وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

محكمة الصلح في تل ابيب تقبل الالتماس الذي تقدم به سكان حي الشيخ سعد ضد جدار الفصل

نشر بتاريخ: 22/03/2006 ( آخر تحديث: 22/03/2006 الساعة: 16:18 )
القدس - معا- قبلت محكمة الصلح في تل ابيب الالتماس الذي تقدم به سكان حي الشيخ سعد بالنسبة لمسار الجدار الفاصل، وألغت أوامر بوضع اليد التي أصدرت من اجل إقامته.

و أصدرت لجنة الالتماسات التابعة لمحكمة الصلح في تل ابيب-يافا قرارا يفيد في أن المسار المخطط له غير نسبي، ويمس بحياة السكان الروتينية في حي الشيخ سعد و يفصل الحي نفسه عن باقي أحياء شرقي القدس.

وكانت لجنة حي الشيخ سعد وخمسة من سكان القرية قد قدموا الالتماس عن طريق المحامي غيث ناصر، وهذه المرة الأولى التي يلغي فيها جهاز القضاء مقطعا من الجدار الفاصل في غلاف القدس.

رفضت لجنة الالتماسات التي يترأسها القاضي دافيد جولدشطاين، ادعاء الحكومة الاسرائيلية أن سكان القرية يشكّلون خطرا امنيا وقرر انه ما من أساس للإثباتات التي عرضت أمامها.

وأوصت المحكمة في قرارها على بناء الجدار الفاصل في الجانب الشرقي للحي بشكل يمكّن سكانه من الوصول إلى شرقي القدس.

واعتبرت بتسيلم ان جدار الفصل لازال يلحق الضرر بالسكان رغم صدور القرار الذي رحبت به وقال " حتى لو لم يفصل الحي عن شرقي القدس، فسيستمر الجدار الفاصل في جعل حياة مئات الآلاف من الفلسطينيين في منطقة القدس مريرة وغير محتملة وذلك لان تحديد مسار الجدار نابع من اعتبارات سياسية وليست أمنية".