وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

وزير الأوقاف يحمل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية حدوث التصدعات في سور تاريخي محيط بالقدس المحتلة

نشر بتاريخ: 20/11/2005 ( آخر تحديث: 20/11/2005 الساعة: 02:19 )
القدس - معا - حمّل وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية المطلقة في حدوث التصدعات التي أعلنت وزارة الآثار الإسرائيلية عن حدوثها في السور التاريخي المحيط بالبلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة.

وأوضح الشيخ سلامة في بيان صحفي أصدرته الوزارة اليوم أن سلطات الاحتلال تقوم منذ أمد طويل بحفريات مشبوهة أسفل مدينة القدس المحتلة بشكل عام والحرم القدسي الشريف بشكل خاص تهدف من ورائها إلى إحداث تصدعات في مباني المدينة المقدسة وخاصة الإسلامية منها.

وشدد الشيخ سلامة على أن إعادة ترميم المباني التاريخية في مدينة القدس المحتلة هي مسؤولية فلسطينية خالصة، وليس لسلطات الاحتلال الإسرائيلي أية علاقة في إجراء هذه الترميمات.

واستنكر وزير الأوقاف إعاقة سلطات الاحتلال الإسرائيلي لعملية الترميم التي تقوم بها الأوقاف الإسلامية في المسجد الأقصى المبارك وذلك بمنعها إدخال مواد الترميم إلى الحرم القدسي الشريف.

وناشد وزير الأوقاف أحرار العالم ورابطة العالم الإسلامي ولجنة القدس ومنظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم والضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف ما تتعرض له المقدسات والمواقع التاريخية في فلسطين.

ودعا جماهير شعبنا الفلسطيني إلى رص الصفوف والوحدة لحماية المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس وشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك وأعماره دائماً لحمايته من المؤامرات الإسرائيلية الخطيرة