وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

الحلقة الثانية..دنيا Tech يبحث مواضيع علمية وتكنولوجية

نشر بتاريخ: 07/03/2022 ( آخر تحديث: 07/03/2022 الساعة: 15:28 )
الحلقة الثانية..دنيا Tech يبحث مواضيع علمية وتكنولوجية

رام الله-معا- بثت يوم الأحد الحلقة الثانية من برنامج دنيا Tech مع الدكتور صبري صيدم وتقديم نعمة عدوية و برعاية شركة أوريدو.

تم نقاش العديد من المواضيع العلمية والتكنولوجية، ومدى تأثر البشرية في المؤشرات المختلفة التي توضّح أن مستقبل الذكاء الاصطناعي كبير، وأنّ الاعتماد عليه سيتزايد يوماً بعد يوم إلى أن يسيطر على جزء كبير من المشهد الاقتصادي والثقافي والاجتماعي في العالم.

وكذلك جرى مناقشة وجود ذكاء اصطناعي يحكم أخلاقيا على أفعال الأفراد حيث ان برنامج “اسأل ديلفي" يشارك حكمه بطريقة أخلاقية على الجمل المدخلة اليه، وعلق صيدم على هذا البرنامج أنه تطبيق جيد ط لتوعية الأفراد بأخطائهم الأخلاقية ولكنه يحتاج الى تطوير أكبر في المستقبل بسبب وجود نسبة خطأ عالية فيه بسبب اختلاف المدخلات إليه حسب الثقافات المختلفة.

كما تم نقاش موضوع فتح مبيعات التذاكر للرحلات السياحية الى حافة الفضاء، حيث أعلنت شركة "فيرجن غالاكتيك" على خططها لفتح مبيعات التذاكر لمنح الافراد رحلة مدارية على متن الطائرة الفضائية الخاصة، وناقش صيدم الأبعاد التي يلجأ من خلالها الأفراد للمشاركة في هذه الرحلات ومنها ابعاد ثقافية إنسانية اقتصادية أو تجارية ومن الممكن أن تكون شخصية من أجل المتعة الشخصية.

وتم التطرق أيضا الى اكتشاف علمي جديد لعلاج الدماغ و القلب من دون جراحة حيث نجح علماء في تنشيط خلايا بشرية وحيوانية باستخدام الموجات فوق الصوتية، وتطوير أجهزة تنظيم ضربات القلب ومضخات الإنسولين، وعلق صيدم أن هذا الاكتشاف تم تطبيقه على نوع من الأسماك التي تتطابق تركيبته الجينية 70% مع جسم الإنسان، والميزة الموجودة لديها أن العلماء يمكنهم تتبع التطورات التي تحدث في جسدها من خلال بعض أعضائها الشفافة بشكل مرئي.

والى موضوع الاختراق العلمي في علاج الزهايمر الذي يعاني منه الملايين من كبار السن في العالم، وعلق صيدم أن المفيد من هذا الإنجاز العلمي هو توفره للعلاج باستخدام وسائل تقنية لجميع الفئات العمرية بسبب ان هذا المرض لم يقتصر فقط على كبار السن بل أيضا أصبح يصيب صغار السن.

وتم العودة إلى عالم الفضاء من خلال عرض موضوع استعداد "أليس" أول طائرة ركاب تعمل بالكهرباء في العالم للقيام برحلة الأولى، وتتمكن أليس التي تتسع لتسعة ركاب من الطيران لمدة ساعة واحدة ونحو 815 كيلومتر.