وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

حاربوا في افغانستان والشيشان : وحدة كوماندوز روسية تنضم الى صفوف الشرطة الاسرائيلية

نشر بتاريخ: 25/07/2007 ( آخر تحديث: 25/07/2007 الساعة: 16:41 )
بيت لحم- معا- بعد ان حاربوا في افغانستان والشيشان وتلقوا تدريبات في قوات النخبة الروسية ولاحقوا رجال المافيا هنا ومن ثم انتقلوا الى صفوف الجيش الاسرائيلي وحاربوا في بنت جبيل واغتالوا الكثير من النشطاء الفلسطينيين وسط قطاع غزة انتقلت مجموعة القناصة المعروفة باسم " المجموعة الشيشانية الى صفوف الشرطة الاسرائيلية بعد ان انهت خدمتها العسكرية .

وتخطط الشرطة الاسرائيلية الى نشر الوحدة الشيشانية المصنفه ضمن الوحدات العالمية من حيث الخبرة والتجربة القتالية حسب صحيفة" معاريف" الاسرائيلية في منطقة محطة الباصات القديمة في تل ابيب التي تصنفها الشرطة كمنطقة خارجة عن القانون وتخضع لسيطرة عصابات المخدرات والقمار والدعارة ولا يجد من يتجول اليوم في شارع النبي شعنان الذي كان يوما يعج بالحركة باستثناء بعض المحال التجارية القليلة التي لا زالت تفتح ابوابها في ظل غياب المارة الذين يخشون الولوج الى الشارع خوفا من رجال العالم السفلي الذين يمارسون شتى انواع الجرائم من الطعن الى السطو مرورا بالدعارة وصولا الى الاتجار العلني بالمخدرات رغم تواجد كافة انواع وحدات الشرطة الخاصة وغير الخاصة .

وتأمل الشرطة ان يؤدي نشر الوحدة الشيشانية صاحبة التجربة الكبيرة في الحرب ضد المافيا الروسية خلال خدمتها في الجيش الروسي الى ردع الجريمة المتفشية في منطقة المحطة دون اي رادع او وازع خاصة وان سمعة الوحدة قد سبقتها الى اوساط عالم الجريمة التي تخشى اصبعها السهل على الزناد في اشارة الى سرعة اطلاقها للنار ونفاذ صبر رجالها .

واضافت "معاريف " ان رجال الوحدة الذين تجند منهم مؤخرا 15 عنصرا الى قوات الحرس المدني في تل ابيب وانيطت بهم مهمة تصفية الجريمة في محطة الباصات القديمة يفضلون اطلاق اسم " الوحدة المختارة " على انفسهم بدلا عن لقب الوحدة الشيشانية التي التصق بها خلال خدمتها العسكرية .