وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

ماجد ابو شمالة يؤكد على ضرورة تغليب المصلحة الوطنية على اي مصالح سياسية او فئوية

نشر بتاريخ: 04/01/2006 ( آخر تحديث: 04/01/2006 الساعة: 18:08 )
غزة- معا- قال مفوض دائرة المنظمات الجماهيرية بمكتب التعبئة والتنظيم ماجد أبو شمالة أن حركة فتح هي الأقدر على قيادة شعبنا الفلسطيني والتعاطي مع كافة الأزمات السياسية والهموم اليومية التي تمس حياة المواطنين مشددا على أن إجراء الانتخابات التشريعية في القدس يشكل هدفا سياديا ووطنيا ثابتا لا يمكن تجاوزه .

جاء ذلك خلال لقاءه بإعلاميي الحركة بمحافظة رفح في إطار التنسيق لإدارة الحملة الإعلامية للحركة بحضور مدير عام الحملة الانتخابية للحركة برفح عبد المنعم عبيد ونائب مدير عام الحملة عصام أحمد وعضو قيادة الإقليم إسحاق مخيمر وعدد كبير من الاعلامين في الحركة بمحافظة رفح وذلك بمقر مكتبة نادي خدمات رفح الرياضي.

وقال أبو شمالة أن فتح أول من نادى ودفع باتجاه التصحيح الداخلي في الوقت الذي كان الكثير من خارج الحركة يدفعون باتجاه تعزيز الأخطاء لمصالح فئوية وشخصية ضيقة.

ولفت أبو شمالة إلى أن أبناء حركة فتح كانوا دوما السباقون لانتقاد وتصحيح كل ما يتعارض مع المصلحة العامة للحركة والمواطنين مشيرا إلى أن الإنجازات التي قامت بها الحركة كانت دوما تصب في مصلحة المواطن الفلسطيني في كافة الجوانب التي تخص صميم الحياة اليومية لأبناء شعبنا .

واعرب عن أمله بأن يستطيع أبناء الحركة وأبناء شعبنا على حد سواء تفهم خطورة المرحلة الحالية وأهمية وجود الحركة في موقع القرار الفلسطيني للنهوض بالمستوى المعيشي والسياسي وإكمال مسيرة التحرير وتحقيق الأهداف الوطنية والثوابت التي لم تحيد عنها الحركة يوما مشيرا إلى أن ما كان مادة للاعتراض لدى العديدين من إنجازات الحركة والذي يشكل المجلس التشريعي الفلسطيني أحد افرازاتها أصبح هدفا يسعى له من كانوا ينتقدونه في الوقت الذي لم تحيد الحركة عن أي من مفاهيمها لدواعي مرحلية وآنية .

وأكد أبو شمالة على ضرورة أن تطغى مصلحة أبناء شعبنا الوطنية و الحفاظ على لقمة عيشه والتخفيف من الهموم المتراكمة على كاهل المواطنين على أية مصالح أخرى سياسية أو فئوية مشددا على أن حركة فتح هي الأقدر على إنجاز ذلك.

وأجمع الحضور على ضرورة تكثيف الحركة الاعلامية المساندة لحركة فتح في الانتخابات التشريعية ونشر الوعي لدى المواطنين بمخاطر المرحلة وشددوا على أن حركة فتح قادرة على تخطي كافة الصعوبات والأزمات التي قد تطرأ والتعاطي معها بما يخدم ويحافظ على المصلحة الوطنية العليا لأبناء شعبنا.