وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

ولا زلت مترددا .. لمن سأعطي صوتي في الانتخابات ؟

نشر بتاريخ: 05/04/2021 ( آخر تحديث: 05/04/2021 الساعة: 12:03 )
ولا زلت مترددا .. لمن سأعطي صوتي في الانتخابات ؟

في عمري تصبح الخيارات صعبة ، وتأخذ القرارات بعدا شخصيا في معظم الأحيان . وفي جميع القوائم الانتخابية أصدقاء شخصيين أفتخر بمعرفتهم وأتمنى لو أعطيهم صوتي .
- في كتلة فتح أصدقاء العمر والجيران والزملاء والمناضلين الكبار يستحقون صوتي .
- مروان البرغوثي مناضل كبير وقائد فذ . طبعا يستحق صوتي .
- ناصر القدوة جريء بشكل استثنائي وقد ترك الرصيف وقفز وحيدا في مواجهة القطار . ألا يستحق صوتي ؟
- حماس بنضالها وتضحياتها والأصدقاء فيها .. وهل يمكن أن نتخيل برلمانا من دون كتلة حماس.
الجبهة الشعبية ورفاق العمر .. كبار مناضلي الثورة على رأسهم الرفاق أحمد سعدات وعاهد الغلمة وخالدة جرار والصديق الغالي ناصر أبو خضير وغيرهم .. طبعا يستحقون صوتي .
- في كتلة قائمة المستقبل أنا افتخر بصداقتي مع المناضل سمير المشهراوي وأصدقاء غيره . ألا يستحقون صوتي أيضا .
- سلام فياض الخبير المالي والصديق المؤدب الذي لا يكل ولا يمل . يستحق صوتي .
- شباب الحراك الشعبي ونضالاتهم التي تبشّر بمستقبل مزهر . يستحقون صوتي .
الدكتور مصطف البرغوثي الذي أتواصل معه طوال أيام السنة لتغطية أخبار التظاهرات\ والرفاق الشيوعيون ملح الأرض ومن أوائل الأحزاب العربية والفلسطينية \ الجبهة الديمقراطية وفدا وباقي رفاق اليسار الذين قضوا حياتهم في الدفاع عن قناعاتهم .. هل يمكن أن نتخيل برلمانا من دون الرفاق !! يستحقون صوتي .
- المناضلون مفيد حساينة و حسن خريشة و نزار بنات وقوائم عشائر غزة وباقي الكتل الوطنية التي أثبتت التزامها الوطني بالدفاع الدائم عن فلسطين . يستحقون صوتي .
جميع الكتل الوطنية تستحق صوتي .
ولكنني هذه المرة لن أعطي صوتي لمن يستحق . بل سوف أعطي صوتي لمن يستطيع .
لمن يستطيع أن يحدث التغيير الايجابي بأسرع وقت وتوفير ظروف المواطنة الشريفة وضمان امن المواطن وحقه في العمل والتعليم والصحة والمساهمة في إقامة الحكم العادل .