الأخــبــــــار
  1. الاحتلال: شبانا اجتازوا السياج بمنطقة البريج واحرقوا عتادا قبل عودتهم
  2. شرطة بيت لحم تضبط اكثر من نصف كيلو من المخدرات قبل توزيعها
  3. نتنياهو يطلب من وزراء حكومته التوقف عن الإدلاء بتصريحات بشأن غزة
  4. قوات الاحتلال تعتقل10 مواطنين في الضفة
  5. شرطة رام الله تقبض على 27 فارا من وجه العدالة بقضايا ومذكرات قضائية
  6. الاحتلال يهدم منزلا وسلاسل حجرية في قرية دوما جنوب نابلس
  7. عشرات الجنود يقتحمون مخيم شعفاط والجرافات تتمركز عند الحاجز
  8. السيناتور غراهام: ثمة تفاهم واسع على فرض عقوبات على السعودية
  9. ترامب: لن أدمر الاقتصاد العالمي بالتشدد تجاه السعودية
  10. منفذ عملية الطعن ببيت جالا قام بتسليم نفسه للجيش عند حاجز بيت لحم
  11. ترامب: سنبقى شركاء للسعودية لضمان مصالحنا ومصالح إسرائيل
  12. طعن مستوطن في جيلو قرب بيت جالا وانسحاب المنفذ
  13. الشرطة تكشف ملابسات جريمة تهديد وابتزاز عبر تطبيق السناب شات في الخليل
  14. خالد البطش يدعو الرئيس لإرسال وفد من مركزية فتح غزة لإنهاء الانقسام
  15. حمدلله يلتقي "التنسيقي" للنقابات: لا الزامية بالتسجيل للضمان حتى 15/1
  16. استشهاد عبدالرحمن أبوجمل متأثرا بجراح اصيب بها بحجة تنفيذ طعن قبل ايام
  17. الشرطة الإسرائيلية توصي بتقديم وزير داخليتها للمحاكمة
  18. الاحتلال يعتقل 14 مواطنا من الضفة والقدس
  19. هآرتس:الكنيست صادق بالقراءتين على مشروع "قانون" توسيع الاستيطان بسلوان
  20. الطقس:منخفض جوي وأمطار مصحوبة بعواصف رعدية يبدأ يوم الخميس لمدة 4 ايام

3 دلالات على عملية القدس

نشر بتاريخ: 15/07/2017 ( آخر تحديث: 15/07/2017 الساعة: 19:23 )
الكاتب: محمد عطالله التميمي
أولاً: ان محاولة اخراج القدس من الصراع عبر تطويقها وتهويدها لن يسعف الاحتلال بل سيزيد الامور تعقيداً وسيشرع الابواب امام تصعيد المواجهة وبصورة غير متوقعة ويستحيل احتوائها أمنياً واستخباراتياً، وقد تجلى ذلك وبصورة واضحة خلال الأعوام الخمسة الاخيرة مع تصاعد عمليات الطعن واستهداف الجنود والمستوطنين والمواجهات الشعبية اليومية في ساحات وأحياء العاصمة، وكل ذلك يؤكد وبما لا يدع مجالاً للشك فشل النظريات الأمنية التي بدأت منذ عمليات السور الواقي التي نفذها شارون مطلع الالفية الثانية مرورا باقامة الجدار العازل وصولاً الى الاجراءات الامنية وعمليات الهدم والحصار للمقدسيين.

ثانياً: كون المنفذين من فلسطيني الداخل فان ذلك يؤكد ان محاولات الاحتلال تطويع واحتواء وتحييد هذا الجزء من شعبنا الفلسطيني أمر لم ولن ينفع، وانه لا مجال للرهان على كسر وحدة الكل الفلسطيني، سيما في القضايا الجوهرية والعقائدية والوطنية، وقد برز ذلك خلال الانتفاضتين الاولى والثانية، حيث التحم الدم الفلسطيني وأكد وحدة المصير والجغرافيا والانتماء رغما عن الاجراءات الاحتلالية والخلافات الداخلية، وها هو الداخل الفلسطيني يواصل التحامه بالجماهير الوطنية ويواصل الكفاح الوطني مع كافة مكونات الشعب الفلسطيني في سبيل نيل الحرية والاستقلال.

ثالثاً: تحمل هذه العملية رسائل صريحة للأنظمة العربية التي تسعى للتطبيع مع الاحتلال للتأكيد ان الصراع الاساسي والسياسي والديني والقومي محوره مجابهة الاحتلال، وليست تلك الصراعات الجانبية التي تدور في انحاء الدول العربية، والتي قدمت المبررات والمسوغات التي تخدم فكرة التطبيع لمواجهة المصطلح الحديث (الخطر الايراني)، ومواجهة الارهاب الذي هو بالاساس انطلق بصناعة وتمويل ودعم غربي ومن تلك الانظمة أيضاً، وقد بدا أن منفذي العملية في العاصمة القدس أرادوا القول ان القدس كانت ولا زالت وستبقى البوصلة، وانها الميدان الحقيقي للمواجهة، ولا حق لأحد ان يصارع احد بمنأى عن الصراع على الهوية العربية والاسلامية في عاصمة المسلمين.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018