وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

الخليل- ورشة عمل بعنوان "حركة فتح آفاق وتطلعات"

نشر بتاريخ: 25/01/2022 ( آخر تحديث: 25/01/2022 الساعة: 17:03 )
الخليل- ورشة عمل بعنوان "حركة فتح آفاق وتطلعات"


الخليل- معا- عقدت حركة "فتح" إقليم وسط الخليل، ورشة عمل بعنوان "حركة فتح آفاق وتطلعات"، في قاعة محافظة الخليل. بحضور عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد التميمي، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" الفريق جبريل الرجوب، ومحافظ الخليل جبرين البكري، ونائب أمين سر المجلس الاستشاري لحركة فتح فهمي الزعارير، وأمين سر الإقليم عماد خرواط، ولجنة أعضاء الإقليم، وسعاد مروان زلوم، والكادر التنظيمي المتقدم في حركة فتح.

وتحدث الفريق الرجوب خلال كلمته الافتتاحية، في الورشة التي تستمر ثلاثة أيام، عن تاريخ حركة فتح وقادتها ونضالها وانطلاقتها، مشددا على أهمية مواصلة مسيرتها بما يتوافق وتطلعات شعبنا الفلسطيني.
وأضاف، أن الرئيس محمود عباس خلال خطابه في الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال: لدينا رؤية سياسية أبلغنا بها العالم، وهى ضرورة أن يكون هناك مسار سياسي حقيقي يقود لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي لن نقبل ببقائه للأبد، وفق قرارات الشرعية الدولية". وقال الرجوب، أن الرئيس أبو مازن هو "عنوان الماضي والحاضر والمستقبل".
وتابع الرجوب، علينا الذهاب إلى مسار واحد ضد الإحتلال ولتحقيق الإستقلال، وفق قرارات يجب التوافق عليها وإقرارها، وفق التطورات التي تحدث على الأرض، وتحقيق مخرجات سياسية، ولقد وصلنا إلى مرحلة تقتضي قرارات فاعلة من المجلس المركزي لتحديد العلاقة مع الإحتلال، والذهاب إلى حالة انفكاك من الاحتلال.
وشدد الرجوب، على ضرورة توحيد النواة الصلبة داخل حركة فتح، والذهاب موحدون نحو صندوق الإنتخاب، وضمن معايير ومواصفات لاختيار الأنسب والأقدر. وقال:علينا جميعاً الاصطفاف خلف هؤلاء المرشحين ودعمهم، و علينا عدم قهر البشر ولا سيما من لهم علاقة بالنضال.

وأوضح، بان عضوية المؤتمر الثامن لحركة "فتح"،سيكون له عدة أبعاد نضالية وسياسية واجتماعية والشباب والمرأة، ومعايير الاختيار ميزان من ذهب. مضيفاً :" اننا مقبلون على مرحلة جديدة حتى نتمكن من الحصول على مخرجات سياسية وتنظيمية تعمل على استنهاض القدرات الكبيرة الموجودة داخل الحركة، وسننتصر وعلينا جميعاً أن نعرف ماذا سنورث للأجيال".
وشكر الفريق الرجوب، أمين سر وأعضاء لجنة الإقليم على هذه المبادرة الوطنية العظيمة، معرباً عن سعادته في هذه الكوكبة من المناضلين والمناضلات، وقال:" نحن من خلال سلوكنا يجب أن نجسد تحقيق الحلم الفلسطيني" دولة تحت الشمس"، بإرث ياسر عرفات، وكل من تلاه من رفاق الدرب، والشهداء، ولإنهاء المعاناة، علينا جميعاً الاصطفاف والتأسيس لحوار وطني شامل على قاعدة إقرار الجميع بما قدمته منظمة التحرير الوطنية للشرعية، ولنذهب للاستقلال نحتاج إلى وحدة وطنية ونظام وقرار واحد مع ضمان حرية التعبير. مؤكداً على أهمية هذه اللقاءات تنظيميا ووطنيا، ومطالباً بتعميمها .
بدوه، قال أمين سر الإقليم عماد خرواط إن الإقليم يعمل من خلال لجانه بخطط علمية، من خلال إستراتيجية تؤسس لبنية صلبة تنهض بشعبنا وتخدم مصالحه خلال الأعوام المقبلة.

وأضاف: نحن كخلية نحل نعمل متماسكين، ولنتجاوز كل أخطاء المراحل السابقة، نحن تعلمنا من التجارب، ونعمل على زيارة كافة المناطق التنظيمية، وهناك جزء كبير من الكادر الفتحاوي اجتمعنا فيهم وسنعمل على تحقيق التوصيات التي تخرج من كوادرنا التنظيمية.

وشدد على أهمية خوض انتخابات البلديات بشخوص هدفها خدمة شعبها والتضحية لأجلهم من أجل الرقي وتقديم أفضل الخدمات.
ومن جانبه، قال عضو الإقليم يونس جنيدي، نحن أمام مرحلة جديدة في حركة فتح، علينا أن ننفض غبار السلبية ولكي تكون حركة فتح وكل أبناء حركتنا بخير، ولنرسم برنامجاً واضحاً نلتقي اليوم للتغلب على كل التناقضات والسلبيات ولنتجاوزها ومن اجل البناء وليس التجريح، وللخروج بتوصيات وطنية مجدية.
جدير بالذكر، أن لجنة صياغة الورشة ضمت كل من" أعضاء الإقليم المهندس امجد القصراوي، آية سيد احمد، يونس جنيد، محمد البكري، إضافة إلى عاطف الجمل، والمهندسة سماح أبو هيكل، و أيمن دويك، وبمتابعة وتنسيق عضو الإقليم مسؤول ملف الإعلام رياض خميس، بحيث سيواصلون النقاش العام على مدار يومين مع كافة المؤسسات المدنية، والصحية والجامعية، والمجالس البلدية، وبحث علاقة حركة فتح بالمجتمع المحلي، والاستماع للتوصيات من الحضور، وفي الختام، سيتم صياغة كافة مخرجات الورشة الذي تولى العرافة فيها عبد الوهاب الأطرش.