وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

مشير المصري ينتقد وزير الداخلية بشدة ويضيف : ان الدحلان اخر من يحق له الحديث عن القدس

نشر بتاريخ: 05/01/2006 ( آخر تحديث: 05/01/2006 الساعة: 15:19 )
القدس- معا- دان مشير المصري المتحدث باسم حركة حماس تصريحات اللواء نصر يوسف وزير الداخلية الفلسطينية أمس والتي حّذر فيها من حمام دم يوم الانتخابات، كونه لن يستطيع حماية صناديق الاقتراع.

وقال المصري خلال لقاء مع مراسلنا في القدس المحتلة : "من المؤسف أن يصدق مثل هذا التصريح عن وزير الداخلية، "المسؤول الأول عن استتباب الأمن والاستقرار ", معتبراً أن هذه التصريحات تندرج في سياق الحملة الهادفة الى خلق حالة من الارباك الداخلي بهدف تعطيل وعرقلة الانتخابات لتحقيق غايات شخصية".

وأكد المصري أن هذه التصريحات تشوش الجو العام وتؤثر على مناخ الانتخابات، وهي تزرع الخوف والهلع في نفوس المواطنين، معرباً عن استغرابه لصدورها عن المسؤول الأول المكلّف بحفظ الأمن والنظام.

وأعرب المصري عن قلق "حماس" من التطورات الأخيرة التي شهدها قطاع غزة أمس، ومنها سيطرة مسلحين من " كتائب الأقصى" على مقرات لجنة الانتخابات واعلانهم عن نيتهم عدم السماح باجراء الانتخابات، وما جرى على الحدود بين مصر وقطاع غزة, وقال:" نحن نتساءل: أين وزير الداخلية من كل هذه التطورات؟ أما أن الهدف هو الابقاء على حالة الفوضى والفلتان المصطنع، وتعطيل الانتخابات".

ووصف المتحدث باسم "حماس" ما حدث في رفح بأنه جزء من مسلسل الفلتان الامني المخطط، مشيراً الى تصاعد هذه الحالة تحت شعارات المصلحة، بل تعدتها الى الدول المجاورة، ما يمثل خطورة اكبر.

وحّذر المصري من المحاولات الهادفة الى جرّ "حماس" لمواجهات دموية، وقال:" هناك بالفعل توجه من بعض القوى بهذا الاتجاه, فبعد أن خلقوا إرباكاً وفوضى من خلال خطف الأجانب والموظفين الدوليين، واقتحامهم المؤسسات العامة، يحاولون الآن جرّ حماس الى هذه الفوضى من خلال قتل أحد ابناء الحركة الليلة الماضية على يد عناصر من الأجهزة الأمنية.

لكن المصري توعد بمحاسبة ومعاقبة من أسماهم بالفاسدين والمتربصين أمام القضاء الفلسطيني العادل الذي سيعقب الانتخابات وقال:" لن نترك الساحة أمام هؤلاء للعبث بمقدرات شعبنا".

ورداً على التصريحات التي أدلى بها محمد دحلان وزير الشؤون المدنية السابق- منتقداً موقف حماس من مشاركة المقدسيين في الانتخابات- قال المصري:" هذه التصريحات تأتي ضمن الحملة المسعورة والمنسقة ضد "حماس" وأن دحلان آخر من يحق له التكلم عن القدس".

وتساءل:" هل زار دحلان الحرم القدسي الشريف وصلى فيه، خلال مروره في القدس ولقاءاته الأمنية المتواصلة مع شارون وغيره من المسؤولين الاسرائيليين".

وشدد المصري على موقف حماس " القائل بأن القدس هي جزء من العملية الانتخابية، ولا يمكن أن تجري الانتخابات بدونها وبعيداً عنها، وفيما لو قرر الاسرائيليون منع المقدسيين من المشاركة فيها يمكن أن تجري أيضاً، ويمكن لقوى شعبنا في القدس التوصل الى آليات معينة للمشاركة في هذه الانتخابات".

الى ذلك انتقد المصري المواقف العدائية للأميركيين والأوروبيين تجاه ممثلي "حماس" في المجالس المحلية والبلدية، ومقاطعتهم بلدية بيت لحم على خلفية فوز مرشحي الحركة في انتخابات هذه البلدية، وقال:" هذا يؤكد على الديمقراطية التي تريدها امريكا وأوروبا وهي مواقف تخدم فقط الكيان الصهيوني", وأضاف" على الجميع احترام ارادة الشعب الفلسطيني، وشعبنا لا يمكن أن يقبل المال السياسي".

ويرى المصري أن اصرار الولايات المتحدة الاميركية على إجراء الانتخابات الفلسطينية مرده حالة الفوضى والفلتان والفساد القائمة حالياً، وهي حالة لا تخدم أحداً في العالم، بما في ذلك أمريكا. وأضاف: "نحن نسعى الى سلطة محترمة، وهو ما نريد تكريسه، ويريده العالم ايضاً".