وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

اسرائيل تقرر مضاعفة الاستيطان في غور الأردن وشمال البحر الميت

نشر بتاريخ: 27/06/2005 ( آخر تحديث: 27/06/2005 الساعة: 07:15 )
معا - تقري اخباري - برغم التحذيرات الامريكية ووزيرة الخارجية رايس لحكومة أرييل شارون ومفادها" أن واشنطن لن تعترف بأي تغييرات إسرائيلية أحادية الجانب في الضفة الغربية والقدس في إشارة إلى الأنشطة الاستيطانية" . لازالت حكومة تل ابيب تمضي قدما في بناء المستوطنات على الاراضي الفلسطينية المحتلة فبعد الاعلان الاسبوع الماضي عن بناء وحدات سكنية استيطانية داخل التجمعات الاستيطانبة الكبيرة , افادت مصادر اسرائيلية أن «اللجنة الوزارية لشؤون المناطق القروية» التي يرأسها وزير الزراعة يسرائيل كاتس، تعتزم التصديق الأسبوع المقبل، على خطة لمضاعفة الاستيطان في غور الأردن شمال البحر الميت المحتلين،و تقضي باستثمار نحو 33 مليون دولار هذا العام والعام المقبل، على أن تقام سنوياً 50 وحدة سكنية جديدة . وتقضي الخطة أيضاً بمنح المستوطنين في غور الأردن (21مستوطنة) امتيازات مالية لتشجيع الزراعة ورعاية المواشي. في الوقت الذي يرى فيه ان أقطاب «ليكود» و»العمل» وسائر الأحزاب اليهودية ترى في مواصلة «سيطرة» إسرائيل على غور الأردن جزءاً من التسوية الدائمة للصراع. يذكر انه و في الفترة الاخيرة ازدادت تصريحات المسؤولين الاسرائيليين وخصوصا شارون نفسه حول ضم الكتل الاستيطانية الى اسرائيل حيث ان اعضاء كنيست من حزب الليكود كانوا قد مؤخرا مشروع قانون على جدول اعمال الكنيست لضم هذه الكتل الاستيطانية ومساحات في الضفة الغربية الى اسرائيل.
وفي السياق ذاته أحبطت لجنة توزيع الأموال في الكونغرس الأميركي مشروعاً يقضي بتأليف لجنة من وزارة الخارجية لمراقبة حركة الاستيطان في اسرائيل وربط ذلك مباشرة بقيمة المساعدات الأميركية لتل أبيب،
واسقطت اللجنة التعديل الذي قدمه النائب الديموقراطي عن ولاية ويسكونسن ديفيد أوباي، ودعا فيه الخارجية الأميركية الى تقديم تقارير نصف سنوية حول النشاط الاستيطاني في غزة والضفة الغربية والقدس والتعامل على أساسها مع المساعدات المالية
وتقدم الولايات المتحدة مساعدات عسكرية لاسرائيل بقيمة 2.3 بليون دولار و240 مليون دولار ضمن المساعدات الاقتصادية.