وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

وزير الأوقاف والشؤون الدينية يستنكر قيام السلطات الإسرائيلية ببناء كنيس تحت المسجد الأقصى المبارك

نشر بتاريخ: 03/01/2006 ( آخر تحديث: 03/01/2006 الساعة: 22:20 )
القدس - معا - استنكر الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة وزير الأوقاف والشؤون الدينية قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي ببناء كنيس يهودي تحت المسجد الأقصى المبارك وبشكل سري وتحت غطاء التنقيب عن أثريات.

وبين الشيخ سلامة في بيان صادر عنه أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قامت ببناء هذا الكنيس الذي يحتوي على خمس غرف كل واحدة تتحدث عن فترة زمنية لتاريخ اليهود، في الوقت الذي كان يعلن فيه عن قيام دائرة الآثار بفحص المكان والتنقيب عن أثريات تزعم وجود ما يسمى "هيكل سليمان"،

وأعرب الشيخ سلامه عن قلقه العميق تجاه هذه الاعتداءات الإسرائيلية الخطيرة جدا والتي تمس وجود المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين، وأضاف "كنت حذرت مراراً وتكراراً من خطورة الأوضاع في المسجد الأقصى المبارك خاصة" والمقدسات في فلسطين عامة مع تزايد محاولات المتطرفين اليهود من هدم الأقصى أو تخريبه من خلال التهديدات والحفريات وحجة التنقيب عن الآثار.

وأوضح وزير الأوقاف أن قوات الاحتلال الإسرائيلي استغلوا البوابات الكبيرة الغربية من الأقصى والتي أقيمت في عام 1996م والتي مكنتهم من الوصول إلى النفق القديم وقاموا بأعمال حفريات كبيرة تم من خلالها توسيع النفق ومن ثم بناء الكنيس، مبينا أن قوات الاحتلال أدخلوا مواد البناء والآليات بشكل سري من خلال هذه البوابات والنفق.

وأكد الشيخ سلامة على أن المس بالمسجد الأقصى المبارك، بات وشيكاً وجدياً، وسيؤدي إلى تصعيد خطير ضمن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المسجد الأقصى.

وشدد على أن المسجد الأقصى مسجد إسلامي بقرار رباني وليس لليهود حقٌ فيه لا من قريب ولا من بعيد.

وأعرب الدكتور سلامة عن استغرابه من الصمت الإسلامي والعربي تجاه ما تتعرض له المقدسات في فلسطين خاصة المسجد الأقصى المبارك مناشدا في الوقت نفسه الفلسطينيين أخذ الحيطة والحذر للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك واحباط جميع المحاولات التي تهدف إلى النيل منه.

وطالب أحرار العالم ورابطة العالم الإسلامي ومنظمة المؤتمر الإسلامي ولجنة القدس ومنظمات حقوق الإنسان للضغط على إسرائيل لوقف ما تتعرض له المقدسات في فلسطين.

وفي نفس السياق ندد الشيخ سلامة بمحاولة المتطرفين اليهود باقتحام أحد أبواب الأقصى المبارك من خلال تظاهرة استفزازية. حيث تم محاولة اقتحام أحد أبواب المسجد الأقصى واعتدوا على الشبان العرب وممتلكاتهم على مرآى الشرطة وأفراد حرس الحدود.

وندد الشيخ سلامة بما تقوم به سلطات الاحتلال بجوار مسجد الأقطاب في البلدة القديمة بمدينة الخليل الأمر الذي يؤدي إلى سقوط المسجد وتغيير معالمه وطمسه وتهويده ضمن السياسة الإسرائيلية الهادفة إلى تهويد المقدسات في فلسطين.