وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

حزب الشعب الفلسطيني: اسرائيل تتحمل كامل المسؤولية عن التصعيد في الاراضي الفلسطينية

نشر بتاريخ: 30/10/2005 ( آخر تحديث: 30/10/2005 الساعة: 09:23 )
نابلس- معا- أكد حزب الشعب الفلسطيني ان اسرائيل وحدها تتحمل كامل المسؤولية عن التصعيد في الاراضي الفلسطينية من خلال سياسة الاغتيالات وعدوانها المستمر على ابناء الشعب الفلسطيني وخاصة القصف الجوي لقطاع غزة.

جاء موقف الحزب في بيان صحافي صدر اليوم، على ضوء الاحداث الجارية، مشددا على عقم هذه السياسة، ومذكرا المجتمع الدولي بما قاله مبعوث اللجنة الرباعية ولفنسون من استمرار السياسة الاسرائيلية الاحتلالية في قطاع غزة، وكأن لا جديد بعد انسحاب جيشها من القطاع.

وأضاف البيان "ان تجربة شعبنا في تحمل هذه السياسة الاسرائيلية العدوانية، تثبت من جديد عدم رفع الراية البيضاء، وتؤكد ايضا على اصرار وازدياد تمسك شعبنا بكفاحه حتى دحر الاحتلال عن كامل الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وطالب الحزب كافة الاطراف المعنية الاقليمية والدولية بالعمل الجاد والمسؤول لدى حكومة الاحتلال للتوقف الفوري عن قصف غزة، والكف عن التهديدات التي تنم عن السياسة الممنهجة الهادفة الى إبقاء التوتر والعنف وعدم الاستقرار في المنطقة هو السائد، في محاولة للهروب من الاستحقاقات الضرورية المطالب بها دوليا لانسحاب الاحتلال من الضفة.

وحذر حزب الشعب من ازدياد التصعيد واتساعه نتيجة السياسة العدوانية الاسرائيلية من قصف جوي وغارات وهمية، والمجازر التي ترتكبها ضد ابناء شعبنا، مشيرا الى ان اسرائيل تحاول جاهدة عدم السماح باعادة البناء في غزة، وقطع الطريق على اية محاولة لتنمية حقيقية للقطاع وخلق فرص عمل لالاف العاطلين عن العمل، مؤكدا على تحذيرات سابقة من تحويل غزة الى سجن كبير، دون وجود اية بادرة لفتح افق سياسي حقيقي.

وختم حزب الشعب بيانه بضرورة الحفاظ على تلاحم الصف الوطني والشعبي ووحدة الجبهة الداخلية الفلسطينية، من خلال محاربة الفوضى والفلتان الامني، بما يعزز صمود شعبنا ومواصلة نضاله حتى تحقيق اهدافه الوطنية في الحرية والاستقلال.