وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

هكذا نجح الفلسطينيون في معركة "السوشيال ميديا" ضد الاحتلال

نشر بتاريخ: 20/05/2021 ( آخر تحديث: 20/05/2021 الساعة: 20:33 )
هكذا نجح الفلسطينيون في معركة "السوشيال ميديا" ضد الاحتلال

بيت لحم- معا- شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في فلسطين والعالم معركة افتراضية ضد الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته المستمرة في القدس وعدوانه على قطاع غزة، في وقت انتاب الغضب عددا كبيرا من النشطاء الفلسطينيين بعد حظر مواقع تواصل اجتماعي مثل تويتر وفيس بوك وإنستاغرام لحساباتهم إثر نشرهم لمحتويات تتعلق بالاحداث الدائرة في فلسطين.

وفي هذا السياق، قال مدير مواقع التواصل الاجتماعي في شبكة معا الإعلامية أحمد تنوح إن مواقع التواصل غزتها مشادات وتوتر من نوع آخر حول القراءات المتعددة لما يجري والمواقف المختلفة منه.

وأضاف في حديث لفضائية معا أن الوسوم المرتبطة بالقدس وحي الشيخ جراح واللد وغزة وفلسطين وإسرائيل تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي في البلدان العربية منذ بدأ التصعيد في الاشتباكات في القدس والعدوان في غزة.

التفاصيل كاملة في المقابلة الآتية:

وأشار تنوح إلى أنه اثير لغط واسع عبر "السوشيال ميديا" حول معايير التعامل مع المحتوى المرتبط بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي حالياً، بعد تعرض عديد من الحسابات لحذف منشورات بعينها أو حظر بعض الوسوم مثل القدس أو الأقصى.

ولفت إلى أنه وسط تصاعد العدوان على غزة، انتشر على مدار الأيام القليلة الماضية محتوى مضلل على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي يتناول موضوع هذا العداون.

وتحدث عن دخول تطبيق "التيك توك" في المعركة الالكترونية اضافة إلى النجاح في توظيف تطبيق انستغرام لصالح فضح انتهاكات الاحتلال في القدس وغزة.

وتطرق تنوح إلى الدعوات التي نشطت مؤخرا لوضع علامة "التقييم السلبي" بنجمة واحدة، لعدة تطبيقات تواصل من بينها "فيسبوك"، بعد اتهام التطبيق بالتضييق على المحتوى الفلسطيني وحظر منشورات وحسابات بشكل جزافي دون أن تحمل مخالفات صريحة لمعايير النشر على المنصة، وتأثير مثل هذه الحملة ومدى نجاعتها.

ووجه تنوح في نهاية حديثه العديد من النصائح للمستخدمين الفلسطينيين لتعزيز نجاحهم في قيادة واستمرار هذه المعركة الالكترونية ضد الاحتلال عبر منصات السوشيال ميديا.