وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

خمسون مصنعا يتهددها الاغلاق في منطقة عطروت بسبب الطوق على الضفة الغربية

نشر بتاريخ: 19/08/2005 ( آخر تحديث: 19/08/2005 الساعة: 16:15 )
ترجمة معا - لاول مرة شمل الطوق الامني المفروض على الضفة الغربية المنطقة الصناعية في عطروت شمال القدس ، وكأن هذا ما كان ينقصها ،النتيجة حسب اتحاد الصناعين في اسرائيل خمسون مصنعا في المنطقة الصناعية يتهددها خطر الانهيار.
رئيس اتحاد الصناعين في اسرائيل وجه رسالة الى منسق شؤون الحكومة في المناطق العميد يوسف مشلب وطلب منه تجديد تصاريح العمال حتى يتمكنوا من دخول المنطقة الصناعية في عطروت وذكره بانها المرة الاولى التي يمنع فيها العمال من دخول المنطقة رغم الطوق الامني .

رئيس اتحاد الصناعين في القدس "زار طوطناور "قال بانه من السخف ان نرى العمال الممنوعين من دخول المنطقة يتجولون فيها بحرية تامة كونهم من سكانها في حين تصر سلطات الجيش على عدم منحهم التصاريح .

واضاف بان جهات غير يهودية تسعى للسيطرة على المنطقة الصناعية شمال القدس وليس ادل على ذلك من فشل او امتناع ادارة المنطقة عن العمل والقيام بواجبها بحيث لا يجد مدراء المصانع من يصغي الى شكواهم ومشاكلهم ولا يجدون من يعطيهم الجواب حول فقدان اسرائيل للمنطقة الصناعية لصالح غير اليهود .

وذكر رئيس اتحاد الصناعيين في القدس انه في الفترة الاخيرة عقدت العديد من الصفقات اشترى بموجبها مستثمرون عرب مساحات واسعة من المنطقة كان اخرها شراء رجل الاعمال الفلسطيني من سكان القدس الشرقية خضر مسلماني ساحة كانت تستخدم كمرآب لشركة ايغد ونقلها لاحد المستثمرين الاردنيين الذي اقام فيها مصنعا لاطارات السيارات .