وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

مؤسسة الملتقى المدني في غزة :تدعو إلى ضرورة الإسراع بتحديد موعد للانتخابات التشريعية القادمة

نشر بتاريخ: 20/07/2005 ( آخر تحديث: 20/07/2005 الساعة: 16:22 )
خانيونس -معا- نظمت مؤسسة الملتقى المدني ورشتي عمل حول الانتخابات ومشاركة المرأة في العملية الانتخابية في محافظة غزة اليوم ,وذلك في إطار مشروع "التثقيف والوعي الانتخابي" الذي تنفذه المؤسسة على مستوى الأراضي الفلسطينية، وشارك في الورشتين أكثر من مائة مواطن ومواطنة وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني وذلك بالتعاون مع الجمعية الوطنية الفلسطينية "بناء" بمدينة غزة، وجمعية شرق غزة لإنماء الأسرة بحي الزيتون.

وناقشت الورشتين مشاركة المرأة في العملية الانتخابية والتأكيد على أهمية المشاركة الفاعلة لها باعتبارها تمثل شريحة لا بأس بها في المجتمع الفلسطيني , وتطرق المشاركون إلى موضوع موعد الانتخابات القادمة في ظل عدم تحديد موعد من قبل المجلس التشريعي و النظم الانتخابية المختلفة والتجربة الفلسطينية السابقة، والجوانب الإجرائية في العملية الانتخابية وآليات عملية الاقتراع والتسجيل وقانون الانتخابات الجديد والتعديلات التي تمت عليه بعد إقراره من قبل المجلس التشريعي.

وأكد المشاركون على ضرورة اعتماد تمييز ايجابي للمرأة داخل المجلس النيابي بما لا يقل عن 20% وخاصة في ظل عدم تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة في المجتمع الفلسطيني ووفاء لما تقدمه المرأة الفلسطينية من تضحيات فهي أم الشهيد والأسير والجريح وأم القائد.وخفض سن الترشيح إلى 25 سنة لإعطاء الشباب الفلسطيني فرصة في بناء مستقبله والمشاركة في صنع القرار .

ودعا المشاركون إلى ضرورة الإسراع بتحديد موعد للانتخابات التشريعية القادمة لضمان سير العملية الديمقراطية في المجتمع الفلسطيني ومؤسساته .

وأوصى المشاركين بضرورة اتخاذ إجراءات أكبر تساهم في ضبط العملية وخاصة بما يتصل بالدعاية الانتخابية، إضافة إلى توعية المواطنين من قبل المؤسسات الأهلية والرسمية، وتأهيل طواقم اللجان الانتخابية وشدد المشاركون على أن يكون اختيار ممثلي الشعب وفق للبرامج التي تخدم المصلحة العامة بغض النظر عن كونه رجل أو امرأة ، مؤكدين على أهمية هذه اللقاءات والورش في التوعية بالعملية الانتخابية وجوانبها الإجرائية المختلفة مطالبين بعقد المزيد من الفعاليات التوعية بالقانون والنظام الانتخابي.

وأكدت باسمة رجب عضو جمعية شرق غزة على أهمية دور المرأة في العملية الانتخابية وضرورة أن يكون هناك ممثلات للمرآة داخل كافة مؤسسات المجتمع الفلسطيني كون المرآة أجدر على حمل هموم المرآة .

وذكر احمد دلول مدير جلسات محافظة غزة بمؤسسة الملتقى المدني أن هذه الورش تأتي ضمن سلسلة لقاءات وورش عمل ومهرجانات وندوات ومحاضرات تنفذها المؤسسة في إطار مشروع التثقيف والوعي الانتخابي على مستوى الأراضي الفلسطينية بتمويل من الممثلية الهولندية لدى السلطة الوطنية.منوها إلى أن المؤسسة ستنظم المزيد من اللقاءات والورش للتوعية بالانتخابات.

ومن جهة أخرى أشارت تغريد جمعة المنسق الإقليمي لمؤسسة الملتقى المدني بقطاع غزة إلى تواصل حملة جمع التواقيع للضغط من اجل تحديد موعد للانتخابات التشريعية وتعديل القانون بما يضمن تمييز ايجابي للمرآة لا يقل عن 20% وخفض سن الترشيح إلى 25 سنة , وأوضحت جمعة إن الحملة تشهد تجاوب من المواطنين في مختلف المحافظات ورغبتهم في إجراء التعديلات المذكورة سلفا مؤكدة على استمرار سعي المؤسسة للضغط من اجل تنفيذ هذه التعديلات بما يضمن مشاركة أوسع في عملية صنع القرار .