وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

عملية نادرة بمجمع فلسطين

نشر بتاريخ: 03/03/2015 ( آخر تحديث: 03/03/2015 الساعة: 09:51 )
عملية نادرة بمجمع فلسطين
رام الله - معا - نجح الاطباء في مجمع فلسطين الطبي، في إجراء عملية جراحية نادرة ونوعية في القلب لمواطنة من مدينة قلقيلية تبلغ (19 عاماً)، وهي حامل في شهرها الثالث، وحققت العملية نجاحاً كبيراً على الرغم من خطورة الجراحة على السيدة، وعلى جنينها.

وكانت الشابة حضرت إلى مجمع فلسطين الطبي وهي في وضع صحي صعب جداً، جراء تعرضها لجلطة حادةفي القلب، وإغلاق للصمام الميترالي الأيسر بسبب تشوهات خلقية في صمام القلب، وكانت قد خضعت لعملية قلب مفتوح مرتين سابقاً في المملكه العربية السعودية وهذه الثالثة في المجمع والتي تمت بنجاح تام وبانقاذ حياة المواطنة والحفاظ على صحة الجنين.

وأكد المدير التنفيذي لمجمع فلسطين الطبي، د. أحمد البيتاوي أن اجراء هذا النوع النادر من العمليات في مجمع فلسطين الطبي والنادر عالمياً، يعتبر فخر لوزارة الصحة الفلسطينية وعلى راسها وزير الصحة الدكتور جواد عواد، ومؤشر للكفاءة العالية التي يتمتع فيها طاقم جراحة القلب في المجمع والذي يرأسه الدكتور احمد دروزة.

وأوضح د. البيتاوي أن إجراء هذه العملية الدقيقة يأتي في سياق تنفيذ توصيات الوزير بضرورة توفير خدمات نوعية بالمجمع للمواطن الفلسطيني للحد من معاناة السفر للخارج والتكاليف المترتبة على المواطن وخزينة الدولة جراء التحويلات الخارجية.

من جانبه، أكد الدكتور احمد دروزة، وهو الجراح الذي اجرى العملية ورئيس قسم جراحة القلب والصدر في مجمع فلسطين الطب، أن المواطنة حضرت الى مجمع فلسطين الطبي وهي بوضع طبي سيء، وتعاني من اغلاق تام، وارتجاع للصمام الميترالي الأيسر نتج عنه جلطة كبيرة بحجم 6 سنتمرات، وهو ما هدد حياتها، ودفع طاقم جراحة القلب للتدخل الجراحي لانقاذ حياة الام، التي كانت قد خضعت لهذه العملية مرتين في مستشفى الملك فيصل بجدة في السعودية.

وأضاف د. دروزة: لكن كان التحدي الاكبر هو الحفاظ ايضاً على سلامة الجنين حيث انها متزوجة حديثاً وحامل منذ 17 اسبوعاً، وتم استنفار طاقم جراحة القلب والعمليات، واتخاذ كافة الإحتياطات والاجراءات اللازمه لانقاذ حياة الام وللحفاظ على صحة الجنين بنفس الوقت.

وبين د. دروزة أنه كان ابرز هذه الاحتياطات هو عمل جهاز القلب الاصطناعي الذي اشرف عليه مختصو التروية خير الدين بني عودة وعوني سمارة، كمان كان هناك الحفاظ على مؤشرات الجسم الحيوية من حرارة ونبض وضغط الدم بوضع خاص ويختلف عن عمليات القلب المفتوح الروتينية والذي اشرف عليه طاقم التخدير بقيادة اختصاصي التخدير د. ناصر الحنبلي, وتكون الطاقم الجراحي من الدكتور محمد عيدة والدكتور حمد ماضي والدكتور محمد تحسين والدكتور عيسى الخضور والمختص وطاقم متخصص من الممرضين.

وأكد د. دروز أنة العملية تمت بالسرعة القصوى الممكنة، واستغرقت قرابة ثلاث ساعات وتمت بحمد الله بنجاح تام بانقاذ حياة الام والحفاظ على صحة الجنين حيث ان معدل وفاة الجنين بمثل هذه العمليات عاليماً 30%.

واضاف د. دروزة ان هذه العملية تعبر من العمليات النادرة التي تعمل في دول العالم, وانه تم اجراء مثيل لها في المجمع عام 2009 حيث تم الحفاظ على صحة الام والجنين وهو الآن طفل بعمر ست سنوات وبكامل صحته وقواه العقلية.

بدورها، أعربت السيدت التي ما زالت ترقد على سرير الشفاء بالمجمع بوضع صحي مستقر لها ولجنينها، عن خالص شكرها وتقديرها للطاقم الذي اجرى العملية برئاسة الدكتور احمد دروزة، ولادارة مجمع فلسطين الطبي على الخدمات المميزة التي يقدمها طاقم المجمع.