وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

فصائل تدين الاعتداء على مشيّعي الشهيد الشريف في القدس

نشر بتاريخ: 17/05/2022 ( آخر تحديث: 17/05/2022 الساعة: 10:05 )
فصائل تدين الاعتداء على مشيّعي الشهيد الشريف في القدس

غزة- معا- أدانت عدة فصائل فلسطينية اعتداء قوات الاحتلال على المشاركين في تشييع الشهيد وليد الشريف في مدينة القدس المحتلة الليل الماضي.

وقالت حركة حماس إنَّ اعتداء قوّات الاحتلال الاسرائيلي على جماهير شعبنا وأهلنا في القدس، الذين خرجوا في تشييع جثمان الشهيد وليد الشريف، وقمعهم واستهدافهم بالرّصاص الحيّ، وإصابة العشرات منهم، هو جريمة تفضح إرهاب وسادية هذا الاحتلال، وانتهاكاته لكلّ القوانين والأعراف والشرائع، وتكشف مجدّداً أنَّ قيادته، قد فقدت صوابها وباتت في حالة من الذعر والخوف، أمام حالة التلاحم والصمود الشعبي والتصدّي لكلّ مخططاته التهويدية والاستيطانية.

ودعت إلى مواصلة هذه مسيرة التصدي للاحتلال، في تصعيد المقاومة الشاملة والاشتباك مع الاحتلال حتى زواله عن أرضنا ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية.
جبهة التحرير
وادانت القيادة المركزية لجبهة التحرير الفلسطينية اعتداء قوات الاحتلال على جنازة الشهيد وليد الشرف في القدس المحتلة في تكرار لاعتدائها على جنازة الشهيدة شيرين أبو عاقلة، الامر الذي يدشن مرحلة جديدة وخطيرة من جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين احياء واموات.
ودعت الجبهة جماهير شعبنا للالتفاف حول المقاومة وتعميم تجربة جنين الرائدة التي اثبتت جدوى الكفاح المسلح في مواجهة الاحتلال على طريق تحرير الأرض والانسان.

الجهاد الاسلامي

ووصف الناطق باسم حركة الجهاد الاسلامي أ. طارق سلمي اعتداء الاحتلال على جنازات الشهداء في القدس بالجريمة التي لا تغتفر ، وتكرارها في جنازة الشهيدة شيرين أبو عاقلة واليوم في جنازة الشهيد وليد الشريف هو جزء من الحرب التي تستهدف المقدسيين.

واكد ان الاعتداء على مواكب تشييع الشهداء جريمة لن تغتفر، ونحذر الاحتلال من تداعيات هذه الجرائم.

وقال إن محاولة الاحتلال الهادفة لارهاب أهلنا في القدس وفض الالتفاف الشعبي حول الشهداء وعوائلهم، محاولات يائسة تعكس عمق الفشل والعجز الذي وصل إليه المشروع الصهيوني.

ودعا سلمي لتحدي الاحتلال والمشاركة الحاشدة في أداء الواجب والوقوف إلى جانب ذوي الشهداء والأسرى.

الديموقراطية

وقالت الجبهة الديمقراطية ان اعتداء قوات الاحتلال على مشيعي جنازة الشهيد وليد الشريف في القدس المحتلة، يؤكد فاشية دولة الاحتلال ومنظومتها القانونية والأمنية والسياسية، واستهتارها بالرأي العام والقانون الدولي.

واكدت في بيان لها ان هذه الخطوات العدوانية غير مستغربة من دولة قامت على بحار الدماء وأشلاء الضحايا، والمقابر الجماعية، وتستمد عقيدتها من تاريخها الغارق بدماء أبناء شعبنا الفلسطيني وشعوبنا العربية.

وتوجهت بالتحية لجماهير شعبنا الفلسطيني على مواقفهم البطولية في التصدي لقوات الاحتلال واصرارهم على التمسك بالمقاومة الباسلة بكل الأشكال والأساليب المتاحة حتى كنس الاحتلال والاستيطان والفوز بالحقوق الوطنية المشروعة.

المقاومة الشعبية

من جهته قال الأمين العام لحركة المقاومة الشعبية في فلسطين الشيخ أبو قاسم دغمش أن اعتداء جنود الاحتلال على مسيرة تشييع الشهداء في القدس وجنين، دليل واضح على العقلية الانتقامية والارهابية للاحتلال، وما كان ليتم إلا بقرار اسرائيلي متطرف وإجرامي، والتي كان آخرها الاعتداء على مسيرة الشهيد وليد الشريف، والصحفية شيرين أبو عاقلة، واغتيال المناضل داوود الزبيدي، واعتقال وإصابة العشرات من أبناء شعبنا الباسل.

وأضاف :" اننا ونحن نتابع الهجمة المسعورة لجنود الاحتلال وقطعان المستوطنين على القدس والمواطنين الآمنين فيها، لنؤكد أن الجريمة الاسرئيلي لن تمر مرور الكرام، وأن الاحتلال يسارع في الضغط على زر الانفجار واشعال النار من جديد.

وشدد على أن قيادة المقاومة الفلسطينية لن تقف مكتوفة الأيدي وهي ترسل برسائل واضحة وحاسمة لكافة الأطراف، اننا لن نصمت طويلاً أمام ما يعانيه شعبنا في القدس وجنين من جرائم واعتداءات اسرائيلية، ولن نلقي بالاً لتهديدات الاحتلال وسنتصدى لجرائمه وندافع عن شعبنا بكل ما أوتينا من قوة.

وعبر دغمش عن استهجانه الشديد و استغرابه من الصمت المطبق الذي يعيشه العالم، وهو يشاهد الجرائم المتكررة على مرأى ومسمع من الجميع، ولا يحرك ساكناً للجم الاحتلال ووقف عدوانه على شعبنا الفلسطيني.