وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

الفنان أبو الصادق.. يرسم بريشته وجوه فلسطين وطبيعتها

نشر بتاريخ: 17/11/2020 ( آخر تحديث: 18/11/2020 الساعة: 11:42 )
الفنان أبو الصادق.. يرسم بريشته وجوه فلسطين وطبيعتها




غزة- معا- داخل غرفة صغيرة بمنزله في مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، برزت موهبة الرسم لدى الشاب حسين أبو الصادق (23 عاما)، فبدأ بالرسم على الورق وأزقة المخيم.








ويتحدث أبو الصادق لـ معا عن بدايته في الرسم، قائلا إن اهتمام والده والدته به منذ الصغر

مدعم موهبته، مشيرا إلى أنه في البداية بدأ بالرسم بقلم الفحم على ورق رسم عادي، ثم انتقل بعد ذلك لرسم الشخصيات "بوتريه" ومن هذه الشخصيات، الشهيد ياسر عرفات والشهيد أحمد ياسين والشهيد فتحي الشقاقي.
ويقول الشاب الذي لم يكمل تعليمه الثانوي إن رسم الشخصيات يأخذ وقتا من 4 ل5 ساعات في رسم أي شخصية، ولكنه يشعر بالمتعة عند رسمه شخصيات فلسطينية كان لها أثر كبير بالقضية الفلسطينية ومحبوبة لدى الشارع الفلسطيني، ورسم أيضا عن معاناة الشعب الفلسطيني والهجرة وحق العودة.
ويعبر أبو الصادق عن إحدى رسوماته التي تعبر عن حق العودة، من خلال رسمه رجلا كبيرا بالسن، فكل خط في وجهه يعبر عن حكاية ومعاناة اللاجئين.
وانتقل أبو الصادق من رسم الشخصيات إلى الرسم على القماش بألوان مائية وزيتية، وأيضا الرسم على الجدران والذي أصبح مصدر دخل له.
ويوضح أنه رسم على جدران المنازل والمؤسسات من خلال طلبات عدة، وأهم الرسومات التي رسمها على الجدران، رسم الطبيعة، وأقل رسمة على الجدران تستغرق وقتا من 13 ساعة إلى 14 ساعة متواصلة.
ولم يكتفِ أبو الصادق عند هذا الحد، فانتقل بعمل مجسمات وبيعها لمحلات واستراحات على شاطئ بحر غزة، كطائر البطريق والدولفين.
ويتمني أبو الصادق من المؤسسات الدولية والنقابات الفنية دعم المواهب الفنية في القطاع المحاصر والذي يعاني ويلات عدة، ورغم ذلك مستمسكين بموهبتهم من خلال تطويرها بطرق مختلفة.
ويحلم أبو الصادق أن تصل موهبته للعالم، لأنها خرجت من قلب معاناة داخل مخيم سكانه من اللاجئين الفلسطينيين الذين هجروا من ديارهم عام 1948م ويحلمون بالعودة.

الفنان أبو الصادق.. يرسم بريشته وجوه فلسطين وطبيعتها
الفنان أبو الصادق.. يرسم بريشته وجوه فلسطين وطبيعتها
الفنان أبو الصادق.. يرسم بريشته وجوه فلسطين وطبيعتها
الفنان أبو الصادق.. يرسم بريشته وجوه فلسطين وطبيعتها
الفنان أبو الصادق.. يرسم بريشته وجوه فلسطين وطبيعتها