الأخــبــــــار
  1. غانتس: سنعمل على "تطوير خيارنا العسكري" ضد إيران
  2. نتنياهو: قد لا يكون من الممكن الهروب من عملية عسكرية واسعة بغزة
  3. اسرائيل ترحل اليوم 22 سائحًا كوريًا جنوبيًا إلى بلادهم
  4. فرنسا: أول مريض يموت من فيروس كورونا في البلاد
  5. نفتالي بينيت: أفضل انتخابات رابعة بدلاً من الجلوس في حكومة غانتس
  6. مرشح الانتخاتات الامريكية ساندرز: سأفكر في إعادة السفارة إلى تل أبيب
  7. توغل محدود لآليات الاحتلال شرق خان يونس
  8. حالة الطقس: ارتفاع طفيف على الحرارة والفرصة ضعيفة لسقوط أمطار
  9. مستوطنون يعطبون إطارات ويخطون شعارات في ياسوف شرق سلفيت
  10. اشتية: الحكومة رصدت 100 مليون دولار لدعم الشباب بمشاريع تبدأ هذا العام
  11. الاتحاد الأوروبي: التنكيل بجثة الناعم يتعارض مع كرامة الإنسان
  12. الاحتلال يدعي كشف شبكة لتحويل الأسلحة
  13. وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك عن عمر 91 عاما
  14. نتنياهو: وافقت على بناء 3500 وحدة استيطانية في منطقة "E1" شرق القدس
  15. مسؤول بالصحة الاسرائيلية: أكثر من 1400 شخص في عزلة بسبب فيروس كورونا
  16. إسرائيل ترحل أكثر من 400 سائح كوري جنوبي خوفا من انتشار "كورونا"
  17. الحكومة تحظر قيادة المركبات التي تحمل لوحات تسجيل صفراء من المواطنين
  18. مصادر: جهود مصرية لوقف إطلاق النار بغزة خلال الساعات القادمة
  19. سرايا القدس تعلن انتهاء ردها على جريمة خان يونس واغتيال دمشق
  20. طائرات الاحتلال تستهدف أرضا زراعية شرق حي التفاح

من جديد إسرائيل تبحث عن نصر

نشر بتاريخ: 22/08/2019 ( آخر تحديث: 22/08/2019 الساعة: 09:45 )
الكاتب: محمد الكيلاني
بعد الهزيمة المدوية للحكومة الإسرائيلية في الانتخابات وما رافقها من فضائح أخلاقية لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وتأجيل الانتخابات حتى شهر 9/2019، وفشله في تشكيل الحكومة، بدء يبحث عن نصر كي يفوز في الانتخابات.

في محاولات فاشلة للفوز في الدورة السابقة، حاول أن يثبت للعالم بأنه اكتشف أنفاق في جنوب لبنان وبأعداد بسيطة لا ترضي الناخب الإسرائيلي، لكنه استدعى مجموعة من موظفي الأمم المتحدة للنظر والتأكد من هذه الأنفاق وما تشكله من خطر على إسرائيل، وكان هذا الوضع بمثابة مهزلة أمام العالم وناخبيه بهذه الحُجة الواهية.

ثم افتعل القصف على غزة ببنك أهداف وهمي كي يحقق نجاح في هذه الانتخابات ولكنه فشل أيضاً، وترامب حاول مساعدته وإعطائه القدس والجولان، وكل هذه التحركات قبُيل الانتخابات وكانت نتيجتها الفشل.

العالم هذه الفترة يشهد مجموعة أفشال كبيرة جداً أمام مقاومة حزب أو دولة، وكان هذا متمثلاً بالصمود الإيراني أمام الولايات المتحدة الأمريكية وكسر هيبتها بشكل لافت للنظر والسيطرة على مضيق هرمز من قبل إيران والتحكم به كما تشاء.

نتنياهو يبحث عن نصر للنجاح في الانتخابات حاول الضغط على لبنان من خلال بعض التهديدات، لكن لبنان كان له بالمرصاد وهدد إسرائيل بالفناء في حال أي اعتداء على لبنان، ثم توجه إلى قطاع غزة فوجد هناك قوة لا يُستهان بها من قبل المقاومة الفلسطينية من خلال إطلاق الصواريخ لمسافات طويلة حتى وصلت تل أبيب.

هذه مجموعة الأفشال التي يحصدها نتنياهو جعله يقوم بقصف مستمر على سوريا لكي يثبت لناخبيه بأن يده تصل إلى كل مكان، وأيضاً هذه الضربات كانت تأتي على مناطق نائية ولا تحقق أي هدف.

ومؤخراً قامت بضرب معسكر في العراق تابع للحرس الثوري الإيراني، وهذا هو الفيصل في هذه الضربة بالنسبة لإيران، بأن تقوم إيران بدعم هذا الفصيل بأحدث الصواريخ، حتى إذا اعتدي عليها من جديد تقوم بالرد فوراً على أي هجوم، كما قامت إيران بدعم حزب الله في لبنان، وحركة المقاومة في فلسطين، واليمن أيضاً.

باتت إسرائيل في وضع ضعيف جداً، ولا تعرف كيف يمكنها أن تتم هذه الانتخابات والفائز يمكن أن يكون كفؤ بحماية إسرائيل أم لا؟! هذه المعادلة الجديدة وضعها محور المقاومة، والمعطيات من هذه المعادلة إنها أفضل من محاربة دولة لدولة، فقط مقاومة مسلحة تسليح جيد يمكنها أن تكسر دولاً عظمى، كما حصل في هذه الفترة من اضطرابات في الشرق الأوسط سواء كان في اليمن أو في فلسطين أو في لبنان.

لن يجد نتنياهو أي حل سوى الانصياع للأقوى واللجوء إلى السلم في حال أراد العيش في سلم، فكل الأحداث تدل على أن إرادة الشعوب هي الأقوى دائماً، والأحداث الدائرة الآن دليل على ذلك.

وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020