وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

الإفرنجي:الثوابت الوطنية خط أحمر يحظر على أحد تجاوزه وعلى جميع الفصائل الالتزام به كما فعلت فتح

نشر بتاريخ: 12/12/2005 ( آخر تحديث: 12/12/2005 الساعة: 21:20 )
خانيونس -معا- أكد عبد الله الإفرنجي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسئول التعبئة والتنظيم لحركة فتح في قطاع غزة أن الثوابت الوطنية الفلسطينية هي خط أحمر يحظر على أحد كان أن يتلاعب بها أو يحاول الالتفاف حولها ، مشيرا إلى أن الثوابت التي ضحى من أجلها آلاف الشهداء وعلى رأسهم الشهيد ياسر عرفات تعتبر الركيزة الأساسية التي يجب على جميع الفصائل الفلسطينية انتهاجها، كما عمدت حركة فتح على مدار اكثر من اربعين سنة ،من انتهاجها من خلال منظمة التحرير الفلسطينية ، ودفعت ثمنا كبيرا اثر محافظتها على المبادئ والثوابت الوطنية ،

واعتبر الإفرنجي أن حركة فتح تبقى دوماً رائدة الديمقراطية والمبادرة دوما إلى وضع أسس جديدة وأكثر ديمقراطية للحياة السياسية الفلسطينية وبناء المؤسسات ، وهي عنوان الشعب الفلسطيني وحاملة هموم المواطن الفلسطيني،

واستعرض الإفرنجي الذي كان يتحدث للآلاف من أبناء حركة فتح وجماهير منطقة القرارة خلال احتفال جماهيري حاشد ضمن الحملة الدعائية لانتخابات البلدية في بلدة القرارة شمال مدينة خان يونس إنجازات وتاريخ الحركة الفلسطينية العملاقة منذ تأسيسها عام 1964، المراحل والمنعطفات الخطيرة التي تعرضت وواجهت الحركة في مشوار نضالها الطويل والمرير ، ووصولا بالسلطة الوطنية الفلسطينية ودخول عشرات الآلاف من الأسر الفلسطينية لأرض الوطن بعد الترحيل القسري عنها.

وأشاد الإفرنجي بالإنجازات الكبيرة والعظيمة التي انجزتها بلدية القرارة السابقة ممثلة برئيس البلدية المستقيل والمتزعم لقائمة الوفاء للأقصى "عيد العبادلة" خلال فترة توليه رئاسة المجلس البلدي منذ تسعة أعوام. موضحا أن قائمة الوفاء للأقصى المدعومة من حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، هي إجماع القاعدة الفتحاوية في البلدة،


من ناحيته قال رئيس المجلس البلدي المستقيل والمترأس لقائمة الوفاء للأقصى التابعة لفتح "عيد العبادلة" أن قائمته ستسير بثبات وبخطىً واثقة نحو تعمير القرارة خاصة المناطق التي حرمت من الاستفادة من خدمات البلدية بسبب ظروف الاحتلال الإسرائيلي
مبينا حجم الإنجازات التي قامت البلدية بتنفيذها في منطقة القرارة معتبران المنطقة أصبحت من أجمل المناطق على مستوى قطاع غزة ، منوها إلى أن انجازات بلديته جاءت من خلال نسج علاقات محلية ودولية.
وقال العبادلة : "أن صوت المواطن هو أمانة في عنقه و سيحاسب علية يوم القيامة، معتبراً أنه سيكون سعيدا عندما يجمع الشارع الفلسطيني على قائمة يعتبرونها أكثر عطاءً "

من جانبه أكد منسق قائمة الوفاء للأقصى المهندس وجيه أبو لحية، أن جميع لجان القائمة حرصت بأن تكون الحملة الانتخابية نظيفة ونزيهة، منوهاً إلى التزام القائمة بميثاق شرق وقعة جميع القوائم "الخمسة" التي تتنافس على مقاعد المجلس البلدي.

وقال أبو لحية أن حركة فتح متمثلة برئيس المجلس البلدي السابق "عيد العبادلة"، لم تكذب ولم تدع بما ليس فيها ولم تنسب لأنفسها إنجازات لم تكن أهلها ولم تبن أمجادها على حساب الآخرين، مؤكداً أن حركة فتح عندما استلمت زمام المبادرة في رئاسة المجلس البلدي لم تفرط في وعودها لعلمها أن يوم الحقيقة اَت.