وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

الجرف الجليدي في القارة القطبية الجنوبية يتمزق

نشر بتاريخ: 16/06/2021 ( آخر تحديث: 16/06/2021 الساعة: 16:03 )
الجرف الجليدي في القارة القطبية الجنوبية يتمزق

بيت لحم- معا- بدأ النهر الجليدي في جزيرة باين في الذوبان بشكل متسارع منذ حوالي أربع سنوات.

وقدر العلماء بعد ذلك أن الأمر سيستغرق مئات السنين قبل أن ينهار في البحر ، لكن دراسة جديدة حذرت من أن نهر جزيرة الصنوبر الجليدي Pine Island Glacier في القارة القطبية الجنوبية البالغ وزنه 180 تريليون طن يمكن أن ينهار في غضون 20 عامًا حيث أن الجرف الجليدي العائم الذي يساعد على منعه من ذلك يتمزق، ويتضاءل الجرف الجليدي لجزيرة الصنوبر في غرب أنتاركتيكا الآن منذ عقود نتيجة لتغير المناخ.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، أظهر تحليل صور الأقمار الصناعية الذي أجراه باحثون بقيادة جامعة واشنطن خسارة أكثر دراماتيكية في السنوات الأخيرة، فمن عام 2017 إلى عام 2020، انفصلت الجبال الجليدية الكبيرة على حافة الجرف الجليدي في بحر أموندسن، مما أدى إلى تسارع النهر الجليدي إلى الداخل.

يعتبر هذا النهر الجليدى مسؤولاً بالفعل عن ربع فقدان الجليد في القارة القطبية الجنوبية، وقد يؤدي خسارته الكاملة إلى ارتفاع مستويات سطح البحر بنحو 1.6 قدم (0.5 متر).

و كان ترقق الجرف الجليدي للجزيرة بشكل عام على مدى العقود القليلة الماضية ناتجًا عن وجود تيارات المحيط الأكثر دفئًا والتي أدت إلى ذوبان الجانب السفلي من كتلة الجليد العائمة.

كما أنه بين التسعينيات و 2019، أدى ذلك إلى تسارع النهر الجليدي خلف الجرف الجليدي، والذي انتقل من التحرك بمعدل 1.5 ميل (2.5 كم) في السنة إلى 2.5 ميل (4 كم) على أساس سنوي، وبعد ذلك استقرت سرعته لمدة عقد من الزمان.

لكن التغييرات الأخيرة ناجمة عن عملية مختلفة، وهى عملية مرتبطة بالقوى الداخلية التي تعمل داخل النهر الجليدي، فيبدو أن الجرف الجليدي يمزق نفسه بسبب تسارع النهر الجليدي في العقد أو العقدين الماضيين.