وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

جامعة بيرزيت تحتفل بتخريج الفوج الثلاثين من طلبة كليتي الهندسة و الدراسات العليا

نشر بتاريخ: 01/07/2005 ( آخر تحديث: 01/07/2005 الساعة: 21:34 )
رام الله -بير زيت-معا-احتفلت جامعة بيرزيت مساء اليوم الجمعة 1/7/2005 بتخريج الفوج الثلاثين من طلبة كليتي الهندسة و الدراسات العليا، واحتفلت بذكرى مرور ثمانين عاماً على تأسيس الجامعة، وقد بلغ عدد الخريجين من كلية الهندسة 174 طالب و طالبة فيما بلغ عدد خريجي كلية الدراسات العليا 279 طالب و طالبة. و حضر الاحتفال د. نعيم أبو الحمص وزير التربية و التعليم العالي ممثلاً عن السيد الرئيس محمود عباس، و عدد من الوزراء و الضيوف الرسميين و رئيس و أعضاء مجلس الأمناء في جامعة بيرزيت و رؤساء جامعات فلسطينية و أهالي الخريجين، وقد ساد الاحتفال جوا من الفرح والحزن بوجود عدد من الخريجين خلف قضبان الاحتلال واربعة خريجين اخرين ابعدوا من قطاع غزة كانوا قد ابعدوا قبل 7 اشهر.
وقد افتتح الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء، ومن ثم كلمة رئيس الجامعة د. نبيل قسيس في اشاد بدور الجامعة في تنشئة المجتمع الفلسطيني و نوه إلى أن جامعة بيرزيت قد خرّجت قيادات في جميع المجالات الثقافية و العلمية و السياسية و الفنية و الفكرية، و هذه القيادات أثرت ايجابياً في حياة شعبهم عندما تحركّت في الاتجاه و الوقت الصحيحين.
هذا و قّدم د. قسيس درع الجامعة الخاص للعام 2004/2005 الذي يمنح سنوياً لشخصية بارزة في الحقل العام أو في حقل الثقافة و العلوم أو في التعليم العالي للدكتور حنا ناصر رئيس جامعة بيرزيت الاول لخدمته المتفانية في تأسيس و تطوير أول جامعة فلسطينية بسمعتها الأكاديمية الدولية و بفكرها الليبرالي المنفتح و بجوها الديمقراطي و لدوره في رفع شان التعليم العالي و إسهامه و انجازه في الحقل العام في فلسطين.
و من جهته ألقى د. نعيم أبو الحمص وزير التربية و التعليم العالي كلمةً نيابة عن سيادة الرئيس محمود عبّاس استعرض فيها تاريخ جامعة بيرزيت منذ أن تأسست كمدرسة ابتدائية حتى تحولت إلى جامعة، و أشاد بمسيرة د. حنا ناصر منذ أن ابعد عام 1974 إلى أن عاد إلى ارض الوطن عام 1994.
و دعا د. أبو الحمص في ختام كلمته أعضاء هيئة التدريس إلى الالتزام بالشرف الأكاديمي و دعا الطلبة و نقابات العاملين إلى تغليب مصلحة الشعب الفلسطيني بالحفاظ على الكرامة الأكاديمية.
و في كلمة للمهندس إبراهيم الدقاق رئيس مجلس الأمناء في جامعة بيرزيت عبر عن سعادته بالاحتفال الذي يصادف مرور 80 عاماً على إنشاء جامعة بيرزيت، و أشار إلى أن جامعة بيرزيت حرصت من خلال مسيرتها الطويلة على المحافظة على نوعية و مستوى أكاديمي عالٍ. و أضاف الدقاق أن العام الماضي شهد تقاعد د. حنا ناصر الذي يعكس الجو الديمقراطي السائد في الجامعة إذ أن تقاعده يمثل تطبيقاً للقانون المعمول به في الجامعة، و تم تعيين د. نبيل قسيس خلفاً له.
و ألقت الطالبة رنا قطينة من كلية الهندسة كلمة خريجي الهندسة فيما ألقت الطالبة هدى تكروري من برنامج الماجستير في إدارة الأعمالكلمة الخريجين من كلية الدراسات العليا.
و اقسم الخريجون على العهد الذي قرأه رئيس الجامعة ونص على وجوب احترام الخريجين لمسؤولياتهم والقيام بواجباتهم بمنتهى الصدق والأمانة والإخلاص، بعد ذلك تسلّم الخريجون شهاداتهم و اختتم الحفل بنشيد الجامعة و خروج الموكب.
يذكر أن هذا الاحتفال هو الأول من بين ثلاثة احتفالات تقام على مدى ثلاثة ايام ما بين الفترة 1 و حتى 3 تموز 2005، حيث سيتم تخريج ما مجموعه 1189 طالب و طالبة من جميع الكليات.