الأخــبــــــار
  1. مصرع شاب جراء حادث سير في ضواحي القدس
  2. الطقس: امطار مصحوبة بعواصف رعدية
  3. إيطاليا تسجل أول حالة وفاة بفيروس"كورونا" المستجد
  4. أحزاب ومجالس بلدية إسبانية تقود حملة لمقاطعة إسرائيل
  5. إغلاقات في 10 بلدات إيطالية تحسباً من فيروس كورونا
  6. الرئيس: الرهان على الشباب بقيادة المرحلة المقبلة
  7. طيران حربي اسرائيلي في الاجواء اللبنانية
  8. القبض على شخص بحقه مذكرات قضائية بـ1.5 مليون شيقل
  9. اصابات بالاختناق خلال قمع مسيرة بلعين الأسبوعية
  10. اسرائيل تعلن عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا
  11. مصرع شاب وإصابة 3 آخرين في حادث سير قرب سلفيت
  12. الأمم المتحدة: الاستيطان عقبة أمام السلام الدائم
  13. الاحتلال فتح النار باتجاه سائق سيارة قرب رام الله بحجةمحاولته دهس جنود
  14. العليا الإسرائيلية تقرر هدم منازل منفذي عملية "عين بونين"
  15. نتنياهو يوافق على قرار بناء 2200 وحدة استيطانية جديدة في جبل ابو غنيم
  16. الاحتلال يخطر بهدم 4 مساكن جنوب الخليل
  17. أحمد الطيبي: من المهم إبعاد نتنياهو عن المسرح
  18. عزام الأحمد: ذهاب الرئيس عباس إلى غزة الآن غير مطروح ولا حاجة لذلك
  19. الاحتلال يضع علامات لشق شارع استيطاني جنوب نابلس
  20. يديعوت: تحقيق إسرائيلي بشأن امكانية تورط بيني غانتس بقضية فساد

لبنان- إصابة عشرات المحتجين في "مواجهات البرلمان"

نشر بتاريخ: 11/02/2020 ( آخر تحديث: 11/02/2020 الساعة: 17:27 )
بيت لحم- معا- أعلن الصليب الأحمر اللبناني، الثلاثاء، نقل 26 جريحا إلى مستشفيات في العاصمة بيروت، إثر مواجهات بين محتجين وعناصر الجيش.

وأوضحت الهيئة، أنه تم إسعاف 175 آخرين كانوا يحتجون ضد منح الثقة لحكومة حسان دياب، قرب البرلمان اللبناني، وسط بيروت.

ودفع الجيش اللبناني بتعزيزات إلى محيط البرلمان، حيث تعقد الثلاثاء جلسة نيابية عامة تمهيدا لمنح حكومة حسان دياب الثقة.

وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز بشكل مكثف في محيط البرلمان لتفريق المتظاهرين، وأشار مراسل "سكاي نيوز عربية" إلى وقوع عدد من الإصابات جرّاء تدافع بين متظاهرين والقوى الأمنية اللبنانية عند نقطة زقاق البلاط المؤدية إلى البرلمان.

ويتجمع آلاف المحتجين منذ الصباح الباكر أمام مداخل البرلمان من عدة جهات، في مسعى لمحاصرة النواب ومنعهم من دخول الجلسة.

ويقول المحتجون إن المواجهة مع السلطة "حتمية" وإنهم لم يسمحوا للنواب والكتل بالوصول إلى البرلمان، ولإيصال رسالة واضحة أن انتفاضتهم مستمرة بعد مرور 118 يوما على انطلاقتها.

وتحوّل وسط بيروت إلى منطقة معزولة بالجدران، حيث عمدت القوى الأمنية إلى تثبيت جدران وحواجز إسمنتية جديدة على المفارق والتقاطعات المؤدية إلى البرلمان في مشهد أشبه بـ"الكماشة الأمنية".

ووصف المتظاهرون هذه الإجراءات بأنها "سياسات موصوفة من السلطة لتحويل بيروت إلى سجن كبير".

وأعلنت قوى الأمن الداخلي اتخاذ تدابير استثنائية خلال انعقاد الجلسة، أبرزها إخلاء وإقفال شارع المصارف في وسط بيروت كليا، وعزل المناطق المحيطة بمجلس النواب من زقاق البلاط وجريدة النهار وصولا إلى الخط البحري وكل التقاطعات المؤدية لساحة النجمة، حيث البرلمان.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020