وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

وزارة الجيش الاسرائيلي تطالب بـ30 مليارد شيكل لإعداد الجيش للحرب القادمة

نشر بتاريخ: 26/08/2006 ( آخر تحديث: 26/08/2006 الساعة: 02:00 )
بيت لحم- معا- بلورت وزارة الجيش الاسرائيلي خطة ستعرض بعد غد الأحد، على رئيس الحكومة ووزارة المالية للحرب القادمة ستكلف الإقتصاد الإسرائيلي ما يقارب 30 مليارد شيكل من ميزانية السنة القادمة.

و أعدت وزارة الجيش الاسرائيلي خطة مفصلة تشتمل على زيادة كبيرة جداً في ميزانية الأمن، وهي موزعة كالتالي:

. 10 مليارد شيكل سيتم تخصيصها لإعداد الجيش للحرب القادمة.
. 10 مليارد شيكل تخصص للتزود بالسلاح والذخيرة الحديثة.
. 10 مليارد شيكل ستتم زيادتها إلى ميزانية الأمن.

ويفترض أن يتم إضافة المبلغ الأخير بشكل ثابت في السنوات القادمة لميزانية الأمن التي تم تقليصها في السنوات الأخيرة. وفي هذه الحالة فإن ميزانية الأمن للعام القادم ستصل إلى 55 مليارد شيكل، بالمقارنة مع 45 مليارد شيكل في العام الحالي.

ومن المقرر أن يعرض وزير الأمن وكبار الضباط في الجيش هذه الميزانية على رئيس الحكومة، وبحسبهم فإن عدم الموافقة عليها يعني أن الجيش لن يكون جاهزاً للحرب القادمة.

وفي المقابل، نقل عن مصادر في وزارة المالية، يوم الخميس، قولها أنه في حال المصادقة على هذه الخطة فإن ذلك سيؤدي إلى تقليصات في التربية والتعليم والصحة والرفاه والسلطات المحلية، وبالنتيجة فإن الطبقات الضعيفة هي التي ستتضرر جراء الخطة.

وفي سياق متصل، فمن المقرر أن تتم بلورة ميزانية العام 2007 بشكل نهائي في وزارة المالية في الأسبوع القادم، ليتم تقديمها للحكومة بعد أسبوعين للمصادقة عليها، في حين يجب أن تصادق عليها الكنيست حتى نهاية العام الحالي.

يشار إلى أنه في حال الموافقة على خطة بيرتس هذه، فإن ذلك سيمنع تحقيق الأهداف الإجتماعية التي أعلنت عنها حكومة أولمرت، وكان عمير بيرتس (وحزب العمل) قد حمل لوائها في المعركة الإنتخابية.