وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

رام الله- إطلاق دورة "التدقيق الطاقي في المباني"

نشر بتاريخ: 21/05/2012 ( آخر تحديث: 21/05/2012 الساعة: 16:10 )
رام الله- معا- افتتح رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية د.عمر كتانة ومدير المركز الفلسطيني لأبحاث الطاقة والبيئة المهندس أيمن إسماعيل بالشراكة مع قائد فريق مشروع "MED-ENEC" لكفاءة الطاقة في قطاع البناء في دول المتوسط، دورة تدريبية بعنوان "التدقيق الطاقي في المباني" والتي تستمر خمسة أيام متتالية في فندق الموفينبك في رام الله.

وتتضمن الدورة عرض لخبرات وتجارب مدربّين دوليين في مجال قياس استخدام الطاقة في قطاع المباني بهدف ترشيد الاستهلاك، وذلك بحضور مجموعة من موظفي المؤسسات الحكومية وغير الحكومية وشركات الكهرباء والبلديات. وتهدف الدورة الى تزويدهم بالإرشادات النظرية والتوجيهات العملية لرفع كفاءتهم والتعرف على التجربة الأوروبية في مجال التدقيق الطاقي.

وأكد كتانة على دأب السلطة الوطنية واستمرارها في التواصل مع المؤسسات المختلفة لدعم وغرس مبادئ التدقيق الطاقي في فلسطين، حيث يشكل أساسا وطنيا عدا كونه منفعة اقتصادية، مشيرا إلى أن عملية هدر الطاقة في المباني بدراية الموظفين أو دون دراية يعتبر فسادا، كون الوضع السياسي الذي يفرضه الاحتلال من حيث صعوبة الحصول على مصادر الطاقة إلى جانب التكلفة العالية التي تستوجب السلطة دفعها من أجل توفير الطاقة لأبناء شعبها يفرض على كل مواطن الترشيد في استخدام الكهرباء وعدم السماح بخسارة المزيد من الطاقة. كما أشار إلى أهمية التدريب العملي إلى جانب التعليم النظري والذي يسعى الخبراء من خلال هذه الدورة على تقديمه وذلك عملا على خفض فواتير الكهرباء في المباني، وتقليص الاعتماد على الجانب الإسرائيلي، وبالتالي الحد من التبعية السياسية والتجارية.

وأشار المهندس إسماعيل بأن الدورة التدريبية تأتي بدعم من مشروع "MED-ENEC" لكفاءة الطاقة في قطاع البناء الممول من الاتحاد الأوروبي، وقد سبق للمركز أن قام بالتعاون مع هذا المشروع في أكثر من مجال ومن ضمنها الاستشارة الفنية لإنشاء محطة فحص للسخانات الشمسية وإعداد الخطة الوطنية الفلسطينية لكفاءة الطاقة. كما بين أن الدورة تأتي منسجمة مع أهداف سلطة الطاقة الفلسطينية، حيث تم اعتماد الخطة الوطنية من قبل مجلس الوزراء حديثا، والتي تهدف الى تخفيض ما نسبته 5% من استهلاك الطاقة عبر تنفيذ مشاريع متعددة في مجال كفاءة وترشيد استهلاك الطاقة.

بدوره قال مدير دائرة مصادر الطاقة المتجددة في المركز الفلسطيني لأبحاث الطاقة والبيئة المهندس باسل ياسين أن هدف الدورة يتمثل بإعداد كوادر قادرة على تطبيق مبادئ كفاءة وترشيد استهلاك الطاقة في قطاع المباني والذي يشكل احد أكبر القطاعات من حيث استهلاك الطاقة. وبناء عليه فان الترشيد في الاستهلاك يقلل من فاتورة الكهرباء ويجعل المباني أكثر قدرة على المنافسة في الأسواق المحلية والعالمية.

كما قامت المهندسة أسماء ياسين مديرة العمليات بمشروع دعم وتحسين كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة في القطاعات الإستراتيجية في فلسطين- الذي يأتي بدعم من الوكالة الفرنسية للتنمية وبالتعاون مع مرفق البيئة العالمي الفرنسي- بعرض انجازات المشروع والخبرات والكفاءات الموجودة لدى طاقم سلطة الطاقة والمتعلقة بالتدقيق الطاقي على المباني والمنشات الصناعية ومن أهمها تطبيق دراسة التدقيق الطاقي على أكثر من خمسة عشر مبنى من القطاعات الإستراتيجية المختلفة في فلسطين خلال العام الفائت.