وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

اختتام مشروع القيادات النسوية الشابة في غزة

نشر بتاريخ: 08/12/2015 ( آخر تحديث: 08/12/2015 الساعة: 12:37 )
اختتام مشروع القيادات النسوية الشابة في غزة
غزة- معا- احتفل مركز شؤون المرأة بغزة باختتام مرحلتين الأولى والثانية من مشروع "القيادات النسوية الشابة" بحضور ما يقارب 95 شابة من مناطق مهمشة في قطاع غزة وعدد من ممثلي/ات المؤسسات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني.

وبدأ المركز بتنفيذ المشروع منذ بداية العام الجاري، بالشراكة مع المجلس النرويجي للاجئين (NRC) وبتمويل من وزارة الخارجية الهولندية، ويهدف إلى العمل على ضمان حقوق المشاركة السياسية للقيادات النسوية الشابة والوقاية من العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي، وضمان حصول النساء على حقوقهن في مجال المشاركة السياسية والتصدي للعنف القائم على أساس النوع الاجتماعي.

وقالت مديرة المركز آمال صيام "إن هذا المشروع يشكل إضافة نوعية ومهمة للمركز، لانسجامه مع أهدافه، فمنذ لحظة التأسيس وضع المركز تمكين النساء اقتصادياً واجتماعياً نصب أعينه، خاصة فيما يتعلق باستهداف الشابات في المناطق المهمشة في القطاع".

وأضافت: "مشروع القيادات ليس بفكرة جديدة على المركز، بل أن هناك إضافة جديدة وهو استهداف الشابات الأكثر عوزاً في المناطق المهمشة، منوهةً إلى أن عدد الفتيات والشابات اللواتي يحتجن إلى التوعية والتمكين في جوانب الحياة كافة هو عدد يفوق كل التدخلات التي تتم من المركز أو المراكز الأخرى التي تستهدف النساء".

وأوضحت بأن هذا المشروع عمل على توعية وتدريب الشابات في البداية ليتمكنوا من تمكين أفراد المجتمع المحيط بهن، وبذلك أصبحن أكثراً تحسساً لقضايا المجتمع المهمة.

من جهتها أوضحت مديرة برنامج العنف المبني على النوع الاجتماعي وحماية الأطفال في المجلس النرويجي للاجئين سامنتا هارت، بأن تنفيذ المشروع كان ناجحاً وملفتاً خاصةً فيما يتعلق بأهمية مشاركة الشابات المستهدفات في المشروع في الحياة السياسية، مشيرةً إلى أنها بداية الطريق نحو مناهضة العنف ضد المرأة.

وأكدت هارت على دعم المجلس وتشجيعه للقيادات الشابة في القطاع لدعم حقوق المرأة وتحقيق المساواة.

واستعرضت منسقة التدريب شيرين ربيع أهم الخطوات والإنجازات التي مر بها المشروع فأوضحت بأن المشروع تم تنفيذه في 4 مناطق مهمشة في القطاع وهي (بيت لاهيا، قرية أم النصر، خزاعة، الشوكة)، حيث تم اختيار هذه المناطق نظراً لكونها الأكثر تضرراً إبان العدوان الأخير على قطاع غزة، بالإضافة لارتفاع نسبة العنف المُمارس ضد النساء في هذه المناطق كما أشارت إليه العديد من نتائج استطلاعات الرأي في الآونة الأخيرة.

وتم اختيار (95) طالبة وخريجة وإجراء مقابلات لهن حيث تم اختيار (80) طالبة للمشاركة في المشروع، (20) طالبة من كل منطقة لحضور تدريب حول القيادات الشابة على مدار(6)شهور متفرقة. 

وتابعت ربيع: "تم تنفيذ تدريب حول "القيادات الشابة" لعدد "80" طالبة وخريجة ونساء مهمشات، ونُظم (12) لقاء بهدف تحديد أهم احتياجات المجتمع، كما نُفذت 8 مبادرات تناولت موضوعات مثل، العنف ضد المرأة، حق المرأة في الميراث، زواج الأقارب، والزواج المبكر.

وتنوعت أنشطة المبادرات في المناطق الأربع ما بين ورشات عمل عدد (26)، وقفات تضامنية عدد (5)، إصدار لوحات إعلانية عدد (16)، بروشورات عدد (3000 بروشور)، وملصقات عدد (4000 ملصق)، ودبابيس عدد (100)، وبلايز عدد (100بلوزة) وأكواب عدد (200كوب)، سبوتات إذاعية عدد (4 سبوتات إذاعية) وعروض لأفلام من انتاج مركز شؤون المرأة وهي كالتالي (صوت الحرمان، كنت طفلة، المحجوبة)، واستهدفت المبادرات أكثر من 7500 مستفيد/ة.

وأِشارت ربيع إلى أنه تم تعبئة طلبات للتوظيف من قبل 80 مشاركة في التدريب وتم عقد مقابلات، وتم اختيار 26 طالبة وخريجة للعمل لمدة خمسة شهور في البلديات والمؤسسات النسوية القاعدية في مناطق سكناهن.