الأخــبــــــار
  1. الطيبي: اتخذنا قرارًا شجاعًا بتوصية لغانتس بتشكيل الحكومة الاسرائيلية
  2. الليكود يقدم معلومات للشرطة ضد حسابات حزب ليبرمان في الخارج
  3. الاحتلال يعتقل 52 مواطنا من الضفة والقدس
  4. الاحتلال يشن حملة اعتقالات في بلدة العيسوية
  5. الرئيس يجتمع مع العاهل الأردني
  6. الشرطة تنقذ شابا حاول الانتحار من سطح بناية وسط رام الله
  7. الطيبي: اليوم نصنع تاريخا ونوصي على جانتس ليذهب نتنياهو الى البيت
  8. جيش الاحتلال يفحص بلاغا حول تعرض سيارة مستوطن لإطلاق نار قرب حلحول
  9. هآرتس: الأحزاب العربية وافقت على ترشيح غانتس لرئاسة حكومة إسرائيل
  10. ليبرمان: لن يوصي رئيس الدولة بأي من المرشحين للحكومة المقبلة
  11. وزيرة الصحة الفلسطينية: فصل إسرائيل للكهرباء يهدد حياة المرضى
  12. الرئيس يصل نيويورك للمشاركة بأعمال الأمم المتحدة
  13. اليوم- "الكهرباء الإسرائيلية" تقطع التيار عن الفلسطينيين
  14. الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
  15. الأمن السعودي يلقي القبض على رجل عذب طفلته
  16. إسرائيل: الدرون الذي أسقطته سوريا ليس تابعا لنا
  17. "يوروفيجن": غرامة على فرقة ايسلندية رفعت علم فلسطين
  18. الصحة تحذر: فصل إسرائيل للتيار الكهربائي يهدد حياة المرضى
  19. لقاء ثلاثي يجمع ريفلين بنتنياهو وغانتس
  20. أردوغان: مجلس الأمن لم يحل المشكلة التي سببتها إسرائيل

لا تمولوا الصفقة ..!

نشر بتاريخ: 26/05/2019 ( آخر تحديث: 26/05/2019 الساعة: 09:40 )
الكاتب: د. هاني العقاد
كان متوقعا ان تلجأ امريكا لعقد مؤتمر اقليمي لتمويل الصفقة , وكان متوقع ان تستضيفه دولة خليجية ليست ذات تاثر او لا يهمها سمعتها العربية ولا تكترث اذا ما قيل انها مع او ضد صفقة القرن فقد سلمت ارادتها لامريكا وهي التي تقرر كل شيء . لعل المؤتمر الذي اطلقوا عليها اسم" السلام من اجل الازدهار" لا يعدو اكثر من اجتماع اقليمي لجمع الاموال التي تريدها واشنطن لتمرير صفقتها وقد لا تتجاوز حدود الخليج العربي ولا يمكن باي شكل من الاشكال ان تفهم الا على انها ورشه للتغطية على فشل الصفقة بعد رفضها ولم يقبلها الفلسطينين او يقبلوا حتي الاطلاع علي بعض بنودها او حتي سماع اسمها فكالما ذكر الاعلام اسمها اصيب الفلسطينين بدوار ياخذا افكارهم بيعدا بعيدا ويشحذ فيهم الهمم للصمود في وجه اي حصار امريكي اسرائيلي لاجبارهم على الاستسلام والقبول بما تطرحة ادارة ترامب , الفلسطينين كانوا ومازالوا يرفضوا الخطة او كما يسموها صفقة وخاصة اعلان ترامب القدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة الامريكية الي القدس والاصرار علي اخراج قضايا القدس واللاجئين والحدود من ملف الصراع ولا حديث فيهما ولا تفاوض حولهما على اعتبار ان هذه خطوة مسبقة في مرحلة مهمة وكبيرة في الصفقة لتحديد معطيات ضمن اي حل قادم يتطرق اليه اطراف الصراع .

رفضت القيادة الفلسطينية الذهاب الي المنامة لحضور مؤتمر تمويل صفقة القرن وهذا اقل رد فعل على عقد مثل هذا المؤتمر الذي سيباح فيه كل ممنوع على مدارعقود الصراع المختلفة هذا المؤتمر الذي قرره الامريكان وحدهم واملوا عقده على البحرانين دون فرصه لهم لان يناقشوا اهدافه او حتي الاطراف المشاركة فيه ,من يقرر مشاركة الدول هي الادارة الامريكية وهي من ترسل الدعوات ولسانهم الذي سيتحدث حول الامن والاستقرار الذي ستوفره الصفقة للمنطقة , هم من سيفتح الخزائن لتمتلئ بالاموال وهم من سيحدد نجم هذا المؤتمر وهو بالطبع نتنياهو وعصابة اسرائيل العنصرية المجرمة التي تحاصر الفلسطينين وتهود المقدسات وتترك مجرميها ينتهكوا الحرمات والباحات المقدسة , في المنامة تغتصب الكرامة والعروبة من وريدها الي قاعها وتباع اثواب الكرامة والشرف بثمن بخس او حتي بلا ثمن , في المنامة لن تبقي كرامة لمن يدفع فلس واحد للامريكان ليمولوا صفقتهم التصفوية ولن نعترف نحن العرب به عربيا دمه من دمنا ولغته لغتنا فقد دفع لهم مقابل اعطاء القدس لليهود ومقابل اعترافهم بان هذا التاريخ ليس للعرب ولا للمسلمين, سيسجل التاريخ ان من سيدفع فلسا واحدا بانه متأمر خائن يدفع لتغتصب كرامته وشرفه وعروبته وكبريائه ونسائة ويقتل اطفالة تحت جنازير الدبابات ,بالمدافع وعلى الارصفة وفي المدن والقري والحارات والمساجد , لا اعتقد ان اي فلسطيني وطني منتمي للقضية والارض والانسان الصابر الصامد على هذه الارض يمكن ان يقبل بان يشارك في مهزلة ما يسمي "مؤتمر السلام والازدهار" وبالتالي فان الفلسطينين لن يمثلهم اي احد وان كان احد من الذين يدعون انهم فلسطينين من رجال الاعمال سيحضر المؤتمر فانه يحضرة باعتبارة اسرائيلي او امريكي ليس اكثر .

ان كنتم عرب ومن صلب الاعراب وتغاروا على عروبتكم وشرفكم وكرامكتكم ومقدساتكم لا تدفعوا فلسا واحداً للامريكان افشلوا مؤتمرهم ارجعوهم على احقافهم ردوهم خائبين ليعرفوا ان للعربي كرامة لا تقبل المساومة على ارضه ومقدساته لن يقبلوا بان يساقوا كالانعام الى اصطبلات الخيانة والعار , , لكم الحق ايها لعرب في وطن اسمه فلسطين ولكم الحق في القدس العاصمة الابدية لهذا الوطن التي اهداها الامريكان علنا لليهود , انها قدس العرب وقضية العرب وكبرياء العرب . ان كنتم عرب لا تسمحوا لنتنياهو وزمرته باعتلاء منصتكم والتحدث عنكم كشركاء فانتم في نظره اغبياء ,لا تسمحوا لطائراتهم بالهبوط في مطاراتكم ولا تستقبلوهم كبشر فوق البشر ساميين مختلفين عن كل الامم . ايها العرب لا تبيعوا اخر ما يستر عوراتكم من اثواب للامريكان واعوانهم لانهم بدونكم لن يحققوا شيء ولن يفعلوا شي بل شتفشل كل مخططاتهم الرخيصة. في المنامة يعتقد الامريكان انهم سيحققون مبتغاهم ويجمعوا اكثر ما توقعوا من اموال , وفي المنامة يعتقدوا ان صفقتهم ستري النور ويوافق عليها ارباب المال والنفط بالعالم من الخليج وتجد الطريق الذي تطبق فيه باقي مراحلها ليتم وضع الفلسطينين امام الامر الواقع ,شاركوا في المؤتمر ام لم يشاركوا وافقوا ام لم يوافقوا .

جاء الامريكان الي المنامة لانهم يعرفوا ان صفقتهم فاشلة وهم من افشلها باعلانهم القدس عاصمة اليهود واعترافهم بهذا , جاءوا ليسوقوا ما تبقي من سقوط عربي على انه ازدهار ويورط العرب في سلام لطرف واحد وهو اسرائيل , جاء الامريكان الى المنامة ليلتفوا على الموقف الفلسطيني الرافض تماما اي تعاطي مع الصفقة بكل جوانبها السياسية والاقتصادية , جاء الامريكان ليغطوا فشلهم بالمال العربي وينسجوا نجاح وهمي لمساعيهم التي ما تركت بابا الا وطرقته لتجبر الفلسطينين على التعاطي معهم الا ان الفلسطينين وما بقي من شرفاء الامة رفضوا ذلك رفضا قاطعا . الفلسطينين لا يريدوا ان يسجل التاريخ بحروف الخزي والعار ان الصفقة الامريكية التي استهدفت القضية الفلسطينية وصفت قضاياها الكبري من حدود ولاجئين وقدس ومياه وارض وسماء مولها العرب ودفع العرب ثمنها من اموالهم وضرائب ابنائهم واثمان ثرواتهم , مولوها من الفها الي يائها ومن المنامة كانت البداية وفي المنامة كان قمة الانحطاط العربي والسقوط المدوي لكل مفردات العروبة ومعاني الكرامة التي تعلمها ابناء الامة العربية في مدارسهم وجامعاتهم .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018