وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

الرئيس التونسي: بعد ساعات يقرر المصريون مصير الامة العربية

نشر بتاريخ: 23/05/2012 ( آخر تحديث: 23/05/2012 الساعة: 13:14 )
القاهرة- معا- أدلى آلاف الناخبين بأصواتهم، في أول انتخابات رئاسية مصرية بعد ثورة 25 يناير، بعد ساعة من فتح باب الاقتراع صباح اليوم، الأربعاء، وسط توقعات بتسجيل رقم قياسي جديد، في الإقبال على التصويت، بعد الانتخابات البرلمانية التي جرت قبل أقل من عام.

واعتبر الرئيس التونسي منصف المرزوقي، أن إجراء الانتخابات الرئاسية في مصر، سيؤدي إلى تقرير مصير الأمة العربية.

وكتب المرزوقي، صباح الأربعاء، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، "تويتر"، "اليوم وبعد ساعات قليلة من الآن، سيقرر المصريون مصير الأمة العربية".

واختار الناخبون، ما بين 13 مرشحاً، يتنافسون على منصب "رئيس الثورة"، في المشهد الأخير من المرحلة الانتقالية، التي أدارها المجلس العسكري، منذ انتهاء حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

واحتشد مئات الناخبين أمام لجان الاقتراع بمحافظتي القاهرة والجيزة، قبل فتح باب الاقتراع، في الوقت الذي تأخرت فيه لجان طابا الإعدادية بمدينة نصر، وهي اللجنة المقرر أن يدلي فيها المستشار هشام البسطويسي، المرشح لانتخابات الرئاسة، بصوته، عن استقبال الناخبين، نظراً لتأخر القضاة المشرفين عليها، مما نتج عنه اشتباكات ومشاحنات بين المصطفين أمام اللجان، انتظاراً للتصويت.
|176049|

وتطورت المشاحنات بين المواطنين لأولوية الدخول، وبدأ بعضهم يهتف ضد القضاة وضد القوات المسلحة لمنعهم من الدخول إلى مقر اللجان، مما اضطر عناصر التأمين إلى السماح للمواطنين بالدخول إلى المدرسة والوقوف قرب اللجان للتأكد من أنه لا يوجد قضاة.

بينما غابت قوات الأمن من الجيش والشرطة خارج عدد من لجان مدينة نصر، حيث فتحت مدرسة ابن النفيس بمكرم عبيد وسط غياب تام لقوات الأمن، وهي المدرسة التي من المقرر أن يدلي فيها د.عبد المنعم أبو الفتوح المرشح للرئاسة بصوته فيها.

وكذلك تأخرت عدد من اللجان الانتخابية بمنطقة شبرا والساحل، عن استقبال الناخبين، رغم وصول القضاة المشرفين على عملية التصويت في موعدهم.

ويتصدر السباق الانتخابي وزير الخارجية الاسبق والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى وأحمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد مبارك ومرشح الاخوان المسلمين محمد مرسي وعبد المنعم ابو الفتوح القيادي السابق في الجماعة والمرشح الناصري حمدين صباحي.
|176046|