامعة، حيث تشكل هذه المتطلبات ما يقارب من ربع الساعات الدراسية التي يحتاجها الطلبة للتخرج، وأبرز هذه المساقات اللغات المختلفة والدراسات الثقافية".

وتحدث د. أبو حجلة عن العلاقة التكاملية بين العلوم الإنسانية والعلوم التطبيقية في جامعة بيرزيت، والذي يظهر جليا في افتتاح الجامعة مؤخرا لكلية الفنون والموسيقى والتصميم، والتي تمثل مزيجا بين العلوم الإنسانية والمجتمعية وبين العوم التطبيقية، وكذلك أبحاث معهد الصحة العامة والمجتمعية في الجامعة، حيث ينظر المعهد إلى الصحة بمفهومها الشمولي الواسع، مشتملا على المحددات السياسة والاجتماعية للصحة، ومركزا على الصحة النفسية والاجتماعية، ووضع آليات مناسبة لتقييم الصحة والرفاه في ظروف العنف المزمن والحروب.

كما وربط د. أبو حجلة بين العلوم الإنسانية والتطبيقية في مداخلته، عبر التطرق إلى مشروع الأنطولوجيا والبحث المعجمي، والذي أطلقته الجامعة مؤخرا بإشراف أستاذ علم الحاسوب د. مصطفى جرار، ويتيح للباحث استرجاع ترجمة ومترادفات ومعاني كلمة معينة من 150 معجماً عربيّاً ومتعدد اللغات؛ انطولوجيا للغة العربية وهي تصنيف لمعاني الكلمات تمكن الحاسوب من فهم دلالة الكلمات العربية ومعانيها؛ حوسبة اللهجة العامية من خلال بناء مدونة للهجة الفلسطينية وبرمجيات تمكن الحاسوب من فهم النصوص المكتوبة بالعامية؛ بالإضافة الى عدد من البرمجيات والخوارزميات في تخدم اللغة العربية.

وأضاف: "تدرك جامعة بيرزيت القيمة الجوهرية للعلوم الانسانية والاجتماعية والدور المؤثر الذي تلعبه، وحاجتنا الماسة إلى متخصصين فيها لوضع الخطط الاستراتيجية وإعادة توجيه الوعي الجمعي لنهضة المجتمع الفلسطيني والوصول إلى منتجات فكرية ترسم الطريق نحو مستقبل أكثر إشراقًا، وأن العلوم الانسانية والاجتماعية والعلوم التطبيقية هما جناحا التطور والبناء في المجتمع الفلسطيني، ولا يمكن تهميش أحد الجناحين والاعتماد على الآخر فقط، بل عبر التكامل الفعال.

وعلى هامش المؤتمر شارك د. أبو حجلة كمتحدث رئيسي في ورشة مغلقة حول مستقبل التعاون الألماني العربي في مجال الانسانيات، وناقشت الورشة الطرق الحديثة لدعم تدريس العلوم الإنسانية في الجامعات، وأسباب العزوف عن دراستها لصالح العلوم التطبيقية، وآلية تشجيع دعم الانسانيات في الجامعات العربية والألمانية.

يذكر أن (AGYA) قد تأسست في عام 2013 كأول أكاديمية ثنائية للشباب في العالم. وهي تهدف إلى إنشاء مجتمع من الباحثين العرب والألمان البارزين ممّن هم في مرحلة مبكرة من مسيرتهم الأكاديمية (بعد 3 -10 سنوات من نيلهم الدكتوراة). وتدعم الأكاديمية مشاريعهم المبتكرة عبر تخصصاتهم المختلفة، ومبادراتهم المشتركة في مختلف مجالات البحث العلمي، وسياسات العلم والتعليم. كذلك تعزّز الأكاديمية التجربة الثقافية المتنوعة لأعضائها، وتشجّعهم على أن يكونوا سفراء للعلوم والثقافة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018