وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

السديري :المسرح يُساهم في نشر ثقافة الرياضه والسلام بين الشعوب

نشر بتاريخ: 13/01/2022 ( آخر تحديث: 13/01/2022 الساعة: 17:42 )
السديري :المسرح يُساهم في نشر ثقافة الرياضه والسلام بين الشعوب

الخليل-معا- ناصر المحتسب- عضو اللجنه الاعلامية للاتحاد الدولي للملاكمة العربية، اكد الوزير المفوض بمجلس جامعة الدول العربية للشباب والرياضة رئيس الاتحاد الدولي للملاكمة العربية الدكتور الهادي السديري، خلال زيارته مسرح مدينة بيرم الروسية، أن المسرح يساهم مساهمةً فعالة في نشر قيم السلام والرياضة بين الشعوب، على مختلف ثقافاتها، واكد على ضرورة الحفاظ على هذا الارث الداعم الحقيقي للرياضة والشباب في جميع القارات.

في نهاية عام 2021، قام الوزير السديري، بزيارة الاتحاد الروسي لمناقشة منظور التعاون الدولي لتعزيز الثقافة والرياضة كأدوات للسلام، خلال الزيارة حاول ليس فقط تقدير مناخ الأعمال، ولكن أيضًا لفهم المجالات الدقيقة للحياة الروسية.

وأضاف السديري قائلاً: في سياق معرفتي بهذا البلد الشاسع، كنت أبحث عن تلك اللآليء الفعلية للفن الروسي المخبأة خلف واجهة سياحية بها صور معروفة مثل كرملين موسكو، يوجد اليوم في روسيا عدد قليل من مراكز الثقافة المسرحية الوطنية التي تحظى باهتمام كبير في جميع أنحاء العالم، على غرار النشاط الرياضي".

تقع مدينة بيرم على حدود أوروبا وآسيا، في أقدم حظيرة في العالم - جبال الأورال، خلق المناخ القاسي والمصانع القوية أساسًا لتطوير ثقافة غريبة هنا، نوع من مزيج من التمدن السوفيتي مع جماليات الغابة الكثيفة الشمالية (التايغا) وثنية شعوب الشمال، في هذا السياق، في نهاية العصور السوفيتية، تم تشكيل موقع فريد للثقافة المسرحية الروسية، وهو مسرح غامض على ضفاف نهر كاما البارد المتدفق بالكامل، أطلق عليها رئيس المسرح سيرجي فيدوتوف اسم "عند الجسر" ("يو موستا")، مما يؤكد أن موقعًا جغرافيًا محددًا بالقرب من الجسر فوق ممر مائي على حدود أوروبا وآسيا - له معنى صوفي، سيرجي فيدوتوف ينتقل عن طريق جسره إلى عوالم أخرى.

وقال السديري :"المسرح نفسه عبارة عن لغز مكاني ، ويبدو أن الطرق المؤدية إلى مدخله مخفية ومتشابكة مثل المسارات في التايغا الأورال، الفضاء الداخلي عبارة عن متاهة لا يمكن تصورها، والتي تبدو أبدية، فأنت لا تفهم أبدًا كيف توضع في شكلها المادي الخارجي".

وتابع:" توازن مسرحيات مسرح "يو موستا" بين المدرسة الروسية لعلم النفس التمثيلي والتصوف والسحر وطرد الأرواح الشريرة، هنا يمكنك مشاهدة الكوميديا ​​الرائعة لمشاهدة الأسرة والمآسي الغامضة التي تقشعر لها الأبدان، قال الفيلسوف العظيم أرسطو ذات مرة أن الغرض من المسرح هو إثارة الخوف والشفقة، قد يكون سيرجي فيدوتوف آخر مخرج مسرحي في القارة الأوروبية يأخذ على محمل الجد الصيغة الأرسطية، كل عرض من عروض Fedotov هو عمل مع الجمهور، مع مشاعر المتفرجين وتوقعاتهم، المسرح مفتوح لنا، بالطبع إذا كنا مستعدين لتجربة مشاعر الخوف والرحمة بشكل جدي".

وأضاف:"ربما هذا هو السبب في أن "U Mosta" هي مرحلة مهمة لمسرحيات Martin McDonagh، كاتب الدراما المعاصرة الأكثر شهرة، هنا يرتبط الرعب والرحمة العاريان لمسرحيات هذا الكاتب الشجاع بالعمل البصري لسيرجي فيدوتوف".

وقال السديري:" دائمًا ما يقتصر المسرح على المكان والزمان، لا يمكن أن تمتد تجربتها إلى دول أخرى مثل مطعم ماكدونالدز أو متجر إيكيا، ومع ذلك بعد زيارة المسرح، أدركت أن وجود هذه المؤسسة في المركز الجغرافي لأوراسيا له معنى بالنسبة لنا جميعًا، شعوب القارات المختلفة، نحن نعيش في عالم دافيء لا يزال دافئاً ولكن هادئًا، مليء بالعواطف والمعاني، بينما تعمل مثل هذه المراكز للثقافة الإنسانية العالية في الفضاء العالمي مما يجعلها شريان الحياة للطقوس القديمة والأغاني الروحية لجميع القارات، أفهم أن معظم قرائي لن يتمكنوا أبدًا من زيارة هذا المكان الغامض، لكني أريد أن أخبركم عن كيفية عمل أحد تلك المفاعلات الثقافية لإشباع عالمنا بالطاقة البشرية".

وأردف بالقول:" ليس من المستغرب أن تتجمع الشخصيات العامة والمثقفون حول هذا الموقد الثقافي، شاركت في المائدة المستديرة الدولية لممثلي دول الشرق الأوسط وأفريقيا، المؤتمر الذي نظمه سيرجي فيدوتوف على مسرح "يو موستا"، لطالما أردت كتابة هذه الورقة، لكن كان من الصعب حقًا بالنسبة لي التعبير في شكل لفظي عن انطباعاتي المسرحية عن زيارة بيرم تلك المدينة الساحرة".