وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

فكرة القائمة المشتركة مستوحاة من القائمة العربية المشتركة في الكنيست

نشر بتاريخ: 27/01/2021 ( آخر تحديث: 27/01/2021 الساعة: 14:12 )
فكرة القائمة المشتركة مستوحاة من القائمة العربية المشتركة في الكنيست

حين عاد الزعيم عرفات إلى أرض الوطن . واجه سؤالا صعبا من الناحية السياسية والتقنية . سؤال خطير يصعب الإجابة عليه ( كيف ستتعامل السلطة مع فلسطينيي داخل الخط الأخضر الذين يحملون الهوية الإسرائيلية ؟ ) .

لو أجاب عرفات أنهم فلسطينيون ضمن مسؤولية السلطة لكان حينها اعطى المبرر الشرعي للاحتلال بسحب الهويات من العرب وطردهم إلى أراضي 67 \ ولو قال لا شان لي بهم لكانت الإجابة الأسوأ في تاريخ حركات التحرر !!

وحسم أمره بالقول : هؤلاء الفلسطينيون لهم حرية القرار ونحن معهم . وبالفعل ومنذ عشرات السنين يحتفظ فلسطينيو الخط الأخضر بمقاعدهم في المجلس الوطني وفي مؤسسات منظمة التحرير ولكنهم لا يشاركون في برلمان السلطة أو مؤسساتها .

وهكذا أبقى عرفات على جميع الأبواب مشرعة . فلعب على عنصر الزمان ولم يجرؤ على اللهو السياسي بالمكان .

الخلافات السياسية التي تعصف بالجمهور العربي داخل الخط الأخضر لا تختلف عن باقي قطاعات الشعب الفلسطيني . هناك حركات قومية ، وهناك حركات ليبرالية ، وهناك حركات إسلامية ، وهناك تكنوقراط .وهناك من يعطي صوته للأحزاب الصهيونية .

ومع ذلك ولمواجهة الهجمة الصهيونية عليهم . ولانتزاع حقوق المساواة والمواطنة . تجاوزوا جميع الخلافات ونجحوا لأول مرة في التاريخ السياسي للمجتمعات العربية كلها ، من الخليج إلى بلاد الشام والعراق ، إلى دول المغرب العربي ، إلى مصر فبلاد الشام . نجحوا في تشكيل قائمة مشتركة تحفظ للحركة الوطنية هيبتها وتمنع تشرذمها . ورغم ذلك تحفظ حق الاختلاف والاحتفاظ بالهوية السياسية .

في العام 2015 قدّمت جماهير الخط الأخضر قصة نجاح منقطعة النظير من خلال تجربة القائمة المشتركة , وانضم الجميع تحت رايتها ووقفوا صفا واحدا داخل الكنيست وفي شوارع المدن للدفاع عن الهوية وعن الموقف المشترك .

يبدو أن جماهير فلسطين داخل الخط الأخضر سبقت التنظيمات والأحزاب الفلسطينية كلها في هذه الفكرة . وألان تحاول التنظيمات الفلسطينية محاكاة التجربة في الضفة الغربية وقطاع غزة . وربما في جميع مناطق الشتات .

وقد يكون للقائمة المشتركة عيوب هنا وهناك . ولكنها تشكل قارب نجاة للقضية وللعمل الوطني .

في حال تتشكل قائمة مشتركة بين فتح وحماس وباقي التنظيمات والكتل الانتخابية فأنني لا أشك أبدا أن لها عيوب عديدة . ولكن هذه العيوب لا تذكر أبدا ، قياسا مع الحال الذي أوصلنا إليه الانقسام وما نجم عنه .

لم أقرأ عن أي مجتمع عربي في القرن الماضي . ولم أشاهد أية تجربة سياسية راقية وإبداعية , تشابه تجربة الفلسطينيين داخل الخط الأخضر وقدرتهم على تجاوز الخلافات وابتكار حلول نافعة .

تجربة واحدة أخرى تستحق الإشادة . وهي تجربة الحركة الأسيرة داخل سجون الاحتلال . والذين تجاوزوا الانقسام منذ الأشهر الأولى وأصدروا وثيقة الأسرى الشهيرة عام 2007 .

أحيانا .. يتمنى المواطن أن يكون كل المسئولين وأصحاب القرار في زنازين السجن , علّهم يتعلّمون معنى المصلحة العامة وكيف يمكن أن ينصروا فلسطين وينتصروا لمصلحة القضية بدلا من الانتصار لمكاتبهم ومرافقيهم ومواكبهم وحساباتهم في البنوك .