وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

التسارع الالكتروني الكبير والانفتاح المجتمعي وأثره على الأطفال والمراهقين

نشر بتاريخ: 04/07/2022 ( آخر تحديث: 04/07/2022 الساعة: 11:13 )
التسارع الالكتروني الكبير والانفتاح المجتمعي وأثره على الأطفال والمراهقين


رام الله- معا- قالت النقيب سونيا نمر مدير مخبر الأدلة الرقمية في دائرة الجرائم الإلكترونية، في مقابلة خلال برنامج "حياة كريمة" والذي يعرض على فضائية معا كل يوم اثنين في تمام التاسعة مساء، "إن المراهقين والأطفال كونهم جزء من المجتمع فهم يتعرضون الى العديد من الجرائم الإلكترونية، ففي عام 2022 تم تقديم 2589 شكوى لوحدة الجرائم الالكترونية، من ضمنها 161 شكوى كانت تخص الأطفال والمراهقين، وهي بنسبة 6% من الجرائم الإلكترونية المقدمة إليهم، أي بمعدل 38% للذكور و62 % للإناث، وهي جرائم متنوعة ما بين تهديد وتشهير وابتزاز وانتحال شخصية وبالإضافة للاحتيال المالي".

وأضافت، إن آليات تقديم الشكاوى الى وحدة الجرائم الالكترونية متعددة، منها تقديم الشكاوى بشكل مباشر الى فروع الوحدة وهذه مبني عليه رفع القضايا ومحاسبة الجاني قانونيا، وبالإضافة أيضا لوجود تطبيق يتم تحميله من المتاجر الرسمية لكل من الايفون والاندرويد باسم "تطبيق الشرطة الفلسطينية"، والذي يوجد به خصوصية تامة حول معلومات كاتب الشكوى.

ومن جانبه، قال د. اياد اشتيه المحاضر والأخصائي في الارشاد النفسي والتربوي، إن الإشكالية حاليا في موضوع التسارع الالكتروني والانفتاح المجتمعي وما تعود به من أضرار على الأطفال والمراهقين، تعود الى أساليب الضبط التي يتبعها الأهالي مع أطفالهم منذ الصغر، والتي تتمثل باتباع أسلوب السيطرة على الطفل من خلال الهاتف.

للمزيد من التفاصيل حول التسارع الإلكتروني الكبير والإنفتاح المجتمعي وأثره على الأطفال والمراهقين شاهد الحلقة التالية: