وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

الانتخابات التشريعية وتعزيز الوحدة الفلسطينية

نشر بتاريخ: 14/01/2021 ( آخر تحديث: 14/01/2021 الساعة: 10:02 )
الانتخابات التشريعية وتعزيز الوحدة الفلسطينية

بقلم : ربحي دولة

يعيش شعبنا الفلسطيني كما العالم أجمع حالة من الترقب انتظارا لمرسوم الرئيس محمود عباس الذي يُعلن فيه موعد إجراء الانتخابات التشريعية يتبعها انتخابات رئاسية بعد طول انتظار حيث اجريت المرة الأخيرة قبل اكثر من خمسة عشر عاماً وتعطل المجلس التشريعي بعد سيطرت "حماس" على قطاع غزة بقوة السلاح ليبدأ الانقسام الفلسطيني بين شقي الوطن والذي عاد سلباً على قضيتنا الوطنية وأصبحت اسرائيل تأخذ من هذا الانقسام ذريعة كي تتنصل من التزاماتها السياسية بُحجة عدم وجود شريك فلسطيني، فيما رافق عملية الانقسام الداخلي حالة من التردي في الوضع العربي الذي اشعلت فيه صراعات داخلية وثورات أدخلتهم في تيه وضعف.

إن الدول التي نجحت الثورات الشعبية بالإطاحة بأنظمتها مازالت تعيش في صراع على السلطة بين كل القوى الداخلية والتي لها ارتباطات خارجية تُغذي حالة الصراع والدول الأخرى انشغلت أنظمتها بالتفكير في كيفية الحفاظ على عرشها خوفاً من ثورات داخلية او عدو مُسطنع.

إن حالة الانقسام الفلسطيني والذي تزامن مع حالة من الحصار الخانق الذي فرضته دولة الاحتلال على شعبنا أضعفتنا في كل النواحي، فعلى الصعيد السياسي غابت القضية الفلسطينية عن الأجندات العربية والعالمية، فبعدما كانت قضيتنا تتصدر عناوين الأخبار ، وعلى الصعب الاقتصادي زاد وضع شعبنا الاقتصادي سوءا وحاجة شعبنا الى الحصول على أدنى مُتطلبات العيش، جعلت الهم الوطني ليس هو الهم الأول وقد أصبح تفكير المواطنين في كيفية التخلص من هذه الظروف الصعبة التي يعيشوها وتحسين ظروف حياتهم، وفي ظل غياب الوعي الوطني نتيجة ابتعاد الفصائل الفلسطينية عن دورها الحقيقي وهو التعبئة العامة وشحذ الهمم نحو القضية الوطنية الاولى .. أصبحت التعبئة الفئوية ضد بعضنا اكبر من التعبئة الوطنية وبالتالي وصلنا الى ما وصلنا اليه في الوقت الحاضر.

نعم نترقب حدوث الانتخابات لنبني شراكة حقيقة هدفها تخليص شعبنا من جبروت الاحتلال وليس انتخابات يقصي كل واحد منا الآخر، فالطريق ما زال طويلاً ومعركتنا مع الاحتلال لم تنتهي بعد، وهذه المعركة بحاجة الى الكل الفلسطيني تقوده منظمة التحرير الفلسطينية، وحتى نتخلص من ويلات الانقسام التي عاشها شعبنا ويعود الوطن بشقيه وحدة واحدة لنخوض معركة التحرير تحت راية الوطن الواحد ونصل الى الحق الفلسطيني بأسرع وقت وباقصر الطرق .

كاتب وسياسي