وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

بلدية غزة تقيم بطولة التحرر والاستقلال لكمال الأجسام تحت شعار الاستعراضية المفتوحة في النادي البحري

نشر بتاريخ: 17/09/2005 ( آخر تحديث: 17/09/2005 الساعة: 16:03 )
غزة -معا- أقامت بلدية غزة بالتعاون مع معهد فلسطين الرياضي مهرجاناً رياضياً كبيراً لكمال الأجسام تحت شعار "بطولة التحرر والاستقلال الاستعراضية المفتوحة " شارك فيه عدد كبير من المسئولين من المراكز الرياضية و المدعوين واللاعبين الحائزين على جوائز في كمال الأجسام .

وأوضح د. ماجد أبو رمضان القائم بأعمال رئيس البلدية في المهرجان الذي احتضنه النادي البحري لموظفي البلدية على شاطئ البحر أن البلدية وضعت على سلم أولوياتها الإسهام ببناء القدرات الإبداعية للمواطن وخصوصاً قدراته الرياضية إيماناً منها بأهمية ودور الرياضة في بناء الفرد والمجتمع بناءً سليماً قويماً ، مشيراً إلى دور البلدية في دعم الحركة الرياضية سواء من خلال دعم الأندية أو رعاية البطولات أو دعم الرياضيين والمساهمة في إنجاح التوجهات الرياضية الإيجابية في مختلف الألعاب.

واوضح ابو ماجد الخطط المستقبلية التي تسعى البلدية لتحقيقها والتي تشمل إقامة مراكز رياضية متخصصة ورعاية بطولات محلية ودولية وإقامة منشآت رياضية كبيرة تتناسب مع الطفرة المتوقعة في المجال الرياضي عقب اندحار الاحتلال داعياً جميع المحافل الرياضية من اتحادات وأندية وفعاليات الى التلاحم جنباً إلى جنب مع البلدية لتحقيق هذه التطلعات والأهداف .

و أكد أبو رمضان على أن البلدية ستنظم المزيد من البطولات الرياضية خلال الفترة المقبلة وستعزز دعمها بما يكفل تحقيق المساهمة الحقيقية في الارتقاء بالرياضة الفلسطينية قائلاً أن البلدية تنظم هذا المهرجان الرياضي تجسيداً منها للفرحة العارمة والسعادة الغامرة بالتحرر والاستقلال معرباً عن سعادته الغامرة بهذا التجمع الرياضي الرائع الذي سعت إليه البلدية تدليلاً على أهمية تحرر قطاع غزة.

وشارك د. نزيه نعيرات رئيس الاتحاد الفلسطيني لكمال الأجسام في المهرجان بكلمة عبر الهاتف هنأ فيها قطاع غزة وأهله بنيل الحرية والاستقلال مؤكداً على أن الاتحاد الفلسطيني يدعم كافة المبادرات الخلاقة والبناءة من أي مؤسسة لدعم هذه الرياضة الإبداعية معرباً عن أمله أن يجتمع الشمل لأبناء الشعب الفلسطيني في شطري الوطن ويتم تنظيم بطولات كبرى في كمال الأجسام بالتعاون مع البلدية ومختلف المؤسسات الأخرى .

و من ناحية أخرى القى الدكتور نبيل الريس كلمة الرياضيين أشاد خلالها بالمبادرة الجديدة المتجددة للبلدية ولرئيسها والتي تثبت ( وعلى حد تعبيره ) أن البلدية هي المؤسسة الأم والحاضنة للجميع بعيداً عن أي اعتبارات أو تمييز ، مثمناً الدافعية وروح المسئولية للبلدية تجاه المجتمع بكل شرائحه وخصوصاً فئة الرياضيين ، مؤكداً على أن البلدية كانت منذ عقود طويلة حضنت مؤسسة الرياضة والرياضيين وضمت دوماً النخبة للمهتمين بالرياضة الفلسطينية حيث دعا البلدية إلى التعاون المستمر مع الحركة الرياضية الفلسطينية .

وفي اختتام المهرجان تم تقديم اللاعبين من مختلف الأوزان حيث تم توزيع الكؤوس و شهادات التقدير كما وزعت الشهادات أيضا على لجان التنظيم والإشراف والتحكيم والمراكز المشاركة بالبطولة مع أخذ الصور التذكارية للمشاركين بالمهرجان.