وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

لماذا تتكرر أزمة نقص الغاز في غزة؟

نشر بتاريخ: 25/01/2022 ( آخر تحديث: 25/01/2022 الساعة: 13:19 )
لماذا تتكرر أزمة نقص الغاز في غزة؟

غزة- خاص معا- يشكو المواطنون من وجود نقص في كميات الغاز في أسواق قطاع غزة وبالتالي عدم قدرتهم على تعبئة أنابيب الغاز الموجودة في منازلهم مما يزيد من صعوبة الشتاء باعتبار الغاز أحد مصادر التدفئة.

وتتكرر الأزمة في كل عام تقريبا في مثل هذه الوقت نتيجة الارتفاع المتزايد لحاجة المواطنين للغاز اضافة الى عدم وجود مخزون استراتيجي من الغاز لدى أصحاب المحطات.

المهندس عائد أبو رمضان أمين سر جمعية أصحاب شركات البترول والغاز في غزة أوضح لمعا أنه يمكن تلافي هذه الأزمة من خلال زيادة التنسيق بين الحكومة والجمعية قد يؤدي الى تقليل حدة هذه الأزمة .


وقال ان التنسيق قد يحل الأزمة جزئيا ، اذا كان هناك وجود مخزون كافي في غزة أو السماح لتجار ومستوردي الغاز بعمل مخزون استيراتيجي في غزة ، او حتى الحكومة تقوم بعمل هكذا مخازن في غزة بالاضافة الى عمل تسهيلات ائتمانية للمستوردين من اجل القدرة على شراء الغاز وتخزينه في فصل الشتاء, عمل سقوف خاصة للاموال للتجار لشراء الغاز وتخزينه .


وأضاف :"رغم الحصار وامكانية تعرض القطاع لحروب من قبل الاحتلال الاسرائيلي الا انه من الممكن عمل تخزين استيراتيجي في غزة من خلال محطات الغاز القائمة
وقال ان غزة شهدت نقصا بسيطا في الغاز الأزمة هي نقص بسيط في الغاز أدى الى ذعر بين الناس حيث لجأ البعض لتخزينه في المنازل ووجود مخزون اضافي يمكن أن يحل الأزمة.

وأشار الى ان القطاع يستهلك كمية كبيرة من الغاز في فصل الشتاء ، بالاضافة الى السيارات التي يقوم أصحابها بتحويل موتوراتها من بنزين الى غاز ، مما يزيد نسبة حدوث الأزمة داعيا لايجاد ضوابط لهذه الأمور للتخفيف من حدة الازمة .


وأكد ان هناك تواصل مستمر بين الجمعية والحكومة في غزة من اجل وضع هذه الضوابط ، منها مثلا الحد من النقاط العشوائية لتوزيع الغاز ، التي تقوم برفع أسعار الغاز فوق التسعيرة الرسمية بالإضافة للخطر الذي تشكله بين المنازل والمناطق السكنية في القطاع .

وأشار الى أن سعر الأنبوبة لم يرتفع ، ولكن بعض النقاط العشوائية غير المرخصة لبيع الغاز تقوم باستغلال هذه الأزمة فترفع من الأسعار بطريقة غير منضبطة مؤكدا وجود وقفة شديدة ضد هذه النقاط العشوائية .
وأضاف :"وجمعية البترول قامت بعمل اتصالات مع هيئة البترول في رام الله وكذلك مع الجانب المصري من أجل زيادة كميات الغاز الداخلة للقطاع للحد من الأزمة الموجودة حاليا" .




وتحصل غزة على الغاز اما عن طريق معبر رفح من مصر او من الجانب الاسرائيلي.
وأكد ابو رمضان أن الأزمة في طريقها للحل ؛ وذلك بزيادة الوارد من الغاز . ولكن من أجل حلول مستدامة يجب توفير تسهيلات ائتمانية للتجار لشراء وتخزين الغاز لمثل هذه الازمات مشيرا الى أن هناك تسهيلات لتجار الغاز لكنها قليلة لا تفي بالغرض .
وأضاف :"ففي فترات السماح التاجر تقوم بشراء الغاز ثم يدفع الثمن آجلاً لأنه يُخزّن الغاز ولا يبيعه بصورة فورية .. أو عمل سقوف ( مبالغ نقدية ) لشراء الغاز لكل تاجر" .


وقال ان الحلول لهذه الأزمة تخزين كميات اضافية من الغاز في المحطات ، او قيام الحكومة بعمل مخازن استيراتيجية للغاز .