الأخــبــــــار
  1. بايدن: نتنياهو يتحول ليميني متطرف ليبقى في السلطة
  2. مستوطنون يعطبون اطارات مركبات في حي شعفاط بمدينة القدس
  3. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من الضفة
  4. الاحتلال يجرف 27 دونما من أراضي كفر لاقف شرق قلقيلية
  5. إصابة طفلين بحروق حرجة إثر حريق منزل في يطا جنوب الخليل
  6. مصرع 43 شخصا على الأقل جراء حريق مصنع في نيودلهي
  7. 3 إصابات بحادث تصادم في الخليل
  8. الاحتلتل يعتقل طفلة 14 عاما بحجة حيازتها سكينا قرب الحرم الابراهيمي
  9. جيش الاحتلال يعلن اطلاق ثلاثة صواريخ من غزة نحو مستوطنات "الغلاف"
  10. نقابة الصحفيين: 90 انتهاكا احتلاليا وقع الشهر الماضي بحق الصحفيين
  11. فلسطين تفوز بالمركز الأول في تحدي العرب لإنترنت الأشياء
  12. الرئيس يستقبل المبعوث الصيني الجديد لعملية السلام
  13. بيت ساحور تحتفل بإضاءة شجرة الميلاد
  14. صافرات إنذار تدوي في مستوطنات محيط غزة
  15. مزهر: لا يمكن القبول باي مساعدة أمريكية بما فيها المستشفى الأمريكي
  16. "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار
  17. فلسطين تحتفل بترميم كنيسة المهد في الفاتيكان
  18. أ ب: مطلق النار في قاعدة فلوريدا طالب سعودي
  19. مقتل 10 متظاهرين في العراق
  20. "النواب المغربي": نرفض أي مخططات تمس الحقوق الفلسطينية

"المتر الأخير قبل الجدار"

نشر بتاريخ: 21/07/2019 ( آخر تحديث: 21/07/2019 الساعة: 10:48 )
الكاتب: اسامة النجار
في ظل الوضع الذي يعيشه شعبنا الفلسطيني من حصار مالي ومعنوي من قبل الصهيونية العالمية متمثلة بأداتها اسرائيل لتركيع شعبنا الفلسطيني للقبول بصفقة القرن لابد لنا كشعب وقيادة من وضع خياراتنا الأخيرة أمام العالم كي يفهم نتيجة هذا الحصار.

فإسرائيل اقتطعت رواتب الأسرى والشهداء والجرحى من أموال المقاصة من منظور أنه لا يجوز للسلطة الفلسطينية ان تدفع رواتب "للإرهابيين" من أموال المقاصة، واسرائيل تمعن في تهويد القدس بشكل لم يسبق له مثيل واسرائل تتشدد أكثر فأكثر في مصادرة الأراضي وهدم البيوت والإعتقالات وتمعن في قمع شعبنا في كافة مناحي الحياة.

وفي المقابل تستمر الولايات المتحدة الأمريكية في الضغط على الشعب الفلسطيني وقيادته للقبول بصفقة القرن من خلال سد الأفق السياسي أمام القيادة الفلسطينية وإقناع الدول العربية بالضغط على على قيادتنا للقبول بها والضغط على الدول العربية لعدم دفع أي فلس للشعب الفلسطيني واستمرار التنكر لشعبنا وحقوقه من خلال عدم الاعتراف بأن اراضي عام 17 أراضي محتلة بل أنها اراضي تابعة لدولة اسرائيل ونقل السفارة للقدس والاعتراف بها عاصمة ابدية لاسرائيل والبدء بطرح مشاريع لتوطين اللاجئين في البلدان العربية مقابل مبالغ مالية كبيرة وهذه المبالغ وللأسف سيتم جمعها من الدول العربية نفسها.

لهذا كله ما الذي بقي أمام شعبنا وقيادته عمله؟؟.

أن الخيارات المطروحة أمام قيادتنا ليست خيارات عبثية أو عدمية بل خيارات مبنية على ادارة شعبنا أولاً ومن ثم على قدرة الفعل السياسي المبني على القانون الدولي وعلى حكمة وخبرة السيد الرئيس في معرفته للمواقف المعلنة والخفية لمعظم دول العالم.

ومن منطلق الابتعاد عن عدمية وعبثية خيارات شعبنا فإن ما تبقى لنا قبل المتر الأخير من أن تصبح ظهورنا ملتصقة بالحائط فإن الخيارات المطروحة في الاجل القريب هي:

إلغاء كافة الاتفاقيات مع اسرائيل وعلى رأسها اتفاقية اوسلو هذا القرار يعني الدخول في فوضى خلاقة وموجهة ضد الاحتلال وعلى الاحتلال ان يكتوي بنارها بكل ما تعنيه الكلمة من معانٍ عنيفة في المواجهة المفتوحة مع الاحتلال.

انضمام فلسطين الى 20 منظمة دولية كانت تجمع القيادة عن الانضمام اليها بناءاً على اتفاق مع الجانب الامريكي مقابل عدم الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل وعدم نقل السفارة الامريكية للقدس.

ولكن وفي ظل قيام ادارة تراقب بنقل السفارة والاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال فإن السلطة الفلسطينية ستقوم بالإنضمام لهذه المنظمات وذلك يعني أن كل منظمة ستدخلها فلسطين ستخرج منها امريكا لأن هناك قراراً في الكونغرس الامريكي يلزم الحكومة الامريكية بالخروج من أي منظمة دولية تنضم اليها دولة فلسطينية وذلك يعني عُزلة امريكية ذاتية عن العالم في أهم 20 منظمة دولية حساسة تعتبر للامريكان.

وفي النهاية يبقى الخيار المبني على إرادة شعبنا ووقوفه مع قيادته في مواجهة صفقة القرن وصموده على ارضه هو الفيصل في هذه المواجهة التي نؤمن ايماناً مطلقاً بحتمية انتصارنا فيها وحتمية دحر الاحتلال واقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018