وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

الإسلامي الفلسطيني يرعى فعاليات "اليوم المصرفي" في الجامعة العربية الأمريكية

نشر بتاريخ: 06/06/2022 ( آخر تحديث: 06/06/2022 الساعة: 18:40 )
الإسلامي الفلسطيني يرعى فعاليات "اليوم المصرفي" في الجامعة العربية الأمريكية

القدس - معا- قدم البنك الإسلامي الفلسطيني رعايته لفعاليات "اليوم المصرفي" الذي أقيم في حرم الجامعة العربية الأمريكية وذلك في إطار جهود التوعية بالخدمات المصرفية وأهمية مواكبة التحول الرقمي بما يشمل تعزيز وعي المجتمع بالتكنولوجيا المالية.

وانطلقت فعاليات اليوم المصرفي بحضور المدير التنفيذي لمجموعة الاستقرار المالي في سلطة النقد الفلسطينية إياد الزيتاوي ومراقب الشركات الأستاذ طارق المصري ممثلاً عن معالي وزير الاقتصاد، ومدير عام جمعية البنوك في فلسطين بشار ياسين، ونائب رئيس الجامعة العربية الأمريكية للشؤون الأكاديمية الدكتور مؤيد أبو صاع ممثلاً عن رئيس الجامعة، ومن جانب البنك الإسلامي الفلسطيني حضر مدير منطقة الشمال ومدير دائرة التسويق والعلاقات العامة وعدد من مدراء الفروع والمكاتب في البنك، وممثلين عن البنوك العاملة في فلسطين وشركات الإقراض المتخصص وشركات الدفع الالكتروني، إلى جانب طلاب الجامعة وكادرها الأكاديمي.

وافتتحت فعاليات اليوم المصرفي بمعرضٍ شاركت فيه عدد من البنوك ومؤسسات الإقراض وشركات الدفع الالكتروني، والتي عرضت خدماتها للطلبة والحضور، كما تضمنت الفعاليات عدداً من ورش العمل تناولت مواضيع التحول الرقمي والتكنولوجيا المالية، إلى جانب يوم توظيفي للطلبة الخريجين وأنشطة تفاعلية مع الحضور.

وفي تعقيبه على فعاليات اليوم المصرفي، قال مدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني الدكتور عماد السعدي إن البنك وضمن خطته الاستراتيجية يحرص على أن يساهم بأكبر قدر ممكن في التوعية بالخدمات المصرفية بشكل عام وبالصيرفة الإسلامية على وجه الخصوص، وذلك بالتعاون مع المؤسسات المختلفة وبما يؤدي إلى رفع مستويات الشمول المالي في فلسطين.

وأضاف السعدي: "الصيرفة الإسلامية لم تعد تقليدية كما في الماضي، بل أصبحت تواكب متطلبات العصر من خلال تقديم خدمات حديثة ومتطورة تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، ومن بين الخدمات المتطورة التي أطلقها البنك خدمات إسلامي توك وإسلامي موبايل وإسلامي أونلاين وبطاقات World Mastercard و Platinum Mastercard التي تساعد في زيادة توجه العملاء نحو حلول الدفع الإلكتروني".

وأكد السعدي على أهمية ما تم تناوله من مواضيع في ورش العمل التي تخللها اليوم المصرفي خاصة في مجال التحول الرقمي الذي بات أساساً لتطوير وزيادة كفاءة أعمال المؤسسات المختلفة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أهمية توعية فئة طلبة الجامعات كونهم سينتقلون بعد فترة قصيرة لسوق العمل ولديهم تأثيرٌ عالٍ في المجتمع المحيط بهم.

وأضاف السعدي: "التحول الرقمي بات متطلباً أساسياً في عصرنا الحالي ونحن في البنك الإسلامي الفلسطيني نضعه ضمن خطتنا الاستراتيجية وذلك لما له من أهمية في تحقيق تجربة مصرفية متميزة للعملاء بالإضافة للتغلب على المعيقات التي تحد من رفع مستويات الشمول المالي، فمن خلال الخدمات الرقمية يمكن للمواطنين أن يتمتعوا بالخدمات المصرفية عن بعد وعلى مدار الساعة دون الحاجة للوصول لفروع المصارف".

وفي السياق ذاته قدم مدير دائرة التسويق والعلاقات العامة في البنك الإسلامي الفلسطيني إبراهيم سلمان عرضاً حول أهمية التحول الرقمي في فلسطين وخاصة في القطاع المصرفي، بين من خلاله دور التحول الرقمي في تعزيز مستويات الشمول المالي في فلسطين وذلك من خلال تمكين المواطنين من التمتع بالخدمات المصرفية بسرعة وسهولة وعلى مدار الساعة من خلال الخدمات الإلكترونية، كما استعرض خطة التحول الرقمي للبنك وأهميتها في تعزيز التجربة المصرفية المتميزة للعملاء.

من جانبه قال الدكتور مؤيد أبو صاع في كلمته نيابة عن رئيس الجامعة إن افتتاح فعاليات اليوم المصرفي يأتي من منطق الانفتاح الواسع على مؤسسات المجتمع المدني، وحفاظا على ديمومة الشراكات المتنوعة، وحرصا من الجامعة على تقديم كافة أشكال الدعم والمعرفة للطلبة.

وأوضح أن الجامعة تهتم بشكل كبير بالأنشطة اللامنهجية، مؤكدا على أهمية فعاليات اليوم المصرفي والتي تحمل في طياتها قدرة ورغبة تتمتع بها المؤسسات الفلسطينية على اختلاف قطاعاتها، وهي مواكبة التسارع التكنولوجي والتقني وتوظيفها في سبيل النهوض بواقع مصرفي فلسطيني مهني وخدماتي عال، مشيرا إلى أن التسارع الرقمي الكبير على مستوى العالم يفرض على الجامعات المتابعة الحثيثة والدائمة حتى لا نقع في فجوة الزمن، مؤكدا على أن الجامعة تبذل جهدها لمنح الطلبة المعرفة والعلوم والمهارات التي تجعلهم ينفردون بإمكانيات عالية أسوة بغيرهم في سوق العمل في شتى المجالات.

وشكل اليوم المصرفي منصة توظيف التقى فيها الخريجون مع البنوك والشركات لتمكينهم من الانخراط في سوق العمل، وذلك من خلال يوم التوظيف الذي جرى تنظيمه لخريجي كلية العلوم الإدارية في الجامعة لاستقطابهم لفرص عمل تلائم تخصصاتهم ومهاراتهم.

وتتمحور رسالة ورؤية البنك الإسلامي الفلسطيني في تقديم الحلول المصرفية النوعية والعصرية الشاملة وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية والاستثمار بمنظور تكنولوجي متطور، كما يضع استراتيجيةً مدروسةً للمضي في عملية التحول الرقمي أثمرت عن إطلاق خدمات رقمية رائدة مثل مركز الاتصال الرقمي الذي يعمل على مدار 24 ساعة، وخدمات إسلامي أونلاين وإسلامي موبايل التي تقدم باقة مميزة من الخدمات المصرفية من خلال بيئة سهلة وآمنة تعزز التجربة الرقمية للعملاء من الأفراد والشركات، كما حصل البنك مؤخرا على جائزتي "أفضل بنك إسلامي في فلسطين" من قبل مجلة International Finance Magazineو"أفضل بنك رقمي في فلسطين" وفقاً لمجلة International Business Magazine.