وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

صالحي: إيران تسعى للحوار وبناء الثقة في المحادثات النووية

نشر بتاريخ: 13/04/2012 ( آخر تحديث: 14/04/2012 الساعة: 10:31 )
بيت لحم-معا- قال وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي يوم الخميس إن بلاده تأمل بأن تلتزم كافة الاطراف في المحادثات المقبلة بشأن برنامجها النووي بالحوار الشامل وأن يبذل المفاوضون "جهودا حقيقية لاعادة بناء الثقة."

وقال صالحي في مقال للرأي بصحيفة واشنطن بوست إن المحادثات التي ستجرى مطلع الاسبوع القادم في اسطنبول بين ايران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن اضافة الى المانيا يجب ان تعالج مخاوف كل الاطراف.

واضاف قائلا "لا يمكن للامور المعقدة التي تركت بلا معالجة لعقود ان تحل بين ليلة وضحاها."

واضاف قائلا "علامة اخرى على الاحترام المتبادل هي رغبة واستعداد الجانبين للتفاهم بدون شروطة مسبقة."

وقال صالحي إن الحوار "يجب أن ينظر إليه كعملية" وليس حدثا.

واضاف قائلا "إذا كانت النية من الحوار مجرد منع صراع بارد من ان يصبح ساخنا بدلا من حل الخلافات فستبقى الشكوك.. ولن تنشأ الثقة."

واجتماع مجموعة (5+1) -التي تضم بريطانيا والصين وفرنسا روسيا والولايات المتحدة والمانيا- مع إيران هو الأول في اكثر من عام وتأمل المجموعة في ان تبدي طهران مرونة كافية بشأن برنامجها النووي لمواصلة المفاوضات وتفادي احتمال ضربة عسكرية اسرائيلية أو أمريكية الي إيران.

وقال صالحي إن إيران "سجلت معارضتنا لاسلحة الدمار الشمال" مرات عديدة.

وتقول إيران إن الغرض الوحيد من قيامها بتخصيب اليورانيوم هو توليد الطاقة والعلاج الطبي وهو ما لا تصدقه الدول الغربية.