وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

بدرة: إسرائيل ستواجه مصير النظام العنصري في جنوب إفريقيا

نشر بتاريخ: 07/06/2015 ( آخر تحديث: 07/06/2015 الساعة: 11:20 )
رام الله- معا- قال شامخ بدرة القيادي في حزب الشعب الفلسطيني بان إسرائيل ستواجه مصير النظام العنصري في جنوب إفريقيا , مؤكدا أن الوقت قد حان لعزل دولة الاحتلال الإسرائيلي كنظام عنصري يمارس التطهير العرقي جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها في المؤتمر الحادي العشر لحزب التحالف الاسترالي.

ووجه بدرة التحية لجميع الناشطين الدوليين من كل أنحاء العالم لتضامنهم ودعمهم للشعب الفلسطيني ودورهم البارز في حركة المقاطعة والتي حققت انجازات كبيرة على الأرض وأقضت مضاجع قادة الاحتلال.

وأوضح بدرة ان المؤتمر في ظل حملة إسرائيلية واسعة ضد دعاة حركة المقاطعة العالمية للاحتلال الإسرائيلي، متهمين المقاطعة بأنها مناهضة للسامية وعلى الرغم من خسارتهم في القضايا التي رفعوها ضد دعاة المقاطعة في بريطانيا واستراليا إلا أنهم يصرون على ادعاءاتهم والتي تعكس قلق حقيقي في إسرائيل من تعاظم حركة مقاطعة إسرائيل في العالم، وهذا ما أبرزته تصريحات قادة الاحتلال وعلى رأسهم وزير المالية الإسرائيلي السابق يائير لبيد والذي أكد فيها عل أن "عدم الشعور بتأثير المقاطعة حاليا سببه أنها عملية تدريجية.. لكن الوضع الحالي خطير جدا.. فنظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا لم يتنبه إلى بداية حملة المقاطعة التي تعرض لها."

مشيرا إلى انه وتعبيرا عن الضيق الذي يسود الأوساط الإسرائيلية صادقت المحكمة العليا الإسرائيلية على قانون محاربة المقاطعة ورفضها الالتماسات المقدمة ضده من قبل منظمات حقوق الإنسان، وهذا يثبت مجددًا دورها في شرعنة وإدامة نظام الاحتلال والتفرقة العنصرية (الأبارتهايد) والاستعمار الاستيطاني الصهيوني ويتيح قانون محاربة المقاطعة، الذي سنته الكنيست العام 2011،المجال لتقديم دعاوى قضائية ضد وطلب تعويضا تمكن من يحمل الهوية الإسرائيلية ويدعو إلى مقاطعة إسرائيل أو مؤسساتها أو شركاتها، حتى تلك الموجودة في المستعمرات، ويشمل المقاطعة الأكاديمية والثقافية والاقتصادية. كما يخول القانون وزير المالية بفرض عقوبات اقتصادية كبيرة على المؤسسات الإسرائيلية التي تدعو للمقاطعة بينما تتلقى تمويلاً من الحكومة الإسرائيلية وهيئاتها