الأخــبــــــار
  1. صلح رام الله تؤجل النظر في طلب التراجع عن حجب المواقع الإلكترونية للغد
  2. إصابة مواطن برصاص الاحتلال قرب برطعة جنوب غرب جنين
  3. الاحتلال يؤكد صحة الاخبار عن سقوط طائرة مسيرة له في جنوب لبنان
  4. الاحتلال يمدد توقيف الاسير عربيد
  5. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين من الضفة
  6. وزير الخارجية الأمريكي: لا تستبعد العمل العسكري في سوريا
  7. نتانياهو ابلغ مكتب رئيس اسرائيل انه فشل في تشكيل حكومة وسيعيد التكليف
  8. الهلال: إصابة 7 مواطنين بينهم طفلان بحادث سير بين 3 مركبات غرب نابلس
  9. الليكود: نتنياهو لن يطلب تمديد مهلة تشكيل الحكومة لـ14 يوما أخرى
  10. شرطة اسرائيل: نصف الأسلحة في المجتمع العربي مصنعة محليا
  11. وزير الدفاع الأمريكي: القوات الامريكية تغادر سوريا للانتقال إلى العراق
  12. اصابة جندي احتلالي بحجارة المستوطنين في مستوطنة يتسهار بالضفة
  13. الاحتلال يعتقل طفلا 13 عاما في قلقيلية
  14. خبراء أمميون يعربون عن قلقهم بشأن تعذيب العربيد
  15. البرلمان البريطاني يدعم تأجيل بريكست
  16. الطقس: اجواء معتدلة
  17. أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا إذا لم يُنفذ اتفاق الهدنة
  18. اصابة 11 مواطنا بينهم 5 اطفال بحادث سير شرق نابلس
  19. الحريري:أمهل الشركاء بالحكومة اللبنانية72ساعة او سيكون لي كلام اخر
  20. اعتقال فلسطيني بحوزته بندقية "M16" على حاجز شاعر أفرايم غرب طولكرم

(فيديو) والد الشهيد أبو ليلى: عمر ودّعنا بطريقته الخاصّة

نشر بتاريخ: 20/03/2019 ( آخر تحديث: 20/03/2019 الساعة: 20:31 )
سلفيت- معا- أكد أمين أبو ليلى والد الشهيد عمر، الذي اغتالته قوات الاحتلال، بعد أن اتهمته بتنفيذ عملية "أريئيل" التي قتل فيها جندي ومستوطن وأصيب ثالث بجروح خطيرة، الأحد الماضي، إنه تفاجأ بنبأ استشهاد ابنه، وقال: "لغاية الآن لا اتخيل أن عمر استشهد، تركنا بوداع على طريقته الخاصة".
معا التقت والد الشهيد في بلدة الزاوية غرب سلفيت، والذي أضاف والدمعة في عينيه: "عمر أكبر أبنائي، لدي من الأبناء الذكور أربعة وابنه واحدة، كنت ووالدته نخطط لمستقبله، كنت أنوي أن ابني له منزلا إلى حين أن ينهي تعليمه الجامعي، فهو كان في السنة الأولى في جامعة القدس المفتوحة تخصص ادارة اعمال".
ويواصل أمين حديثه عن اخر لحظاته مع ابنه "كنا يوم السبت نعمل معا بالبناء، وبسبب الأمطار رجعنا الى المنزل بعد وقت قصير من خروجنا للعمل، اكلنا معا وجبة الغداء، وفي الليل سهرنا معا لساعات، ومن ثم ذهبنا الى النوم، لتكون آخر نظراتي إليه عند الساعة 4.30 فجرا، كان نائما بينما أنا كنت سأغادر لعملي وحدي، لان عمر اخبرني انه سيذهب الى جامعته في هذا اليوم".

ويستطرد الوالد حديثه، "عمر كان محبوبا ويحب الاطفال، بحب اخوته ويخاف عليهم، كان خلوقا والجميع يشهد بذلك، اجتماعي وخدوم، قلبي راض عنه واحتسبه شهيدا، والله يرضى عليه".

"مجد" ابنه الأعوام التسعة شقيقة الشهيد قالت لـ معا: "بحب عمر كثير، قبل ما راح على الجنة اشترالي دفتر رسم وقلم قبل ما يطلع البيت، وحكالي عشان ترسمي الي بدك ياه، بدي احتفظ فيهن، وعمر راح على الجنة ورح نلتقي هناك".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018