وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

الشيخ رائد صلاح : المؤسسة الاسرائلية تمارس سياسة التطهير العرقي بحق العرب والمسلمين في المدن الساحلية

نشر بتاريخ: 18/03/2006 ( آخر تحديث: 18/03/2006 الساعة: 01:04 )
القدس - معا - قام بعد عصر امس الجمعة وفد من الحركة الاسلامية بزيارة تضامنية لأصحاب البيوت الاربعة التي هدمت يوم الأربعاء في حي دهمش في اللد و كان في استقبالهم أصحاب البيوت وعدد من وجهاء البلد حيث تدارس الحضور في كيفية التصدي لسياسة هدم البيوت المتواصلة التي تقوم بها المؤسسة الإسرائيلية في الأحياء العربية في المدينة.

و أبدى الشيخ رائد صلاح تضامن الحركة الاسلامية مع الاهالي الذين هدمت بيوتهم معتبرا ان ما يحدث في اللد وفي باقي المدن الساحلية " الرملة ، يافا ، حيفا وعكا" هو تطهير عرقي للعرب والمسلمين من قبل المؤسسة الإسرائيلية كما حدث للمسلمين في البوسنة والهرسك من قبل الصرب.

موضحا ان الحركة المؤسسة الاسرائيلية لا تريد ان ترى عربيا او مسلما في هذه المدن الساحلية ، وسياسة التطهير العرقي هذه جارية بأسلوب اما ان ترحل او يهدم بيتك

واقترح الشيخ رائد صلاح بان يُبادر الى إعادة البيوت التي هدمت مرة أخرى وكمساهمة من الحركة الاسلامية فإنها تقدم مبلغ 20 ألف شيكل كمبلغ اولي مع تأكيده على ان الاهل الذي هدمت بيوتهم الاربعة أهل جود وكرم وأهل لإعادة بناء بيوتهم مرة أخرى.

السيد سليمان عبد العزيز ابو غنيم الزباقة - شكر للشيخ رائد صلاح ووفد الحركة الاسلامية المرافق زيارته وموقفه ، وأكد السيد سليمان الزبارقة للشيخ صلاح انهم أي ابناء الحاج عبد العزيز ابو غنيم الزبارقة لديهم القدرة المالية إعادة بناء بيوتهم التي هدمت ، وشكر للشيخ عرضه وطلب منه ان يقدم هذا المبلغ وكل مبلغ يُتبرع به في سبيل إعادة بيوتهم التي هدمت ان يقدم للقدس الشريف والمسجد الاقصى المبارك ، مؤكداً ان القدس والاقصى أهم من بيوتهم مشيرا ان ان الوالد الحاج عبد العزيز ومنذ أكثر من عشر سنين يحرص على إداء صلاة الجمعة اسبوعيا في المسجد الاقصى بجانب منبر صلاح الدين.

في حديثة أكد المحامي خالد زبارقة ان سياسة هدم بيوت العرب في اللد هي سياسة تنتهجها الحكومة الإسرائيلية ويتابعها مكتب رئيس الحكومة موضحا انه من أجل تنفيذ هذه السياسة الحكومة فقد افتتح مكتب حكومي خاص في اللد لمتابعة تنفيذ هذه السياسة عن قرب .

يذكر ان السلطات الإسرائيلية ألزمت أصحاب البيوت الاربعة التي هدمت دفع مبلع 200 ألف شيكل ثمنا لمصاريف الهدم ، وقد عُلم أن مصاريف المحكمة التي صرفها أهالي البيوت الاربعة التي هدمت بلغت مبلغ 350 ألف شيكل ، ورغم ذلك فقد أكد السيد سليمان عبد العزيز ابو غنيم الزبارقة في ختام الزيارة انهم في صدد ترتيب الامور والمبادرة عما قريب بإعادة بناء البيوت التي هدمت.

وكانت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية اقتحمت صباح يوم الاربعاء 15-3-2006 حي دهمش الواقع بين مدينتي اللد والرملة وقاموا بإحاطة اربعة منازل تعود لأبناء الحاج عبد العزيز ابو غنيم الزبارقة ومن ثمّ قامت الجرافات بهدم البيوت وجعلتها ركاما وأبقت العشرات من الاطفال والنساء والشباب يفترشون الارض ويلتحفون السماء، واصحاب البيوت هم يوسف وحسن وحسين ومحمد ابناء الحاج عبد العزيز الزبارقة وجميع البيوت مسكونة مبنية من الحجر ومساحة كل بيت نحو 150م2 .