وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

أبو زهري: حماس ستعلن موقفها حول المشاركة في حكومة وحدة وطنية بعد انهاء نقاشاتها الداخلية

نشر بتاريخ: 02/07/2005 ( آخر تحديث: 02/07/2005 الساعة: 11:30 )
غزة - معاً - أكد الناطق باسم حركة حماس سامي ابو زهري أن الحركة لم تحسم بعد موقفها بشأن المشاركة في حكومة وحدة وطنية مشدداً على ضرورة التزام السلطة بتشكيل لجنة وطنية بمشاركة كافة القوى للإشراف على الأراضي التي ينسحب منها المستوطنون في القطاع بما يخدم مصلحة الشعب الفلسطيني.
وكالة معاً حاورت القيادي أبو زهري حول موقف الحركة من الانضمام إلى حكومة وحدة وطنية وحول مشاركتها في إدارة القطاع بعد الانسحاب الإسرائيلي منه.
س 1 - اللجنة المركزية لحركة فتح أنهت اجتماعاتها ووجهت دعوة لحركة حماس للانضمام لحكومة وحدة وطنية ما هو موقف الحركة منها؟
فكرة إنشاء حكومة وحدة وطنية عرضت على الحركة قبل عام والحركة ستعلن موقفها في الوقت المناسب، لكن هذه الحكومة عبارة عن صيغة للإشراف على الشأن الفلسطيني الداخلي، وهناك ملف ساخن هو ملف الانسحاب وينبغي أن يجري ما تم المطالبة به باستمرار وهو أن تشكيل لجنة وطنية للإشراف هذا الملف وتم الاتفاق مع الرئيس أبو مازن لكن حتى اللآن لم يتم الالتزام بذلك وأعتقد انه لا بديل عن تشكيل هذه اللجنة بإشراك الجميع انطلاقاً من الحرص على المحافظة على هذا الإنجاز الوطني ولأن أي تصرف من أي طرف فلسطيني سيؤدي إلى حالة من العجز والفشل في إدارة الأمور".
س 2- هل طرح عليكم قضية تشكيل الحكومة بشكل رسمي أم عبر وسائل الإعلام فقط؟
في البداية عرض علينا عبر وسائل الإعلام ونحن لم نتفاعل معه وبعد ذلك عرض علينا ونحن سنعلن حين تحسم الحركة موقفها".
س3- هناك قضية أخرى تتعلق بإجراء الانتخابات التشريعية، حركة فتح حسمت موقفها أخيراً واختارت شهر يناير لإجراء هذه الانتخابات كيف تنظر حركة حماس لهذا الأمر؟
الحركة تستهجن ما صدر عن اللجنة المركزية لحركة فتح في تحديد موعد إجراء الانتخابات التشريعية في العشرين من يناير القادم لأنه أولاً يجب أن يكون هذا القرار قراراً وطنياً ومن المفروض أن لا يكون قراراً متفرداً من أي طرف فلسطيني، خاصة بعد القرار المتفرد من السلطة الفلسطينية بإلغاء الموعد السابق للانتخابات التشريعية وثانياً هذا الموعد بعيد وغير مبرر وينبغي أن يتم توافقاً وطنياً لتحديد موعد يضمن إجراء الانتخابات في أقرب وقت ممكن".
س 4 - هناك قضية الانسحاب من المستوطنات الإسرائيلية هل تشارك حماس بتقديم مقترحات للسلطة الفلسطينية وكيف تنظر حماس لمستقبل هذه المستوطنات ولمن ستؤول وكيف سيتم التعامل معها؟
حماس كما أشرت تدعو باستمرار لضرورة التعامل مع هذا الملف في إطار وطني بمشاركة جميع القوى الفلسطينية، وثانياً الأراضي والملكيات العامة والتي من المتوقع أن ينسحب منها الاحتلال فهناك أراضي خاصة يجب أن تعود إلى أصحابها وهناك أراضي عامة فيجب وضع تصور بحيث يتم استثمارها بطريقة تحقق مصلحة شعبنا الفلسطيني ويتم التوافق عليها وطنياً، نحن نسمع مثلاً أفكار عن استثمار هذه الأراضي بالكامل من قبل شركات دولية، وهذا بالحقيقة شيء مؤسف لنا في حركة حماس ونعتقد أنه يجب أن توضع كل هذه الأمور على الطاولة وتدرس بشكل دقيق بمشاركة خبراء فلسطينيين في وضع آليات للاستفادة الحقيقية من هذه الأراضي من خلال إنشاء مصانع ومدارس ومصالح عامة وبيوت للمتضررين وكافة المصالح الأخرى التي يمكن أن يستفيد منها الشارع الفلسطيني، وأعتقد أن هذه المسألة إذا تم التعامل معها بشكل وطني وبمشاركة الجميع سيحول دون خلق أي حالة فوضى والشارع الفلسطيني سيكون مطمئن لمستقبل هذه الأراضي إذا وجد أن كل القوى الوطنية مجمعة على آلية التصرف بهذه الأراضي لكن إذا وجد هناك تفرد أعتقد أن ذلك سيجرئ البعض على الاعتداء على هذه الأراضي والتعامل معها بطريقة غير مناسبة وهذا ما يدفعنا بإلحاح لضرورة مشاركة الجميع في الإشراف على هذا الموضوع لرفع الشرعية عن أي تجاوزات يمكن أن تحدث".
س 5- الانسحاب الإسرائيلي اقترب كثيراً إذا تم في موعده هل تعتقد أن هناك مزيداً من الوقت أمام الفلسطينيين ليتحدثوا عن ماذا سيجري بعد الانسحاب وحتى الآن لم يتم أي حوار جزئي؟
نحن منذ مطلع هذا العام نناقش هذا الموضوع ونحن متفقون على تشكيل لجنة وطنية ولكن المشكلة هي بعدم التزام السلطة الفلسطينية، أعتقد انه من مصلحة شعبنا أن ننجح هذا الإنجاز الوطني إذا أردنا أن نكمل وأن نواصل المسيرة ولكن فشل هذا الإنجاز سيكون شيء مسيء لشعبنا الفلسطيني أمام أنفسنا وأمام العالم ونأمل من خلال التواصل مع السلطة أن نصل إلى تفاهم يضمن مشاركة الجميع للإشراف على هذه القضية لمصلحة شعبنا"