وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

متحدية المسلمين- صحيفة فرنسية تنشر رسوما مسيئة للنبي محمد

نشر بتاريخ: 18/09/2012 ( آخر تحديث: 19/09/2012 الساعة: 08:15 )
بيت لحم- معا - لم تهدأ بعد موجة الغضب العارمة التي اجتاحت جموع المسلمين للإساءة التي أحدثها الفيلم المسيء للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) حتى أقدمت مجله "ابيدو شارلي" الفرنسية الساخرة على نشر رسوم كاريكاتيرية ساخرة من النبي محمد، وذلك في نسختها الاسبوعية التي صدرت اليوم الاربعاء، قائلة إن الهدف من نشر تلك الرسوم "للترفيه ولا يهدف الاساءة للاسلام".

واكد مدير تحرير المجلة والذي يعمل في الاصل رسام كاريكاتير، وتحدث باسم "تشارب" ان الرسوم عادية من وجهة نظره، وانها ستصدم فقط هؤلاء الذين سيفكرون فيها بشكل سيء ويريدون ان يصدموا انفسهم.

واشارت صحيفة لاكسبريس الفرنسية، الى ان نشر الرسوم الكاريكاتيرية سيكون في صفحة داخلية بالمجلة، ويرجع السبب الرئيسي لنشر هذه الرسوم للرد على الاحتجاجات التي عمت العالم الإسلامي على الفيلم المسيء للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وتم انتاجه وتصويره في الولايات المتحدة.

وعلق رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك آيرولت على هذا الاعلان بالقول أنه يرفض "أي مغالاة" في ما يتعلق بالرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد التي قررت المجلة نشرها، داعياً الجميع إلى التحلي بـ"المسؤولية".

وقالت رئاسة الوزراء الفرنسية في بيان أنه "في ظل الوضع الحالي" فان رئيس الوزراء يؤكد "عدم موافقته على أي مغالاة" ويدعو إلى أن "يتحلى كل فرد بروح المسؤولية".

كما أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ردا على سؤال أثناء وجوده في القاهرة حول إمكانية نشر رسوم للنبي أنه "ضد أي استفزاز"، مذكرا بوجود حرية تعبير في فرنسا.

ومن جانبه طالب "دليل بوبكر" امام اكبر مساجد العاصمة الفرنسية باريس، المسلمين في فرنسا بالتزام الهدوء، وعدم تصعيد الموقف، كما طالب المجلة بعدم سكب الزيت على النار وعدم نشر الرسوم المسيئة للرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم).

وفي ضوء ردود الفعل والاحتجاجات الدموية في بعض الاحيان على الفيلم المسيء للاسلام، تخشى السلطات الفرنسية تجدد الاحتجاجات العنيفة وقررت تعزيز انتشار القوى الأمنية خاصة في محيط الصحيفة التي تنوي نشر الرسوم المسيئة.